الأهلي اجلديد القدمي

Arriyadiyah - - News - م~ساعد العبديل

ـ اإلدارة األهالوية اجلديدة التي مت تكليفها من قبل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تعتبر (جديدة ـ قدمية) على األهلي والوسط الرياضي..

ـ اإلدارة (بشكل عام) ليست (غريبة) على الوسط الرياضي بل أنها تأتي من أعماقه....الرئيس يأتي من منصب رئيس هيئة أعضاء الشرف بينما النائب العب وإداري سابق...

ـ اإلثنان لديهما من اخلبرة التي تساعدهما في أداء املهمة الكثير بشرط أن يؤمن (كل األهالويني) بذلك ويلتفوا حول هذه اإلدارة...

ـ إذا كان األهالويون يبحثون عن (االستقرار) ومواصلة حتقيق النتائج اإليجابية واملنافسة محليا وخارجياً فال بد أن (يتوقفوا) فورا عن مناقشة (املاضي) بل وحتى (احلاضر) ويفكروا (باملستقبل) الذي ال يتحقق إال بالتكاتف ودعم اإلدارة اجلديدة...

ـ أما إذا كان األهالويون يرغبون بغير ذلك وسيستمرون بالتفكير باملاضي واحلاضر فإنهم يبقون في هذه الدائرة التي قد تعيدهم كثيرا للوراء...

ـ أعود لعنوان املقالة وأقول إن هذه اإلدارة بالفعل متثل تاريخاً جديداً وقدمياً وهذا املزيج من املفترض أن يكون إيجابياً لسببني...

ـ أولهما أن الرئيس ونائبه ميلكان اخلبرة (املتراكمة) والسبب الثاني أنهما بالتأكيد ميلكان فكراً جديداً سيقدمانه عبر منصبيهما...

ـ أعني باخلبرة املتراكمة للرئيس (األمير تركي بن محمد العبداهلل الفيصل) أنه حفيد مؤسس النادي وكذلك أنه جنل رمز األهلي الكبير الذي قدم لألهلي الكثير (رئيسا أو عضو شرف)...

ـ تربى رئيس األهلي (املكلف) في بيت أهالوي ليس فقط على صعيد امليول إمنا أيضا على صعيدي اإلدارة والدعم وهذا ال شك يدفعني للقول إن األمير تركي قد تشرب الكثير من اخلبرة التي جتعلني أقول إنه (قدمي) من خالل اخلبرة لكنه (جديد) إذ لم يسبق له أن ترأس األهلي وجاءت الفرصة ليقدم عصارة خبرته وكذلك فكره من على كرسي رئاسة النادي...

ـ أما نائب الرئيس (طارق كيال) فهو ليس بالغريب على النادي األهلي فقد خدمه في أكثر من موقع وكان في كل مكان وزمان يحقق جناحات كبيرة تعكس كفاءته إلى جانب أنه كان يكتسب املزيد من اخلبرة...

ـ طارق كيال (ومبا اكتسب من خبرة خالل الفترة املاضية) بات اليوم مؤهال لتقدمي هذه اخلبرة من على كرسي نائب الرئيس ويواصل خدمة (عشقه الكبير) األهلي...

ـ ما هدفت له من كل هذه األسطر هو أنه على األهالويني عدم خسارة كل مكتسبات (املاضي) من خالل (بكاء) ال يفيد اليوم وال يصلح األوضاع بل رمبا يقودها إلى ما هو أسوأ...

ـ األهلي كيان كبير و(سيظل كذلك) خدمه الكثيرون فيما مضى ولم يبخلوا عليه باملال واجلهد والفكر وأوصلوه (من خالل تعاقبهم) إلى ما هو عليه اليوم...

ـ وألنه من املنطق اإلميان مبقولة (لو دامت لغيرك ما وصلت إليك) فالبد أن تعي جماهير األهلي (وتقتنع وتتعامل) أنها أمام مرحلة أهالوية جديدة تتمثل بإدارة جديدة تنتظر الدعم املعنوي قبل املالي...

ـ الكيانات الكبيرة (واألهلي أبرزها) ال تتوقف عند مرحلة وال أشخاص بل تواصل املسيرة (مع حفظ احلقوق األدبية ملن خدموا بسخاء) وفي ذات الوقت توفير كل الظروف املناسبة للنجاح ملن يأتي خلدمة الكيان...

ـ وهذا ما تنتظره وتتوقعه إدارة األمير تركي بن محمد العبداهلل خالل الفترة احلالية واملقبلة...

ناقد رياضي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.