4 & k DD > > #

Al Madina - - Front Page -

عندما أقـــرت وزارة التربيـــة والتعليم الميزانية التشغيليـــة للمـــدارس استبشرنا خيـــراً ، وقلنا بادرة طيبـــة كـــون المدرسة أصبحـــت مستقلـــة بذاتها ولها ميزانيـــة خاصـــة بهـــا ولكـــن ل jســـف الشديـــد أصبح الوعيـــد والتهديـــد والويـــل والثبـــور علـــى المـــدراء والمديـــرات إذا حصـــل أي تقصيـــر أو تلاعـــب بهـــذه الميزانيـــة والتـــي ل jســـف لـــم تصـــرف إلـــى ا cن مع العلـــم أن العام الدراسي قارب علـــى الانتهاء وجميع المـــدارس بدون استثنـــاء بحاجة إلى صيانة ونظافة ووسائـــل تعليمية حتى تستطيـــع المدرسة أن تؤدي رسالتهـــا التربوية والتعليمية علـــى أكمل وجه .وكل هـــذا وذاك تحت مسئولية مديـــر المدرسة ومحاسب عليـــه ، هـــل مديـــر المدرســـة ملـــزم بأن يصـــرف على المدرسة من جيبه الخاص ؟ !

وأنا اقولها من واقع تجربة بالميدان أن المدراء يدفعـــون من جيوبهم ، وأيضـــاً بعض المعلمين يأتي بـــورق التصويـــر على حسابه ويساهـــم بما يستطيع مـــن أجل المدرسة ومصلحة الطلاب . ومع ذلك يأتي أحدهـــم ويقول لـــك من قالك تدفـــع ؟! يعني ماذا يفعل المدير هل يترك المدرسة بدون نظافة ولا صيانة ؟!.

كمـــا أن البعـــض اc خـــر يقولـــك طيـــب صلح أنت وادفع من حسابك الخاص وبعدين هات فيها فواتير . كلام معقـــول ولكن بعض المدراء ماعنده استطاعة أن يدفـــع Zنه هو اc خـــر عليه التزامـــات مالية وعليه أقســـاط شهريـــة بالكـــاد راتبه يكفي أسرتـــه ، كما أن هنـــاك أعمـــالا يقـــوم بهـــا فـــي المدرســـة لا يمكـــن أن يحصـــل لهـــا علـــى فواتيـــر فمثـــلًا نظافـــة المدرســـة يستعيـــن بعمـــال نظافة يقومـــون بتنظيفها لكن ليس لديهـــم فواتيـــر ويقـــوم بتركيـــب بعـــض الوسائـــل واP صلاحـــات في المدرسة أيضـــاً لايوجد لها فواتير وخصوصـــاً المـــدارس التـــي خـــارج المـــدن ، حيـــث لايوجد هناك مؤسسات أو شركات يمكن أن يستعين بهـــا مدير المدرسة ويعمل معها عقد صيانة أو نظافة .كمـــا أن الميزانيـــة التشغيليـــة أصبحت همـــاً وعبئاً آخر يضاف إلى اZ عمال المطلوبة من مدير المدرسة فهـــي تحتـــاج موظفـــا خاصا يقـــوم بها وتكـــون تحت مسئوليته .فنتمنى أن تكون الميزانية التشغيلية مما يعين ويساعد مدير المدرسة على القيام برسالته .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.