خسرانة خسرانة

Al-Watan (Saudi) - - الثانية -

»إنّ حزنًا في ساعة الموت أضعاف سرورٍ في ساعة الميلاد«. هكذا قال أبو العلاء المعرّي ذات يوم. في معنى قلّ أن نجد من يخالفه فيه.

إذ يبدو في الغالب أن العالم يسير على النحو الذي زعمه. فإزاء كل سرور تجود به الحياة تجرِّعنا أضعافه من الحزن والألم. فهل الأمر متعلق بطريقة جريان العالم بالفعل، أم هو متعلق بطريقة إدراكنا له وتفاعلنا معه؟

رغم أنّ علم النفس الحديث يوافق على النتيجة التي يصفها بيت المعرّي، إلا أنه لا يرجعها إلى أمر متعلق بطريقة توزيع الحوادث في العالم، بل إلى أمر متعلق بتكويننا النفسي.

هناك ما يسمى »انحياز الجزع من الخسارة«، ويعني أنّنا في الظروف العادية أقل قدرة على التقييم المتوازن بين المباهج والآلام، وبين المنافع والأضرار، وبين الآمال والمخاوف.

إننا ننحاز في الغالب إلى تقدير السلبي أضعاف ما نقدّر به الإيجابي.

قد يفوق الألم الذي تتسبب

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.