يوم الأرض

Asharq Al-Awsat Saudi Edition - - الــــرأي - شملان يوسف العيسى

رغم التحذيرات الإسرائيلية للفلسطينيين بأنها ستبقي على أوامر القتل التي أصدرتها لجنودها في ٣٠ مارس (آذار) الماضي بإطلاق النار في حال حصول استفزازات على الحدود مع قطاع غزة بعد أسبوعين دمويين قتل فيها الجيش الإسرائيلي أكثر من عشرين فلسطينياً وجـرح المـئـات... ورغـم بـدء الفلسطينيين حركتهم الاجتماعية السلمية على طول الحدود بين غزة وإسرائيل، أقدمت السلطات الإسرائيلية على قتل ثـلاثـة فلسطينيين وجــرح الـعـشـرات مـن المتظاهرين المسالمين.

المظاهرات الفلسطينية ليست وليدة الساعة، فهي ذكــرى سـنـويـة مـضـى عليها أكـثـر مـن أربـعـين عـامـاً، حيث يصر الفلسطينيون داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها على التظاهر فـي ذكـرى يـوم الأرض وقد أطــلــقــوا عــلــى مــســيــرة هــــذا الـــعـــام مــســيــرة »الـــعـــودة الكبرى .«

تأخذ مظاهرات الشعب الفلسطيني معنى آخر هـذا الـعـام، خصوصاً أن هنالك شـعـوراً لديهم بأن هـنـاك مــحــاولات جــادة لتصفية قـضـيـتـهـم..... وقـد بــدأت بـقـرار الـرئـيـس الأمـيـركـي دونـالـد تـرمـب بنقل الــســفــارة الأمــيــركــيــة مــن تــل أبــيــب إلـــى الــقــدس فـي شهر مايو (أيار) القادم (يوم النكبة)... كذلك إعلان الولايات المتحدة عن صفقة تعدها لتصفية القضية الفلسطينية عبر مـا يطلق عليها »صفقة الـقـرن«، حيث يرفض الفلسطينيون هذه الصفقة التي تحاول الولايات المتحدة فرضها عليهم... فالفلسطينيون لا يزالون متمسكين بمفهوم الدولتين الذي وافقت عليه الـدول العربية ومعظم دول العالم ما عدا الولايات المتحدة وإسرائيل.

مــا هــي خـــيـــارات الـفـلـسـطـيـنـيـين... وهـــل هـنـاك جــدوى مـن اسـتـمـرار الاحـتـجـاجـات ومـقـتـل الـشـبـان الفلسطينيين؟

ردود الفعل العربية انقسمت إلـى ثـلاث فئات؛ الـفـئـة الأولــــى فـضـلـت الــدعــوة لـلـتـهـدئـة، أمـــا الـفـئـة الثانية فقد التزمت الصمت المطبق حيال ما يجري فـــي غــــزة. أمــــا الــفــئــة الــثــالــثــة فــقــد اكــتــفــت بــإصــدار البيانات التي تندد بعدوان إسرائيل واستعمالها العنف ضد الفلسطينيين.

الـــرئـــيـــس الـــتـــركـــي رجــــب طــيــب إردوغـــــــــان أدان إسرائيل واتهمها بتنفيذ هجوم غير إنساني ضد الفلسطينيين.

المـنـظـمـات الـحـقـوقـيـة الــدولــيــة، ومـنـهـا منظمة العفو الـدولـيـة و»هـيـومـن رايـتـس ووتــش،« انتقدت لجوء إسرائيل إلى إطلاق النار الحي والمطاطي على المتظاهرين الفلسطينيين.

نــــعــــود لــــلــــســــؤال المــــــطــــــروح: مـــــا هـــــي خــــيــــارات الفلسطينيين؟ الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراء ات فورية لحماية الفلسطينيين، خصوصاً أنهم مستمرون في الحراك لمدة ٦ أسابيع، فهم يطالبون برفع الحصار عن قطاع غزة وتطبيق القرار ١٩٤ الخاص بعودة اللاجئين.

الــرأي الـعـام العربي منقسم على نفسه، فبعض المـفـكـريـن والـكـتّـاب الـعـرب مـع أنـهـم يــؤيــدون مفهوم الــدولــة الفلسطينية إلا أنـهـم لا يــرون أي فـائـدة من المـــظـــاهـــرات والاحـــتـــجـــاجـــات، خــصــوصــاً أن الــعــدو الصهيوني قوي جداً ومدعوم من أكبر وأقوى دولة في العالم، لذلك يطلب هؤلاء من الفلسطينيين توحيد صـفـوفـهـم وإنــهــاء خـلافـاتـهـم والـتـركـيـز عـلـى العمل السياسي السلمي ومقاطعة البضائع الإسرائيلية وكسب المزيد من الدول والشعوب المحبة للسلام لدعم قضيتهم. كما مطلوب منهم العمل على رفع الحصار عن قطاع غزة.

المــؤيــدون لـلـمـظـاهـرات والاحـتـجـاجـات السلمية في غـزة يـرون أن المظاهرات والاحتجاجات في يوم الأرض مـا هـي إلا تـأكـيـد للشعب الفلسطيني بحق العودة حتى لا تنسى الأجيال الجديدة قضية شعبهم وحقهم التاريخي فـي البقاء فيها، فالفلسطينيون الــيــوم يــواجــهــون عــــدواً اســتــبــداديــاً فـاشـيـاً يـصـادر أراضيهم ويحرمهم مما تبقى من فلسطين التاريخية.

القرار الأميركي بتهويد القدس بدد كل الآمال في تحقيق السلام من خلال مفهوم الدولتين.

اسـتـمـرار الاحـتـجـاجـات الفلسطينية قـد يصبح أكثر دموية إذا استمرت إسرائيل في سياسة القتل، وهذا حتماً سيثير الشارع العربي والإسلامي ويؤدي بالتأكيد إلى وقف كل المحاولات التي تبذلها الولايات المتحدة لفرض صفقتها حيال القضية الفلسطينية، ويبقى الـسـؤال: هـل بمقدور الــدول العربية الكبرى التأثير في مجريات هذه المواجهة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.