صدام {يتنقل} بين المقابر

تضارب الروايات حول مصير رفاته

Asharq Al-Awsat Saudi Edition - - رسالة تضامن دفاعي على ضفاف الخليج - بغداد: حمزة مصطفى

يــــــدور هـــــذه الأيـــــــام جــدل حـــول مـصـيـر رفــــات الـرئـيـس العراقي الأسبق صدام حسين وســـــــط تـــــضـــــارب الــــــروايــــــات حول ما جرى لقبره في قرية الــعــوجــة، مـسـقـط رأســــه قـرب تكريت، مركز محافظة صلاح الدين في شمال العراق.

وقـــــــــــــال الـــــشـــــيـــــخ أحــــمــــد الــعــنــزي، مــن مـجـلـس شـيـوخ عشائر صلاح الدين، لـ »الشرق الأوسط«، إن »المعلومات التي لـديـنـا أن عـائـلـة صـــدام نقلت جثمانه إلى مكان سري قبيل دخـــــــول (داعــــــــــش) واحـــتـــلالـــه محافظة صلاح الدين«.

الشيخ مناف علي الندى، زعـيـم عشيرة البوناصر التي يـتـحـدر مـنـهـا صــــدام، والمـقـيـم حالياً في أربيل، يقول إن »القبر نبش، ثم تم تفجيره«، من دون أن يوضح المسؤولين عن عملية التفجير »لأننا لا نعرف شيئاً عن العوجة مذ غادرناها.«

بـــــــــدورهـــــــــا، نــــقــــلــــت وكــــالــــة الــــصــــحــــافــــة الــــفــــرنــــســــيــــة، عــن مسؤولين في »الحشد الشعبي،« أن طائرات الجيش العراقي دمرت القبر عقب دخــول »داعـــش« إلى الـعـوجـة، علما بــأن الحشد كان أعلن في وقت سابق أن »داعش« هو الذي فخخ القبر وفجره.

(تفاصيل ص١٠ (

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.