اليوم.. عرفة !

ﻣﻊ ﺍﻟﻔﺠﺮ

Okaz - - ﺍﻟﺮﺃﻱ -

.. واليوم.. هو يوم عرفة، يوم التلبية والتكبير والتهليل. وفي حديث صحيح: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي «ال إله إال الله وحده ال شريك له، له امللك وله الحمد وهو على كل شيء قدير». واملعلوم أن هذا اليوم الـذي هو يوم «عرفة» عظمه الله بتساوي املسلمني فيه ملبسًا ومسلكًا حتى لكأنهم يوم الحشر بذكرهم وشكر الله، حيث يقول رب العزة والجالل ‪ََ ََّّ‬

َِ بسورة آل عـمـران: { الــذيــن يــذكــرون الـلـه قياما وقعودا

‪ُْ ََ ََ ََّّ َُ ُِ‬ وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والرض ‪ِِْ ََ َُ ْْ َُ ًَ َْ ُْ ََّ ََ ََّّ ََ‬

‪ََِ ََّْ‬ ربـنـا مـا خلقت هـــذا بـاطـال سبحانك فقنا عـــذاب النار، ‪ََِِْ َُِ‬ َِِ

َِ ‪َْ ََ‬ ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته خ وما للظاملني من

ُِ ‪ََ ًُ ََ ََ ََّ ََّ َِّ‬ أنصار، ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي لليمان أن آمنوا

‪ِْ َِ‬ بربكم فآمنا خ ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا ‪ََِ َُِ‬

َِ ‪َْ َُ َْ ْْ ََ َْ ََّ‬ وتوفنا مع البرار، ربنا وآِتنا ما وعدتنا علٰى رسلك وال

ِْ تخزنا يوم القيامة خ إنك ال تخلف امليعاد .} فتأتي البشرى من رب العزة والجالل بقوله تعالى في

َُ سورة آل عمران: { فاستجاب لهم ربهم أني ال أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى .} وفي هذا اليوم الذي هو يوم عرفة اكتمل الدين الحنيف لــقــول الــحــق سـبـحـانـه وتــعــالــى بــســورة املـــائـــدة: {اليوم ‪ُِ ِْْ‬

‪ََ َُ َْ‬ أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم

ًِ الســالم دينا}، وخرج البيهقي في الشعب باسناده عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قـال: قال رسـول الله صلى الله عليه وسـلـم: «مــا مـن مسلم يقف عشية عرفة باملوقف فيستقبل القبلة بوجهه ثم يقول: ال إله إال الله وحــده ال شريك لــه، لـه امللك ولــه الحمد، وهــو على على شــيء قدير مائة مــرة ثـم يقرأ { قـل هـو الله أحــد } مائة مــرة، ثـم يـقـول: اللهم صـل على محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، وعلينا معهم مائة مرة، إال قال الله تعالى: يا مالئكتي ما جزاء عبدي هذا ؟ سبحني وهللني وكبرني وعظمني وعرفني وأثنى علي وصلى على نبيي اشهدوا يا مالئكتي أني قد غفرت له وشفعته في نفسه ولو سألني عبدي هذا لشفعته في أهل املوقف». ومــن الــدعــاء املــأثــور فـي يــوم عـرفـة: «اللهم يـا أجــود من أعطى ويــا خير مـن سئل، ويــا أرحــم مـن استرحم اللهم صلى على محمد وآله في الولني، وصل على محمد وآله في اآلخرين، وصل على محمد وآله في املأل العلى، وصل على محمد وآلـــه فــي املـرسـلـني، اللهم أعــط محمدًا وآله الوسيلة والفضيلة والشرف والرفعة والدرجة الكبيرة، اللهم إني آمنت بمحمد صلى الله عليه وآله ولم أره فال تحرمني في القيامة رؤيته، وارزقني صحبته وتوفني على ملته، واسقني من حوضه مشربا رويا سائغا هنيئا ال أظمأ بعده أبدا إنك على كل شيء قدير، اللهم إني آمنت بمحمد صلى الله عليه وسلم وآلـه ولم أره فعرفني في الجنان وجهه، اللهم بلغ محمدا صلى الله عليه وسلم وآله مني تحية كثيرة وسالما». السطر الخير: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله كتب عليكم الحج فحجوا» فقال رجــل: أفــي كـل عــام يـا رســول الله ؟ فقال عليه الـصـالة والــســالم: «لــو قلت نعم لوجبت وملا استطعتم» رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه. للتواصل أرسل sms إلى 88548 االتصاالت، 636250 موبايلي، 738303 زين تبدأ بالرمز 158 مسافة ثم الرسالة

عبداهلل عمر خياط aokhayat@yahoo.com

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.