% من ضحايا التنمر الإلكتروني لا يخبرون أهاليهم

ممارسات إلكترونية

Al-Watan (Saudi) - - يااضضةة - الدمام : زينة علي

قــدرت باحثــة اجتماعية نسبة الأطفال والمراهقين الذي يتعرضون للتنمــر الإلكتروني عبر وســائل التقنيــة الحديثة من ألعاب إلكترونيــة ومواقع تواصل اجتماعــي بحوالي 50 %، ممــن يســتخدمون تلك التقنيات، مشــيرة إلى أن حالات الانتحار التــي حدثت في الفترة الأخيرة وكان ضحاياها أطفال كانت إحــدى صــور حالات التنمــر الإلكترونــي، والذي لا يمكن حــصر مخاطره في لعبة أو تطبيــق إلكتروني ، في الوقت نفســه أظهرت بيانــات لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أن 38 % ممــن يتعرضون للتنمر الإلكتروني لا يخبرون أهاليهم، وهنا مصدر الخطر. حــددت الباحثــة الاجتماعية ســلمى العــلي 5 ممارســات تصنــف ضمن التنمــر الإلكتروني يتعرض لها الأطفال والمراهقــين عــبر التقنيــات الحديثة، من ضمنها إطلاق عبارات الســخرية، والتهديد والابتزاز، والســب والشــتم بكلمــات وعبــارات خادشــة للحياء، والتصوير بقصد الابتزاز أو الســخرية، ونشر صــور ومعلومــات بصورة غير مقبولة. وأضافت أن »التنمر الإلكتروني أسوأ من التنمر في الواقــع، حيث من يتعرض له غالبا يكون وحيدا حتى وإن كان وسط أسرته، لأن العبارات والكلمات التي توجه له لا يسمعها أو لا يراها سواه، وبالتالي فهو أخطر وأوســع من التنمر الواقعي، والذي يحدث في المدارس وفي التجمعات«.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.