بعد جناحها في إقناع «حقوق اإلنسان» بسحب القرار الهولندي

السعودية تنتصر.. إقرار مشروع جلنة التحقيق الوطنية في اليمن

Okaz - - ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ - واس أحمد الجبيلي (الشريط الحدودي)

نـــجـــحـــت الــــجــــهــــود الدبلوماسية السعودية في إقناع الدول األوروبية والـــــــدول األخــــــرى الـــداعـــمـــة ملشروع القرار الهولندي الداعي إلنشاء لجنة تــحــقــيــق دولـــيـــة فـــي الــيــمــن بسحب مــشــروع قـــرارهـــا، إذ جـــرى التمسك بمشروع القرار العربي الداعم للجنة الوطنية اليمنية للتحقيق ودعمها مـــــن خــــــالل تــشــكــيــل مـــجـــمـــوعـــة من الـخـبـراء الـدولـيـن فـي مجال حقوق اإلنسان من قبل املفوض السامي. وأكد سفير خادم الحرمن الشريفن فـي اليمن محمد آل جـابـر، أن إقرار املـشـروع العربي فـي مجلس حقوق اإلنــســان، وسـحـب الــقــرار الهولندي يؤكدان استمرار جهود املـــمـــلـــكـــة فــــــي دعــــم ورعــايــة التوافق الـــــــدولـــــــي حــــول الـــــيـــــمـــــن، الفتا إلـــــى أن تقديم الــــدعــــم الدولي لــلــجــنــة الوطنية الــيــمــنــيــة للتحقيق فــــــي انــــتــــهــــاكــــات حقوق اإلنــســان يــؤكــد الـتـزامـهـا بالقوانن اإلنــــســــانــــيــــة الـــــدولـــــيـــــة، كـــمـــا يؤكد جــهــودهــا الــســيــاســيــة وانتصارها لإنسانية في اليمن وفي كل مكان. وأفــــــاد آل جــابــر أن إقــــــرار املشروع العربي يأتي نتيجة لجهود جبارة وعمل دبلوماسي يؤكد على ريادة اململكة فــي دعـمـهـا لليمن ودعمها للحكومة الشرعية اليمنية واملواطن الـيـمـنـي وحــــرص املـمـلـكـة عــلــى أمن واسـتـقـرار اليمن واملنطقة والعالم، مشيدا بما تقوم به اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق. وشدد آل جابر على ضرورة استمرار اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق في ادعــاءات انتهاك حقوق اإلنسان في أداء عملها، وفقا لقرار إنشائها حتى تبسط الشرعية سيطرتها على كافة أراضي الجمهورية اليمنية؛ بــــهــــدف ضــــمــــان محاسبة املسؤولن عن االنتهاكات والــــحــــفــــاظ عـــلـــى حقوق الضحايا. فــي ســيــاق متصل، أصــــــدر مجلس حــــــــــــــــقــــــــــــــــوق اإلنــــــســــــان الــتــابــع األمـــــم املــتــحــدة أمــــس قــــرارا بـــمـــواصـــلـــة تـــقـــديـــم الــــدعــــم التقني واملــشــورة، بما فـي ذلـك فـي املساءلة والــدعــم الــقــانــونــي للجنة الوطنية الـــيـــمـــنـــيـــة لــلــتــحــقــيــق، وتمكينها مــــن إكــــمــــال عــمــلــهــا فــــي التحقيق باالنتهاكات؛ وفقا للمعايير الدولية وأن تـقـدم اللجنة تقريرها الشامل عـــن االنــتــهــاكــات فـــي جــمــيــع أنحاء اليمن حال توفره. وكانت هولندا قد سحبت مساء أمس مشروع قـرار تقدمت به إلى مجلس حقوق اإلنسان التابع لألمم املتحدة فـي دورتــه الحالية الــــ63، للمطالبة بتشكيل لجنة دولـيـة للتحقيق في اليمن. إلـــــــــي ذلـــــــــــك، رحــــب نـــــــائـــــــب رئــــيــــس الـــــــــــوزراء وزيــــر الـــــــخـــــــارجـــــــيـــــــة الــــــــــيــــــــــمــــــــــنــــــــــي عــــــــــبــــــــــداملــــــــــلــــــــــك املخالفي، بالدعم الــــذي يــقــدمــه القرار الـــذي أقـــره أمــس مجلس حــقــوق اإلنـــســـان فــي مــديــنــة جنيف تحت البند العاشر. وقــال املخالفي فـــي كــلــمــتــه الـــتـــي ألـــقـــاهـــا أمــــس في مجلس حقوق اإلنسان التابع لألمم املتحدة بجنيف: «إننا نعلن قبولنا بـمـشـروع الــقــرار الـعـربـي الـــذي جاء تــحــت الــبــنــد الـــعـــاشـــر حـــرصـــًا على الـتـوافـق فـي هــذا املـجـلـس، وحرصا على استمرار التوافق الدولي حول األوضاع في اليمن». من جهة ثانية، تــمــكــنــت أجـــهـــزة الـــرصـــد واملتابعة السعودية على الحدود اليمنية من رصد تحركات امليليشيات الحوثية ومحاوالتهم للتسلل عبر الحدود، إذ اســتــهــدفــت املــدفــعــيــة السعودية أمــــــس األول مـــجـــمـــوعـــة مـــــن فلول امليليشيات في حرض، وأوقعت 40 قــتــيـال مـــن املــيــلــيــشــيــات، مـــن بينهم نـجـل شقيقة عـبـداملـلـك الحوثي ومــســلــحــون آخـــــــرون ومن يـــدعـــى بــاملــرجــع الديني نـجـيـب صــالــح الحيمي املــلــقــب أبـــو الحارث والـــــــــقـــــــــيـــــــــادي طــــــه يحيى أحـــــــــــــمـــــــــــــد املدومي.

محمد آل جابر

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.