قالت في «صك احلكم» إن نشاطهما محرم شرعًا ومخالف نظامًا

«محكمة» ترفض الفصل بني متنازعني على «ألبوم غنائي»!

Okaz - - ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺎﺕ - «عكاظ» (الرياض)

رفــضــت املـحـكـمـة اإلداريــــــة فــي الـــريـــاض أخـــيـــرا، دعوى تـقـدمـت بـهـا شــركــة إنــتــاج لـلـصـوتـيـات واملــرئــيــات ضد لــجــنــة الــفــصــل فـــي مــخــالــفــات نــظــام املــنــافــســة، تطالب فيها بإلغاء قرار اللجنة تغريمها خمسة ماليني ريال، النتهاكها أحـكـام قـانـون املنافسة، بـشـأن شــروط شراء حقوق «األلبومات» املسجلة إلحدى الفنانات. وبــــررت املـحـكـمـة فــي صــك الــحــكــم الــــذي اطــلــعــت عليه «عكاظ»، قرارها بأن «الغناء واملوسيقى حرام»، بحسب فتاوى اللجنة الدائمة لإلفتاء. وقالت في نص الحكم: «بما أن نشاط املدعية الوارد في العقود املبرمة بينها وبني الشركات األخرى الواردة في صلب الــقــرار محل التظلم، يحتوى على الـغـنـاء؛ وهو محرم شرعا ومخالف نظاما، وبما أن األعمال الغنائية مـحـرمـة، فــإن املــحــرم ال يــتــمــول، ومــا ال يتمول ليس له حقوق». وخلصت املحكمة اإلدارية (ديوان املظالم) إلى أن الغرامة بنيت على باطل. وجاء في الحكم: «إن الدائرة القضائية انتهت إلى عدم جواز النظر في الدعوى، إذ إن نظرها يلزم منه أن يكون الحكم لصالح أحدهما، والحكم لصالح أحدهما يعني إقـــراره على خطئه ويعني إضـفـاء الشرعية على عمله وال ينال من ذلك القول من أن عقود املدعية مع الشركات األخـرى تتضمن مخالفات شرعية ال يمنع القضاء من نظرها وإجراء الوجه الشرعي والنظامي بحق الواقعة محل الدعوى». وتــابــعــت: «لــو نـظـرت الــدائــرة لـلـدعـوى وإلـــى أن نشاط املـدعـيـة مـحـرم وأنــهــا أخــطــأت بانتهاك نـظـام املنافسة في اشتراطها على الشركات األخـرى شراء كامل مكتبة األغاني القديمة والجديدة، النتهت الدائرة إلى رفض الـــدعـــوى مــحــل الــطــعــن الــــذي تـــرى الـــدائـــرة أنـــه تضمن مـخـالـفـة شـرعـيـة ألن فـيـه حـفـظـا لـحـقـوق غـيـر معتبرة شرعا وال نظاما». ونبهت فــي صــك الحكم إلــى أنــه لــو نـظـرت الدائرة للدعوى وانتهت إلى إلغاء القرار، فإن هذا فيه عدم معاقبة املدعية على خطأيها الشرعي والنظامي، وفـيـه أيـضـا مفسدة شرعية ونظامية وهــي شيوع املحرم وانتشار املخالفات.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.