مكتب لكل قسم أكادميي

Okaz - - News - anmar20@yahoo.com مفتاح ضائع د. أنمار مطاوع *

التعليم – التدريب – سوق العمل. هذا املثلث هو األولويات األســاســيــة ملــخــرجــات الـتـعـلـم الــجــاهــزة ملــمــارســة الــعــمــل في السوق. مــا يــحــدث حـالـيـا هــو تخصيص ســاعــات تــدريــب ميدانية لـلـطـالب والــطــالــبــات ضـمـن الـبـرنـامـج التعليمية والخطط الـــدراســـيـــة فـــي املــؤســســات الـتـعـلـيـمـيـة؛ تــبــدأ مـــن 3 ساعات أكاديمية وتمتد في بعض األقسام إلى 12 ساعة. أي بمعدل %2 إلى %10 كتدريب فعلي في سوق العمل. ســوق العمل يتهم املـؤسـسـات التعليمية األكـاديـمـيـة بأنها تـــخـــرج طــلــبــة غــيــر مــؤهــلــني لـــســـوق الـــعـــمـــل؛ رغـــــم ساعات التدريب. الـشـركـات واملـؤسـسـات (الـجـهـات) الـتـي يـتـدرب فيها الطلبة -أيـــضـــا- تــتــهــم املــؤســســات الـتـعـلـيـمـيـة بــــأن طـلـبـتـهـا الذين ينخرطون في التدريب درسوا مواد علمية بحتة ال تؤهلهم للتدريب من أساسه.. فما درسوه في اتجاه.. وسوق العمل في اتجاه آخر. إضافة إلى أن معظم جهات التدريب تتذمر من أن مدة التدريب غير كافية -حتى وإن امتدت لفصل دراسي كامل (أربعة أشـهـر)-. فمعظم التخصصات يحتاج الطالب فيها إلى ستة أشهر ليستوعب العمل وآلياته بشكل صحيح ويـبـدأ فـي وضــع أولــى خطواته على طريق اإلنتاجية. مما يعني - والــكــالم الزال لـجـهـات الــتــدريــب- أن فـتـرة التدريب الحالية مضيعة لوقت الطالب والجهة التي يتدرب فيها. هـــذه مـعـضـلـة يــحــتــاج حـلـهـا إلـــى إعـــــادة هـيـكـلـة لـكـثـيـر من الكليات ببرامجها التي تقدمها للطلبة. هنا نقف أمام الوقت والجهد والتكلفة املالية العالية ملثل هذه الخطوات إذا أردنا أن تتم معالجتها بهذه الطريقة األكاديمية التقليدية؛ وربما بعد االنتهاء من إعادة الهيكلة، يكون سوق العمل قد اتخذ اتجاها آخر. ويعود املشوار للمربع األول. الـحـل املختصر والعملي هـو فتح مشاريع صغيرة فـي كل كلية؛ أو ربما أكثر من مشروع في الكلية الواحدة. يدار هذا املشروع من قبل األساتذة املتخصصني ويعمل فيه الطلبة. على سبيل املثال: يفتح قسم الهندسة مكتبا هندسيا داخل الكلية أو بجوارها.. يأخذ تصريحاته من جهات االختصاص كأي مكتب آخر في سوق العمل.. حتى املكان يتم استئجاره من الكلية أو الجهة األكاديمية التي يتبع لها القسم. يعمل كأي مكتب هندسي في السوق. بهذا، يستفيد القسم بوضوح آلــيــة تـعـديـل مـــواده دوريـــا لـيـواكـب ســوق الـعـمـل، ويستفيد الطلبة بــأن يعملوا فــي ســوق العمل فــور تخصيصهم في الــبــرنــامــج، وتــســتــفــيــد كـــل الــجــهــات بــدخــل مـــــادي لتطوير منشآتها وأدواتها. كل قسم يفتح مكتبا خاصا بمجاله في سوق العمل، ويخضع لكافة اإلجـراءات كأي مكتب آخر، ويدخل سوق العمل أيضا كأي مكتب آخر. التطوير سيكون داخليا ونابعا من املمارسة الفعلية وحاجة سوق العمل.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.