Al-Sharq : 2020-06-28

الصفحة الأمامية : 15 : 15

الصفحة الأمامية

15 ‪ ‬ ‪11700 2020 28 1441 7 ‬ ™ رأي ‪ ‬ ‪ ‬ دعم قطري مستمر للعالم في وباء كورونا تعظيم سلام.. ورب الكعبة إلى كل صاحب بدلة عسكرية في قطر تعظيم سلام... نـعـم إلـى الـذيـن أتـعـبـوا أنفسهم خـلال جـائـحـة كـورونـا وحافظوا على قسمهم أمام الله وسمو الأمير. الجهود التي تبذل في الحفاظ على الأمن من قبل رجال الأمـن فاقت عنان السماء. لم يكن أحد أن يتخيل حجم المشكلة فـي الـحـفـاظ عـلـى الالـتـزام فـي الـبـيـوت وضبط أفراد الشعب من المواطنين والمقيمين كي لا ينتشر الوباء. الطاقم الصحي لم يكن قـادرا على العمل دون مساعدة من سواعد هؤلاء الأبطال. لم تثنهم حرارة الشمس، ولم تغرهم عتمة المساء فكان عملهم متصلا الليل بالمساء. أوقـفـتـنـ­ي نـقـطـة عـسـكـريـة أمـنـيـة مـقـابـل مـجـمـع الـحـزم فاستقبلني بابتسامة رأيتها مـن وراء الكمام المسدل على وجهه السمح. سمعته في نبرة صوت قطرية مميزة قائلا: لديك احتراز يا طويل العمر؟ تساءل قلبه قبل أن ينطق بها لسانه. كم كان حنونا في التعامل مع قائدي المركبات ليعكس تراثا أصيلا في زمن صعب. لمثل هذا الشاب ورفاقه أقول: تعظيم سلام ورب الكعبة. التعامل الراقي من كافة أفـراد السلك العسكري يعكس المهنية الـعـالـيـ­ة والـتـدريـ­ب الاحـتـراف­ـي الـذي تـلـقـوه أثـنـاء دراستهم في الكليات العسكرية المختلفة في البلاد. هـذه الثمرات لم تكن تزهر بهذه الطريقة الراقية ما لم يكن غرسها أصـيـلا منذ الـبـدايـة على يـد شـايـب طيب وعجوز رائعة فحق لكما الفخر بهما. فـي إسـتـرالـي­ـا، هـددت الـشـرطـة بـكـل عـنـف الأشـخـاص الجالسين بمفردهم لـشـرب كـوب مـن الـقـهـوة بالسجن ستة أشهر، وفي بريطانيا تعرضت الشرطة لانتقادات حـقـوق الإنـــســ­ـان بـسـبـب اسـتـخـدام­ـهـم طـــائـــر­ات درون لـتـصـويـر زوجـين يـمـشـيـان بـسـبـب كـلـبـهـمـ­ا فـي مـكـان مفتوح ومنعزل. وفـــي كـيـنـيـا أطـلـقـت الـشـرطـة الـرصـاص عـلـى مـراهـق كان يقف في الشرفة يدخن سيجارته واستغرق وقتا طويلا في وقوفه، كما استخدموا الغاز المسيل للدموع والهراوات في محطة العبارات. وهناك تاريخ طويل لعنف الشرطة في أغلب دول العالم في تعاملهم مع الأزمات والأوبئة كما أشار تقرير ذكرته قناة بي بي سي نيوز الأسبوع الماضي. وما هو مختلف الآن هو أن أوامر البقاء في المنزل تشمل الجميع، مما يجبر العديد من الدول على التعامل مع آلية عمل الشرطة عندما لا تكون التعليمات واضحة تمامًا: ما هي الأنشطة المحظورة، أو لمـاذا قد تكون واحـدة من الحالات أكثر خطورة من أخرى. ما نراه من مثل هذه الأحداث المروعة لا نجد شيئا منها – ولله الحمد - في المجتمع القطري ذو الشعب المسالم وذو الجهاز الأمني الاحترافي كي ينعم الجميع على هذه الأرض بأرقى مستويات الرفاه. التزام الناس بالضوابط الأمنية ساهم بشكل كبير في الحد من انتشار فيروس كورونا. وعـلـق عـلـى مـثـل هـذه الـحـالـة المـديـر الـتـنـفـي­ـذي لشرطة نيويورك بقوله " يكتب الناس كتابًا جديدًا يوميًا حول كيفية التعامل مع هذا الشيء" وأنا أقول فعلا إن أحداث كورونا ومتطلباتها كشفت المعدن الأصيل لرجال الأمن بكافة قطاعاتهم والذين انقطعوا لساعات طوال وأحيانا لأيام عن أسرهم ومنازلهم، ونقول لكم جميعا: رحم الله من رباكم. آخـر المـطـاف: عـن ابـن عباس – رضـي الله عنهما- قـال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: ( عَيْنَانِ لاَ تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَـيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ، وَعَـيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ). دمتم بود. جـاء إعـلان سـعـادة الـشـيـخ محمد بـن عـبـدالـرح­ـمـن آل ثاني نائب رئيس مجلس الـوزراء وزيـر الخارجية أمـس عن تعهد دولـة قطر بمبلغ 10 مـلايـين دولار أمـريـكـي لمنظمة الصحة العالمية من أجل دعم التوصل السريع لإيجاد معدات لفحص وعلاج وتوفير لقاح لفيروس كورونا المستجد، ليؤكد مجددا استمرار الدعم القطري لكافة منظمات ودول العالم في إطار مكافحة هذا الوباء المميت. ويـضـاف هـذا الـدعـم الجديد إلـى مساهمة دولــة قطر مؤخرا بمبلغ 20 مليون دولار أمـريـكـي للتحالف الـعـالمـي للقاحات من أجل المساعدة في سرعة التوصل إلى لقاح ينقذ البشرية من براثن هذا الفيروس الذي فاقت تداعياته الخطيرة مسألة الصحة إلـى النطاق الاجتماعي والاقـتـصـ­ادي فـي كافة دول العالم. إن المـشـاركـ­ة الـعـالمـي­ـة فـي جـهـود مـحـاربـة الــوبــاء تـعـد أولـويـة قـطـريـة بـامـتـيـا­ز، وهـو مـا أكـد عليه سـعـادة وزيـر الخارجية خـلال مشاركته فـي اختتام قمة كـوفـيـد19- للتعهدات التي اسـتـضـافـ­تـهـا عـن بُــعــد مـنـظـمـة المـواطـن الـعـالمـي، حـيـث قـال سـعـادتـه إن دولـة قـطـر تـفـخـر بـدعـم حـمـلـة "الـهـدف الـعـالمـي: متحدون من أجل مستقبلنا". وتنبع رؤيـة قطر من أن وبـاء كـورونـا عـلاوة على أنـه يختبر الأنظمة الصحية والتعليمية والاقـتـصـ­اديـة والبحث العلمي، فإنه يختبر كذلك القيم الإنسانية والتضامن بين كافة دول العالم في هذا التوقيت الصعب، وكذلك القدرة على الاستجابة السريعة لكافة التداعيات والأمـور المطلوبة بشكل آنٍ. ولذلك تطالب الدوحة دوما بضرورة مضاعفة الجهود والدعم الدولي والالـتـزا­م السياسي لضمان الـتـوصـل إلــى إجـــراء اخـتـبـارا­ت كـورونـا وإيـجـاد عـلاجـات ولـقـاحـات فـاعـلـة يستفيد منها الجميع دون استثناء حفاظا على الأرواح والقدرات البشرية. وكما هو معروف فقد شمل الدعم القطري الكثير من الدول الصديقة، إلى جانب مختلف المؤسسات والمنظمات الصحية العالمية، علاوة على قيام الخطوط الجوية القطرية بنقل السلع والـبـضـائ­ـع وكـذلـك الأفـراد مـن مختلف بـقـاع الأرض، وذلـك التزاما بدورها الإنساني والأخلاقي الذي تقوم به الدوحة في كـل الأوقـات، خـاصـة فـي هـذا التوقيت العصيب الـذي يواجه العالم. ولعل ذلك ما جعل منها مثالا يحتذى أشاد به الشركاء الدوليون في العمل الجماعي والإغـاثـي على شتى الأصعدة والمستويات. جامعة قطر ‪afakhrou@ qu. edu. qa‬ ● ‪ ‬ ‪ ‬ المستخدمون في المنازل صاحب العمل إنسان أيضاً يومية سياسية جامعة صدرت في ١ سبتمبر ١٩٨٧ م. تصدر عن دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع ذ. م. م. الدائري الرابع ـ الدوحة عـن أبـي ذر رضـي الـلـه عنه عـن النبي صلى الـلـه عليه وسـلـم ـ أنـه قـال: ( إخـوانـكـم خولكم جعلهم الـلـه تحت أيديكم، فمن كـان أخـوه تحت يـده فليطعمه مما يأكل، ولـيـلـبـس­ـه مـمـا يـلـبـس، ولا تـكـلـفـوه­ـم مـا يـغـلـبـهـ­م، فـإن كلفتموهم فأعينوهم ) ( البخاري)، فمن ضمن تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف والذي بشر بـه الـرسـول الـكـريـم منذ آلاف الـسـنـين، تعاليم التعامل مــع المـسـتـخـ­دمـين فــي المـنـازل فــي زمـن كـان المـتـعـار­ف عليه الظلم لهم وقهرهم، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم خير قدوة لتعميم حقوق المستخدمين في العمالة المنزلية الإنسانية في ذلك العصر، وحث على التعامل معهم بالحسنى والشفقة عليهم وإكرامهم والبر بهم ورحمتهم في العمل، وعدم تكليفهم ما لا يطيقون من الأعمال والتواضع معهم. كما حذر عليه الصلاة والسلام من إيذائهم ولو بالدعاء عليهم والإسـراع بإعطائهم أجورهم والعفو عنهم عند وقوع خطأ أو تقصير منهم. إذا فـالمـسـلـ­مـون يـتـبـعـون قـانـون الـلـه قـبـل أي قـانـون، فالقانون الإنـسـانـ­ي ممكن للإنسان مخالفته أو عدم الانـصـيـا­ع الكامل لـه ومـن الممكن أن يبرر ذلـك لوجود ثــغــرات بـــه وبـآلـيـات الـعـمـل بــــه، أمــــا مـخـالـفـة الـقـانـون السماوي فهو مخالفة أمر الله عز وجل. فحقوق المستخدمين في المنازل محفوظة لدى المسلمين منذ الأزل ومعمول بها على أكمل وجـه في مجتمعنا القطري، فقد تعامل أهلنا مع المستخدمين بالمنازل بكل ود واحترام ولم يقصروا في إكرامهم في الملبس والمأكل والهدايا والعطايا، فحقوق الإنسان من ضمن تكويننا الأخلاقي والديني. ولكن للأسف باتت حقوق أصحاب العمل من المواطنين هـي الـتـي تـفـتـقـر لـلإنـسـان­ـيـة، فـيـعـانـي صـاحـب العمل من تكلفة الاستقدام الباهظة وغير المبررة، والتي بات بسببها صاحب العمل بين المطرقة والسندان، وبالرغم من أن صاحب العمل سيقوم مجبرا بدفع المبالغ لمكتب الاستقدام إلا أنه لا يوجد له أي حقوق فعلية على أرض الـواقـع كما شهدناها مـن خـلال حـالات كثيرة تعرض بـهـا صـاحـب الـعـمـل لمـشـاكـل مــع الـعـامـلـ­ة المـنـزلـي­ـة بعد انتهاء فترة الضمان ولم يجد بُدا من ارجاعها لبلادها قبل انتهاء فـتـرة عقد عملها وخـسـارة مـالـه، وبالطبع ستتضاعف عليه الخسارة، لأنه سيضطر لطلب عاملة منزلية أخـرى وهـو ما يثرى جيوب مكاتب الاستقدام ويفقر جيوب أصحاب العمل !. الـسـؤال لمـاذا لا يتحمل مكتب الاسـتـقـد­ام والمستخدم عدم التزام المستخدم الفترة المذكورة في عقد العمل ؟ ولماذا لا يتم تعويض صاحب العمل عن الفترة المتبقية من عقد العمل ؟ حيث ستكون فترة الثلاثة أشهر فترة تجريبية للطرفين، فمثلما يرضى صاحب العمل بكفاءة المستخدمة ترضى المستخدمة بطبيعة عملها وبأطباع الناس الذين جربت العيش معهم. فـالـحـاصـ­ل هـو كـالـتـالـ­ي: فـبـعـد انـتـهـاء فـتـرة الـضـمـان تـبـدأ بـعـض المـسـتـخـ­دمـات فـي التلكؤ فـي الـعـمـل وعـدم القيام بالمهام الموكلة إليها حتى أنها تبدأ بعدم الاعتناء بممتلكات المـنـزل، مثل كسر المقتنيات وعـدم التعامل معها برفق، وإعطاب الأجهزة الإلكتروني­ة لعدم الاهتمام بالتعامل معها بالصورة الصحيحة، والمتاجرة بالأغذية التي يشتريها صاحب العمل لمنزله وبيعها، والسرقة والتعاون مع الغرباء لتصريفها خارج المنزل، وتصوير أهـــل الـبـيـت مـن نـسـاء وأطـفـال وشـيـوخ وعـجـائـزع­ـلـى حـين غفلة ونشر الفيديوهات والقيام بأعمال منافية للأخلاق والشرف. فإن كان بلاء صاحب المنزل على أمور ممكن التجاوز والصبر عليها حتى لا تتضاعف الخسارة فسيصبر ليقينه بأنه هو الحلقة الأضعف، وأما إن كان من الأمور الـتـي لا يمكن الـصـبـر عـلـيـهـا، فسيضطر لتسفيرها وطـلـب أخـرى مـن مكتب الاسـتـقـد­ام الـذي سيرحب به وبماله. وتتعامل المستخدمة مع صاحب العمل وهي على يقين تـام بأنها هـي الأقـوى لعلمها بـأن الخاسر الأكـبـر هو المستقدم، فكل الحقوق مكفولة لها فأقصى ما يمكنه عمله هـو تسفيرها على حسابه وستجد هـي فرصة عمل جديدة !. ففي المـادة الحادية عشرة مـن قـانـون رقـم (15) لسنة 2017 بـشـأن المستخدمين فـي المـنـازل ذكـر فيها عدة أمـور يجب على المستخدم الالـتـزام بها ولكن للأسف لم يذكر بالمادة عواقب عدم الالتزام، لذلك لا يوجد رادع لتلاعب بعض المستخدمات ومكاتب الاستقدام. وذكرت المادة 14 بنفس القانون أن ( يستحق المستخدم، عن كل سنة ميلادية يقضيها بالخدمة، إجازة سنوية مدفوعة الأجر، مدتها ثلاثة أسابيع، ويجوز له تجزئتها واخـتـيـار مـوعـد ومـكـان قضائها) المـتـعـار­ف عليه بأن المستخدم يسافر لبلاده بعد انتهاء السنتين ويُصرف لـه راتـب شـهـريـن، وكـنـت أتمنى أن تـضـاف لـلـمـادة (أو حسب ما يتفق عليه الطرفان)، وكيف يلزم القانون صاحب العمل بأن يختار المستخدم مكان قضاء إجازته ؟ فالمعنى هنا واسع ولا يصب في مصلحة صاحب العمل فإن خرجت المستخدمة لثلاثة أسـابـيـع وهـي عـلـى كـفـالـة صـاحـب الـعـمـل مـن يتحمل مـسـؤولـيـ­ة حـــدوث أي شـيء لـهـا ومـن الـــذي سيتحمل قيامها بأي عمل مخل مثلا غير صاحب العمل؟ كذلك على صاحب العمل دفع مكافأة نهاية الخدمة بالإضافة لقيمة الاجازة السنوية مدفوعة الأجر ؟! السؤال هل الجميع يستطيع دفع هذه المبالغ بالإضافة لـتـذكـرة الـسـفـر فـهـنـاك أصـحـاب عـمـل مـن المتقاعدين وكبار السن. وصورة من صور الاستغلال، توفير شركات التنظيف مـسـتـخـدم­ـات بـأسـعـار عـالـيـة، فـكـمـا شـكـت لــي إحــدى المسنات بانها اضطرت للتعامل مع مكتب للتنظيفات يوفر مستخدمات للمبيت وبسعر 4000 ريال شهريا ! ونـظـراً لكبر سنها وأزمـة الـكـورونـ­ا وافـقـت على ذلك ! ولـكـن هـل تـوفـيـر هـذه الـخـدمـة وبـهـذا الـسـعـر يعتبر قانونيا ؟ وفـي حـال كـان قانونيا أليس مـن المفروض أن تكون هناك رقـابـة على الأسـعـار لحماية المستهلك ؟ وألا يتسبب مثل هذا النشاط في فتح المجال لبعض المـسـتـخـ­دمـات لاسـتـغـلا­ل أصـحـاب الـعـمـل أكـثـر فـي أن يكون عملها جسرا لنقل الكفالة. إن الحديث في هذا الموضوع يطول ولكن مثلما يعرف أصحاب العمل حقوق المستخدمين يجب على الطرف الآخـر تقدير صاحب العمل والتعامل معه بالحسنى، فهو مـن يـوفـر لـه العمل الـذي يجني منه المـال لتوفير احـتـيـاجـ­اتـه واحـتـيـاج­ـات عـائـلـتـه فـهـو لـيـس عــــدوه، بل يجب اعتبار منزل صاحب العمل منزله وعائلته يهتم بـهـم ويـحـبـهـم ويــكــون أمـيـنـا عـلـى أرواحـهـم وأولادهـــ­ـم ومقتنياتهم، فللطرفين حـقـوق، وبـاعـتـقـ­ادي فـإن أحد الحلول الجذرية للمشكلة بالرجوع للأسعار الطبيعية للاستقدام ووضـع قوانين ملزمة للمستخدم ومكاتب الاستقدام بالتعاون مع سفارة المستخدم لالتزام الجميع بالعقود المبرمة بين الطرفين. ‪Alqahtanin­ahid@ gmail. com‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٠٢ ٤٤٥٥٧٧٦٠ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧١١ ٤٤٥٥٧٧٦٥ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٨٣ ٤٤٥٥٧٦٠٢ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧١٥ ٤٤٥٥٧٦٨٧ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٨٥ ٤٤٥٥٧٦٧٨ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٠٥ ٤٤٥٥٧٨٣٨ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٦٩٠ ٤٤٥٥٧٧٢٤ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٤٢٢ ٤٤٥٥٧٧٧٩ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٨٤ ٤٤٥٥٧٧٦٠ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٣٥ ٤٤٥٥٧٨٣٤ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٨٦٥ ٤٤٥٥٧٦٥٠ ٤٤٥٥٧٦٣٤ ٤٤٥٥٧٦٤٤ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٦٣٨ ٤٤٥٥٧٦٤٤ ‪alsharq@ al- sharq. com ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٦٠٠ ٤٤٥٥٧٦٢٦ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٨٠٠ ٤٤٥٥٧٨٦٢ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٨٠٩ ٤٤٥٥٧٨١٩ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٨٦٦ ٤٤٥٥٧٨٧١ ‪ ‬ ٤٤٥٥٧٧٧١ ٤٤٥٥٧٧٧٦ ‪ ‬ ٤٤٦٠١٨٩٠ ٤٤٦٠١٦٥٩ ‪ ‬ جميع المراسلات الخاصة بالتحرير توجه إلى رئيس تحرير جريدة الشرق ص. ب: ٣٤٨٨ الدوحة - قطر ما ينشر على هذه الصفحات يعبر عن رأي كاتبه.. ولا يعبر عن رأي الجريدة ‪PRINTED AND DISTRIBUTE­D BY PRESSREADE­R‬ ‪PressReade­r. com + 1 604 278 4604‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪ORIGINAL COPY‬ ‪COPYRIGHT AND PROTECTED BY APPLICABLE LAW‬

© PressReader. All rights reserved.