Al-Sharq : 2020-06-28

الصفحة الأمامية : 9 : 9

الصفحة الأمامية

09 ‪ ‬ ‪11700 2020 28 1441 7 ‬ ‪ ‬ : – استئناف التقاضي بالمحاكم اليوم بعد توقف 3 شهور توفير بيئة آمنة للمتقاضين محمد دفع ا أكد المحامي محمد التميمي جاهزية جميع المحامين للقيام بأعمالهم والـتـرافـ­ع فـي القضايا المختلفة.. وقـال "إننا كنا نتطلع لليوم الـذي تبدأ فيه المحاكم لاسـتـئـنـ­اف عـقـد جـلـسـات الـتـقـاضـ­ي الأحـــد بـصـورة تـدريـجـيـ­ة مـع بـدء رفـع الـقـيـود مـع الاسـتـمـر­ار في تطبيق كافة الإجـراءات الوقائية وتوفير بيئة آمنة للمتقاضين وفقا للضوابط والاشتراطا­ت الصحية المـــقـــ­ررة.. وقـال إن المـحـامـي­ن يستقبلون المتقاضين وسوف يستأنفون اعتبارا من اليوم. وكـان المـجـلـس الأعـلـى للقضاء أصـدر بـيـانـا أواخـر الأســـبــ­ـوع المـاضـي لـفـت فـيـه إلـى أنـه خـلال نـهـايـة الأسـبـوع قـام المـحـامـو­ن والمـراجـع­ـون بـإكـمـال مـعـامـلات­ـهـم الـقـانـون­ـيـة تـمـهـيـدا لـنـظـر الـقـضـاء فـيـهـا.. كـمـا تـابـع مـوظـفـو المـحـاكـم تـقـديـم الـخـدمـات الإلـكـتـر­ونـيـة لـــلـــمـ­ــراجـــعـ­ــين عـبـر بـــــوابـ­ــــة مـحـاكـم الإلكتروني­ة ومن خلال إرسال رسائل نصية قصيرة للمتقاضين تـحـدد مـواعـيـد الـجـلـسـا­ت والإجـراءا­ت المطلوبة لإكمال تعاملاتهم. وقـال المـحـامـي الـتـمـيـم­ـي: إن اسـتـئـنـا­ف الـتـقـاضـ­ي جاء في وقته إذ إن الكثيرين من المتقاضين صاروا يتصلون بالمحامين للاستفسار عن موعد جلسات المحاكم إلا أن أعـلان المجلس الأعلى ببدء التقاضي أجاب على التساؤلات. رحـب عـدد مـن المـحـامـي­ن بـالإجـراء­ات الـتـي وضعها المجلس الأعلى للقضاء لاستئناف العمل بالمحاكم وبـــدء إجـــــراء­ات الـتـقـاضـ­ي بـعـد تـوقـف دام 3 شهور بـسـبـب تـفـشـي وبـاء كـورونـا.. وقـال مـحـامـون في الاستطلاع الذي أجرته الشرق: إن الإجراءات تساعد في الفصل في القضايا وإحقاق الحقوق للأفراد مع توفير كافة الضمانات الإجرائية والقضائية وتمكين المـتـقـاض­ـين والمـتـراف­ـعـين مــن تـقـديـم أوجـــــه الـدفـوع والمستندات للمحكمة المختصة حتى يتم الفصل في القضايا المختلفة، وأضاف المحامون: إن المحاكم كان من المفترض أن تكون أول جهة في الدولة يكون لها السبق في تطبيق الإجـراءات ذات العلاقة بجوانب الشبكة الإلكتروني­ة "أون لايـن" لكن المجلس الأعلى ربما تأخر بعض الشيء.. ولفت أحد المحامين إلى أن استئناف التقاضي جاء في وقته إذ إن الكثيرين من المتقاضين صـاروا يتصلون بالمحامين للاستفسار عـن مـوعـد جـلـسـات المــحــاك­ــم إلا أن إعـلان المـجـلـس الأعلى ببدء التقاضي أجاب على التساؤلات. ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ الإجراءات توفر ضمانات التقاضي قال المحامي يوسف أحمد الزمان: منذ فترة امتدت حـوالـي 3 شـهـور مـن شـبـه تـوقـف للعمل القضائي والإداري فـي المـحـاكـم قـرر المـجـلـس الأعـلـى للقضاء الـعـودة مـن جديد وبـدء جلسات المحاكم بعد أن تم وضع خطة استراتيجية لمكافحة وباء كورونا. وأضـاف المـحـامـي الـزمـان: "وبـالاطـلا­ع عـلـى الخطة الـتـي وضـعـهـا المـجـلـس نـجـد أنـهـا جـاءت مـتـواكـبـ­ة مع الـقـرارات التي صـدرت عن مجلس الــوزراء الموقر بـضـرورة تطبيق الـتـبـاعـ­د الاجـتـمـا­عـي واسـتـخـدا­م وســـائـــ­ل الاحـــــت­ـــــرازات مـــن كـمـامـات وأدوات تعقيم وعدم تكدس الأفراد سواء في طرقات المحاكم أو في قاعاتها. ولـفـت المـــحـــ­امـــي يـوسـف الـزمـان إلـــــى أن المـجـلـس الأعـلـى للقضاء وضـع شـروطـا لحضور المتقاضين والمحامين بحيث لا يزيد الـعـدد فـي قـاعـات المحاكم على أعداد محددة وألا يزيد عدد القضايا وألا يزيد عـدد الـقـضـايـ­ا فـي الجلسة الـواحـدة عـن 15 قضية. ووصف المحامي يوسف أن كل تلك الإجراءات تشكل ضمانات بعدم انتشار فيروس كورونا. وزاد القول: "كما أن هذه الضوابط تساعد في الفصل في القضايا وإحقاق الحقوق للأفراد مع توفير كافة الضمانات الإجرائية والقضائية وتمكين المتقاضين مــــن تـقـديـم أوجــــــه الـدفـاع والـــــدف­ـــــوع والمـسـتـن­ـدات للمحكمة المختصة دون انتقاص.. وفي هذه الأثناء قدم المحامي يوسف الزمان الشكر للمجلس الأعلى للقضاء وللسادة القضاة ولكافة الموظفين من أجل تـوفـيـر جـمـيـع الـضـمـانـ­ات والمـحـافـ­ظـة عـلـى صحة الأفراد والمتقاضين والمحامين.. وأكد المحامي يوسف الزمان أن ما تم من إجـراءات يدخل ضمن الأساليب المتطورة التي تضمن سلامة أفراد المجتمع كله. توفير الخدمات للمتقاضين وتـشـيـر الـشـرق إلـى أنـه مـع بـدء الـرفـع الـتـدريـج­ـي للقيود والاحـتـرا­زات، حـدد المجلس الأعلى للقضاء نسب المـوظـفـي­ن فـي أمـاكـن العمل وفـق خطة الـدولـة للرفع الـتـدريـج­ـي للقيود، كما تـم توفير الخدمات اللوجستية الـلازمـة للمحاكم والمتقاضين لتسهيل الاجـــــر­اءات، مـع اسـتـمـرار عمليات التعقيم اليومي لمقرات المحاكم وقاعات الجلسات وصالات الانتظار.. ولفت المجلس إلى أن اليومين الماضيين قام المحامون والمـراجـع­ـون بإكمال معاملاتهم القانونية تمهيدا لـلـنـظـر فـيـهـا.. كـمـا تـابـع مـوظـفـو المـحـاكـم تـقـديـم الخدمات الإلكتروني­ة للمراجعين عبر بوابة محاكم الإلكتروني­ة ومن خلال إرسال رسائل نصية قصيرة للمتقاضين تـحـدد مـواعـيـد الـجـلـسـا­ت والإجـراءا­ت المطلوبة لإكمال تعاملاتهم. وقـد حـرص المـجـلـس الأعـلـى لـلـقـضـاء مـنـذ بـدء الأزمـــة الصحية لـكـورونـا على تـفـادي التأخير في إجراءات التقاضي من خلال الاعتماد على الخدمات الإلكتروني­ة فـي متابعة تـعـامـلات وطـلـبـات مكاتب المـحـامـي­ن لـلإيـفـاء بـحـاجـة المـتـقـاض­ـين دون خـلـل وتفادي تراكم الدعاوى وإنجازها أولا بأول. وستستمر المـحـاكـم فـي استقبال طلبات الجمهور عبر قنواتها الإلكتروني­ة المعلن عنها، وسيقتصر الـحـضـور لـلـمـبـان­ـي عـلـى حـضـور الـجـلـسـا­ت فقط والـــــحـ­ــــالات الـــتـــي ســيــتــم تـحـديـد مـــوعـــد لـهـا وفـقـاً للحاجة. وتـأتـي هـــذه الـخـطـوة تـمـاشـيـا مـع قـرارات اللجنة الـعـلـيـا لإدارة الأزمـات لـلـرفـع الـتـدريـج­ـي لـلـقـيـود المـفـروضـ­ة فــي الـدولـة جـراء جـائـحـة (كـوفـيـد - 19( وحفاظا على مصالح المتقاضين في تحقيق العدالة. ووفـــقـــ­ا لـذلـك بــــدأ الأعـــلــ­ـى لـلـقـضـاء مـــن يــــوم الأحـــد المـاضـي 14 يـونـيـو بـإرسـال الإعـلانـا­ت الـقـضـائـ­يـة للمعنيين لحضور الجلسات فـي المـواعـيـ­د المحددة على أن يقتصر حضور هذه الجلسات على المحامين والمتقاضين، ولقد اتخذ المجلس عدة وسائل لإصدار الإعلانات القضائية، إضافة للبريد المسجل ومنها الإخـطـار على العنوان الوطني لـلأفـراد والشركات، إضـافـة لـلـرسـائـ­ل الـنـصـيـة المـبـاشـر­ة عـلـى هـواتـف الأطـراف المعنيين بالدعوى.. وسيتم في هذا الإطار إلزام كل من يحضر للجلسات بضرورة إبراز الرمز الصحي باللون الأخضر على تطبيق احـتـراز على الهاتف الـجـوال، والـتـزام الجميع بـارتـداء الكمامات الطبية والمحافظة على مسافة الأمان المطلوبة، حيث تم تحديد حد أقصى لعدد المتواجدين في قاعات الجلسات وصالات الانتظار. وســتــكــ­ون الأولـويـة لـجـلـسـات إصـدار الأحـكـام والـقـضـاي­ـا الـعـاجـلـ­ة، وسـيـتـم عـقـد الـجـلـسـا­ت بالتناوب وفي أوقات متباعدة بين كل جلسة وأخرى إلى جانب عقد جلسات مسائية. ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ ‪ ‬ الـنـطـق بـالأحـكـا­م لا تـسـتـلـزم حـضـوراً مـن جـانـب المحامين والمتقاضين ويمكن الاطـلاع على الأحكام الصادرة من خلال البوابة الإلكتروني­ة للمحاكم. والإداريـي­ن والمــحــا­مــين.. وأضـاف "إن قـيـاس الـرضـا يتحقق عـنـدمـا يـبـدأ الـعـمـل بـالإجـراء­ات الـجـديـدة.. كـمـا أعـرب المـحـامـي الـكـبـيـس­ـي عــن أمـلـه فــي أن تتم المـعـالـج­ـة الـسـريـعـ­ة فـي حـال ثـبـت تـأخـيـر بـسـبـب الإجراءات الجديدة حتى تتحقق العدالة.. وأشار إلى أنـه وفـق مـا صـدر عـن الأعـلـى للقضاء فقد اعتمدت المـحـاكـم آلـيــة عـقـد جـلـسـات إصـدار الأحـكـام بـدون إلزام الأطـراف بالحضور وستعلن الأحكام مباشرة عـلـى بـوابـة "المـحـاكـم" إضـافـة لإرســـــا­ل الـحـكـم عبر الـبـريـد المـسـجـل والـرسـائـ­ل الـنـصـيـة لـلأطـراف. كما عمل المجلس على توفير خدمات جديدة من خلال بـرنـامـج محاكم الإلـكـتـر­ونـي، بـالإضـافـ­ة إلـى تفعيل التقنيات الإلـكـتـر­ونـيـة ونـظـام الاتـصـال المـرئـي "عن بُـــعـــد" فـــي الـحـالات المـقـررة قـانـونـا وإتـاحـة خـدمـات الاسـتـعـل­ام عن حالة الدعوى إلكترونياً عبر البوابة، وكذلك الحصول على الحكم الصادر. حفاظ على الصحة وثـمـن المـحـامـي حـمـد الـكـبـيـس­ـي الإجــــــ­ــــراءات الـتـي وضـعـهـا المـجـلـس الأعـلـى لـلـقـضـاء لـبـدء إجـراءات التقاضي، وقـال إن الإجـراءات هدفها الحفاظ على صحة كافة الأطراف من قضاة ومحامين ومتقاضين ومـــوظـــ­فـــي المـــحـــ­اكـــم بـدرجـاتـه­ـا المـخـتـلـ­فـة.. إلا أن المحامي الكبيسي قـال إن المحاكم كـان من المفترض أن تــــكــــ­ون أول جـهـة فـــــي الــــدولـ­ـــة يكونلها الــســبــ­ق فـــي تـطـبـيـق الإجــــــ­ـراءات ذات الـعـلاقـة بـجـوانـب الشبكة الإلـكـتـر­ونـيـة "أون لايـن" لكن المجلس الأعلى ربما تأخر بـعـض الـشـيء.. وأعـرب المـحـامـي الـكـبـيـس­ـي عـن أمله فـي تحقيق الــــــــ­خــــــــط­ـــــــط الــــــتـ­ـــــي وضعها المجلس الأعـلـى سـواء لـلـمـتـقـ­اضـين أو الــقــضــ­اة توفير العدالة والصحة وأشـــــــ­ـادت د. غـــــادة مـحـمـد درويــــــ­ـش كـربـون بـقـرار اسـتـئـنـا­ف الـعـمـل بـالمـحـاك­ـم الابـتـدائ­ـيـة اعـتـبـارا من اليوم الأحد ٢٨ يونيو ٢٠٢٠ بعد فترة تعليق للعمل بــالمــحـ­ـاكــم مــنــذ بــــدء جــائــحــ­ة كـورونـا بـــدولـــ­ة قـطـر، وثـمـنـت د. غـادة كـربـون جـهـود الـحـكـومـ­ة والمجلس الأعـلـى لـلـقـضـاء فـي إحـداث الـتـوازن بـين مـصـالـح المــتــقـ­ـاضــين ســـــواء أفــــــرا­د أو شـــركـــا­ت وبــــين الـقـيـود والإجـراءا­ت الاحترازية التي تتخذها دولـة قطر في سبيل حرصها على صحة مواطنيها ومقيميها من تفشي وبـاء كـورونـا، وفـي ذات الوقت لم تـأل الدولة جـهـدا فـي تـوفـيـر قـاعـدة بـيـانـات ونـظـام إلـكـتـرون­ـي مـن خـلال الـتـكـنـو­لـوجـيـا المـتـقـدم­ـة لإنـشـاء منصات إلكترونية لتسهيل إجراءات التقاضي عن بعد خلال تلك الفترة، وأكدت د. غادة كربون جاهزية المحامين لـلـعـمـل فـي ظـل الـضـوابـط والإجـراءا­ت الاحـتـراز­يـة التي قررها المجلس الأعلى للقضاء ورؤساء المحاكم المختلفة واستئناف حضور الجلسات وفقا لأولوية القضايا بالآلية التي حددها المجلس الأعلى للقضاء لـلـحـد مـن تـكـدس المـحـامـي­ن والمـتـقـا­ضـين، وكـذلـك لـلـمـحـام­ـين دور إيـجـابـي فـي نـقـل تـلـك الـضـوابـط لموكليهم لتيسير الـتـقـاضـ­ي لاسـيـمـا وان جلسات ‪PRINTED AND DISTRIBUTE­D BY PRESSREADE­R‬ ‪PressReade­r. com + 1 604 278 4604‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪. ORIGINAL COPY‬ ‪ORIGINAL COPY‬ ‪COPYRIGHT AND PROTECTED BY APPLICABLE LAW‬

© PressReader. All rights reserved.