Okaz - - ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺎﺕ - فﻬﻴﻢ الحاﻣد (جدة) @FAlhamid

أثبتت قطر أنها إمارة التناقضات والدجل بامتياز، نجحت باقتدار في التحريض على الفتنة واإلرهاب والتطرف في املنطقة. وأضــحــت تـضـاهـي مـديـنـة وزيــرســتــان الـقـبـائـلـيـة الـبـاكـسـتـانـيـة التي تعتبر أخطر منطقة إرهابية في العالم، فضال عن كونها منصة لدعم امليليشيات الطائفية اإلرهابية والترويج للفكر املتطرف عبر قناة الجزيرة الطائفية.. وجاءت إطاللة رأس النظام القطري تميم بن حمد أمس (الثالثاء) باهتة وهزيلة، فضال عن كون خطابه كان متناقضا وغير مقنع عما يجري على الواقع، ومخيبا ﻵمال الشعب الخليجي، والشعب القطري بصفة خاصة. تميم في خطابه ركـز على ما أسماه «صمود الشعب القطري» أمـام ما وصفه بـ«الحصار»؛ ألنه يعي جيدا أن الشعب سئم من سياساته التأمرية، وأصبح متذمرا من النظام بسبب ارتمائه في أحضان النظام اإليراني. تميم تـحـدث عـن أن مطالب الـــدول األربـــع الـداعـيـة ملكافحة اإلرهاب تـضـر ســيــادة بـــالده -عـلـى حــد زعــمــه- بينما فــي الحقيقة أن بـــالده لم تتوقف عن التدخل في سيادة دول عدة، حتى اتخنت تلك الدول بالحروب واملﺆامرات ودمرتها، وقد باع تميم سيادة بالده بثمن بخس للنظام اإليراني الذي أصبح املتحكم الفعلي لسياسات قطر. وكان من املفترض على تميم أن يستغل حديثه في مجلس الشورى لكي يعلن عن تغيير السياسات الحالية لبالده الداعمة لﻺرهاب، ويعترف بأخطائه، إال أنه فضل االستمرار في سياسة املراوغة والخداع التي انتهجتها الدوحة على مدى العقود املاضية. النظام القطري لم يستطيع أن يتنازل عن توجهه اإلرهابي أو يغير مسلكه الطائفي، ويعود إلى الحضن الخليجي، بل يصر في التمادي ووضع شعبه في املربع «صفر». خطاب تميم كان موغال بالتناقضات، جسد حالة التخبط التي آلت إليه السياسة القطرية. تميم زعـم أن بـالده تكافح اإلرهــاب، وفـي الوقت نفسه رفـض املساس بسيادة أراضـيـه، على الـرغـم مـن أنـه يــﺆوي مئات املصنفني على لـوائـح اإلرهــاب في بالده، ومن الواضح أن تميم يعيﺶ في غيبوبة عندما تحدث أن بالده اتبعت سياسة ضبط النفس و«التسامي فوق املهاترات» -بحسب زعمه- وهو يعلم جـيـدا أن الـــدول األربـــع الـداعـمـة ملكافحة اإلرهـــاب هـي الـتـي ضبطت النفس؛ حفاظا على الشعب القطري، وهي التي لم ترد على مهاترات اإلعـالم القطري املأجور. إن سجل قطر في دعم اإلرهاب موثق ومعروف للجميع، إذ أضحت الدوحة تنافس طهران في رعاية اإلرهاب عامليا. وفــي نـهـايـة خـطـابـه بــدا حـمـد "األب" يــرصــد.. وعــزمــي الـــذي ظـهـر قبل يومني بذات اللهجة يملي.. وتميم يتهجى.. هذه الحالة القطرية.. ثالوث اإلرهاب ماض في غيه.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.