تلميح وتصريح كي يعرف العالم أن «السعودية ترحب بالعالم»

Okaz - - ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻋﻜﺎﻅ -

نعيد الـقـول ونـؤكـده بــأن األزمـــات واملواجهات الــتــي تــعــرض لـهـا الــوطــن والـــظـــروف املختلفة التي مر بها خالل الفترة املاضية القريبة أثبتت أن الشعب الـسـعـودي على قــدر عــال مـن الوعي بمسؤوليته الوطنية التي ترجمها في الدفاع عــن تـــراب ووحــــدة وأمـــن واســتــقــرار ومنجزات الــوطــن، والـــوقـــوف بـبـسـالـة ضــد الــجــهــات التي تستهدفه، ودحـض االفـتـراءات واألكاذيب التي يطلقها املـرتـزقـة واملــأجــورون الــذيــن يخدمون األعـــداء الكارهني لنا والحاقدين علينا. ورغم نــكــوص الــبــعــض عــن الــنــهــوض بــهــذا الواجب األخــالقــي إال أنــهــم قـلـة قليلة ذابـــت فــي خضم املــــوج الــوطــنــي الــــهــــادر، بــعــد افــتــضــاح أمرها وانكشاف حقيقتها التي كانت مغطاة بالزيف واملخاتلة. كـــانـــت وســـائـــل الـــتـــواصـــل االجـــتـــمـــاعـــي منبرًا ومنصة للشعب السعودي أبلى من خاللها بالء عظيمًا خالل األزمة األخيرة مع قطر وأعوانها وأذنابها، واستطاع نقل صـورة مشرفة للوالء الوطني، وإذا كان قد فعل ذلك بامتياز فإنه قادر على استثمار مـوسـم الـحـج هــذا الــعــام بالذات لـنـقـل مــا ال تستطيع نـقـلـه كــل وســائــل اإلعالم التقليدية عن الجهود والخدمات املتميزة التي تقدمها اململكة من أجل حجاج بيت الله الحرام، كون وسائل التواصل االجتماعي تمثل ساحة فسيحة يتابعها الـعـالـم أجـمـعـه، ومـتـاحـة لكل مواطن يريد املشاركة، وتستطيع استيعاب كل أنواع املشاركات، وبأي لغة يريدها املشارك. مـــؤخـــرًا أطـــلـــق الـــســـعـــوديـــون وســـمـــًا فـــي موقع تويتر عنوانه السعودية ترحب بالعالم تضمن مشاركات في غاية الوعي والجمال، ومثل هذه املبادرة هي ما نحتاج تكريسها وتكثيفها بكل األنـــمـــاط واألشـــكـــال. الـــصـــورة، الــقــصــة، اللقطة اإلنسانية، لغة األرقام املوثقة، التقاط التفاصيل الــحــمــيــمــة، املـــقـــارنـــات بـــني املـــاضـــي والحاضر بـخـصـوص خــدمــات الــحــج، تـوظـيـف األساليب املــؤثــرة واملـقـنـعـة، تفنيد املـعـلـومـات املغلوطة وتصحيحها، نـقـل صـــورة املــواطــن السعودي املضياف الذي يتشرف بخدمة الحجيج، األمن والسالم الذي يحف أجمل رحلة روحانية، وغير ذلك الكثير. إنـــهـــا مــنــاســبــة كـــبـــرى ومــهــمــة لــنــقــل الصورة األجمل عن الوطن وإنسانه، دعونا نستثمرها جيدًا أيها الشعب السعودي النبيل.

habutalib@hotmail.com

حمود أبوطالب

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.