«حوبة» املردايس

Arriyadiyah - - News - طالل الحمود @talalhomoud

حني تتعرض األندية الكبرية إىل أزمات تبعدها عن تحقيق الفوز، يبدأ أصحاب الخيال الواسع بنسج الحكايات وترويجها عن "الحوبة"، والقوى الخارقة التي جعلت هذا النادي يدفع مثن خطايا ارتكبها مسؤولون سابقون قبل عرشات السنني. وكثيراً ما طارد نحس مارادونا األهلي وأحبط عمله بحسب أصحاب الرواية، وتقول األسطورة إن زيارة املارد األرجنتينيإلىجدةعام نزعت البركة عن األهلي ومارادونا، وتروي األسطورة الشعبية أن األهلي لم تقم له قائمة منذ تلك احلادثة بسبب النحس الذي أصابه، حتى بات الناس يصدقون نحس مارادونا، برغم أن األهلي حقق بطوالت محلية وعربية وخليجية خالل فترة الـ"حوبة"!. وجتود األساطير الشعبية باملزيد عن النكسة التي حلت بالنصر ومنعته من حتقيق بطولة الدوري، وكثيرا ما تداول البسطاء روايات عن دموع علي يزيد، وعن السحر األسود املعمول من جماجم املظلومني وعظام قدامى الالعبني، حتى أصبح من املمكن إصدار هذه الروايات في مجموعة قصصية ومتويل النادي من عائداتها، لوال أن النصر قطع فيلم الرعب هذا وحقق بطولة الدوري مرتني متواليتني! وجاء اإلصدار اجلديد هذه السنة مبجموعة قصصية تتحدث عن "حوبة" املرداسي التي تطارد االحتاد؛ من أجل أن تخفس به األرض ليجوب العالم السفلي بال أذنني وال عينني؛ تكفيرا عن خطيئته بحق احلكم، ويبدو أن األساطير الشعبية التي ستروى عن "حوبة" املرداسي ستأخذ مكانا في صدر املكتبة، خاصة أن العبي االحتاد وبعض جماهيره باتوا يصدقون هذه األسطورة، حتى أصبحوا يتمنون تبرئة املرداسي وتنقيته من اخلطايا كما ينقى الثوب األبيض من الدنس، علما أن املسؤولني مباشرة عن اتهام املرداسي بالرشوة يعيشون في أفضل حال، بل إن هيئة الرياضة املسؤولة عن تقدمي احلكم إلى النيابة العامة، أصبحت تعيش أفضل أيامها وحتقق إجنازات لم يسبق حتقيقها!. قضية املرداسي أمر ال شأن لالحتاد به، خاصة أن اإلدانة جاءت من أجهزة الدولة اخملتصة، وفي حال اإلصرار على وجود "حوبة" تطارد االحتاد، فاألقرب أنها "حوبة" وجود "التحفة" كارليتو ورفاقه في الفريق، خاصة أن ما يحدث لالحتاد يوازي ما أصابه أيام "سيكو مببا" وزميله "ماغباي"، واألقرب أيضا أنها "حوبة" سوء التدبير وقلة اخلبرة من مسؤولي نادي االحتاد الذين بحثوا أسباب فشل الفريق ووضعوا كل االحتماالت، إال احتمال أن يكونوا املتسببني في هذه احلال البائسة التي حتولت إلى أسطورة شعبية تستحق أن ترويها اجلدات لألحفاد قبل النوم!.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.