السياراتوالذكريات

Cars World - - BACK 2 BACK -

صحيح أن السيارة في أيامنا هذه غدت من لوازم الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها بأيِّ حال، خاصة في بلاد الخليج التي تشهد معدّلات حرارة قياسية في زمن الصيف، ولكن بدون شكٍّ يبقى للسيارة التي اعتدنا على قيادتها في حياتنا اليومية ذكرياتها الخاصة، وربما تحتفظ لنا بموقف لا يُمحى من الذاكرة. وبهذه المناسبة سأبقى أحتفظ بذكرى عزيزة على قلبي، وأشكر علامتين أمريكيتين وسيارتي الخاصة، بداية شكري للأسطورة المستمرة «فورد موستانج»، السيارة التي أوصلت زوجتي إلى المستشفى لتضع طفلي الأول - والحمد لله - بصحة وعافية، والثانية لسيارة «كاديلاك» ‪ATS Coupe‬ التي أوصلت طفلي من المستشفى إلى المنزل، وشكري الثالث لسيارتي الشخصية «مرسيدس» الفئة E التي استطاعت أن تحمل في مقعدها الخلفي قطعة أثاث مهمّة لطفلي الأول في ليلته الأولى في المنزل، وبذلك تكون ولادة ابني الحبيب مرتبطة بثلاث علامات تجارية مميّزة، فكيف لا تكون السيارات حاضرة في ذكرياتنا وهي في بعض الأحيان ترتبط بأغلى لحظات العمر؟

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.