/ 3 &? I K i

Al Madina - - Front Page -

•منذ نعومة أظافري ارتبط المرض لدي بزيارة للطبيب لا تنتهي إلا بالحقن وسط مشهد صراع من أجل العلاج ،ولازالت الرهبـــة بداخلـــي وإن لـــم يعد هناك صـــراع. اليوم وأنا أشـــاهد بعـــض النســـاء اتخـــذن من الحقـــن وســـيلة للتضخيـــم من أجل الجمـــال ! جعـــل ا Zســـئلة تتوالـــد بذهنـــي ولا أنكر أن ا Zســـئلة يشـــوبها الاشـــمئزاز بل هـــي لم تتوالـــد إلا بســـببه. كل هذا من أجل نتيجة لا أقول عنها إلا أنها انحرفت عن أي مشـــهد للجمال ؟! أم أن عيـــن الجمـــال لديها هي مـــن انحرفت وأصبحت بحاجة لعدســـة تصحيـــح ؟! أما الكارثـــة الحقيقية فهـــي أن تكون فعلت ذلك من أجل الرجل هنا أقول لها ... عزائي الشـــديد لكِ بفقدانك شخصك !!.

•كم أشـــفق على رمضان ففي كل عام يتم الاســـتعداد لحقنه مـــن طرفين لا ثالث لهما الفن والطعـــام وكل ذلك من أجل المتعة حتـــى بات يعانـــي تضخماً مخيفاً يهدد بانتـــزاع روحه كي يبقى جســـداً بلا روح .. فهل ســـتتعرف عليه ا Zجيال القادمة ؟! أم أن هناك أملا بشفائه ؟!

•لا يوجـــد مجتمع يعذب روحه حقناً بمظاهر متضخمة في مناسباته وأحزانه كما نفعل نحن ؛ Zن من شعر باP عاقة و ثقل الحركة هي أرواحنا التي تعشق الانطلاق دون قيد. فما أتعسنا بمظاهرنا ...المتضخمة !

•تذرعـــاً بمصطلـــح (حرية اP بداع ) يحقـــن البعض أعماله بمشاهد إباحية لا ترضى عنها اZ خلاق ولا الديانات بمبررات و حتى بدون ، ولو نطق اZ دب للفظ أعماله خارج الحدود ، وهو لا ينفـــك يـــردد جملة واحدة »لم أقصد إثـــارة الغرائز »با } عليك أيها القارئ الكريم...ماذا كان يقصد إذن ؟!

•برامـــج التصويـــت Zفضل شـــاعر ..أفضل مطـــرب ..إلخ حُقنـــت هـــذه البرامج بأمـــوال طائلة لتـــدّر أمـــوالا ضخمة . أما النتيجـــة دائمـــاً مـــا تكون..إثـــارة للعنصريـــة و تفريـــغ للعقول وتشـــتيت للذهن عن القضايا اZ هم! ...ولا تســـأل ماذا بعد ؟ بل من المستفيد ؟

خاتمة: حقن الروح باZ وهام يعني قتلها..وما أسعد القاتل بجريمة ليس لها عقاب !.

هبة العبّادي- جدة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.