عمساء.. عقودمنالقيادة بال مخالفات وحوادث

Okaz - - ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺎﺕ - علي الرباعي

أربــعــة عــقــود مــن قــيــادة عـمـسـاء بـنـت هــاظــل لـلـسـيـارة قضتها دون مخالفات وحــوادث مرورية في محافظة العقيق بمنطقة الباحة، وبال ضجيج، ترى في قيادتها «ضرورة» ال ترفًا، إذ خيم «نقل والدتها من البادية إلى املستشفى بشكل دوري» على ذهن عمساء، ما دفعها لشراء سيارة، خصوصًا أن بداية تعلمها للقيادة جاء عبر النظر، كونها اعتادت على مرافقة خالها في مشاويره. «قــســوة الـحـيـاة فــي الــبــاديــة» عجنت عـالقـة عـمـسـاء بـقـيـادة الــســيــارة، إذ تقول لـ«عكاظ» إنها بدأت بتعلم القيادة عبر النظر قبل 40 عامًا «كنت أرافق خالي في مشاويره إلى املدينة، حتى تعلمت القيادة وإصـالح عدد من املشكالت في السيارة أيضًا». وبلغة عفوية ال يجد «التكلف» مكانًا بني أحرفها، تشير عمساء إلى أنها اعتمدت على خالها ومن ثم زوجها املقيم في الرياض في تعلم قيادة السيارة، كون موت والدها فاجأ أسرتها الصغيرة في وقت مبكر، ولم يبق في البيت سوى والدتها ترعاها وتلبي حاجاتها. وأضافت «الحقًا، اشترطت على زوجي تعليمي القيادة، فبارك الفكرة ودعمني خصوصًا أنه يقيم في الرياض وأنا في محافظة العقيق بمنطقة الباحة»، الفتة إلى أنها اعتمدت على نفسها في تدبير شؤون منزلها «أعتمد على نفسي في تأمني ما يلزم من ماء وحطب ومواد غذائية». ولم تتعرض عمساء لنقد اجتماعي في بادية العقيق، كون محيطها االجتماعي متفهما لظروفها، نافية تعرضها ألي مضايقات بسبب القيادة كونها تتفادى الـزحـام والــشــوارع الرئيسية «حتى عندما كنت أنقل أمـي إلـى املستشفى أعبر الطرق الترابية الفرعية، وحني أقترب من الطريق املعبد، أحمل أمي على كتفي وأوصلها إلى املستشفى حتى ال أتعرض للمخالفات املرورية». وترى عمساء في األمر السامي قرارًا تاريخيًا، يترتب عليه حل مشكالت كثيرة لــســيــدات مــتــضــررات وال يـعـلـم بـحـالـهـن إال الــلــه، مـثـمـنـة قــــرار خــــادم الحرمني الشريفني امللك سلمان.

عمساء تتحدث لـ«عكاظ» عن تجربتها مع قيادة السيارة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.