‪Land Rover Discovery HSE‬

للمغامرةعنوانجديد

Cars World - - CARS WORLD -

للمغامرةعنوانجديد

منذإنتاجهاالأولاحتلّت«لالالالالالالالالاندروفر ديسكفري»مكاناًخاصاًعندمحبّيمحبّبي المغامرات،فلايمكننكرانقدرات السيارةالتيكانتاللبنةالأولىالألألألألألألألألألألألأولى فيمفهومالسياراتمتعدّدةعدّددة الاستخداماتالفارهةعندالصانع البريطاني،حيثكانتتمتلكطلّةطلّّلة وشكلاًجذّاباًلافتاًفيأغلبمراحل حياتها،ومعالسيارةالجديدةبالكامل التيقُدِّمتالعامالماضي،يمكننا وبكلبساطةاستخداممصطلح «العودةالحميدة».

بعد الانطلاق مباشرة لاحظتُ درجات الرفاهية التي ترقى لمستوى «الرانج روفر»، والأهم هو سير المركبة على الطرقات العادية، فهي تمتلك رصانة وثباتاً وثقلاً تمنح السائق ثقة عند كل منعطف وانطلاق يقوم به، إضافة إلى امتلاكها إحدى أفضل كاميرات الرجوع إلى الخلف والركن، حيث تمتاز بنقاوة ووضوح شديدين، بالنسبة لوضعيات القيادة كانت مثالية، فالسائق والراكب الأمامي وركّاب الصف الثاني، سيتمتّعون بمساحة أقدام ورأس ممتازة ومريحة للغاية، كما أن زوايا الرؤية عبر الزجاج الأمامي والمرايا ممتازة، وفي حال خفض مساند الرأس في مقاعد الصف الثالث، يستفيد السائق من رؤية واضحة جداً عبر مرآة الوسط، طبعاً هي ليست سيارة رياضية، ولكن بإمكانها التسارع من 0 إلى 100 كلم/الساعة خلال 7.1 ثانية فقط، وهذا بفضل محركها Si6 المكوّن من ست أسطوانات على شكل حرف V، والقادر على توليد قوة 340 حصاناً، وعزم دوران يبلغ 450 نيوتن متر، كما أنها تمتاز بكفاءة في استهلاك الوقود بنسبة 10.9 لتر لكل 100 كلم/الساعة، وهي مزوّدة بناقل سرعة أوتوماتيكي ZF من ثماني نسب، مصمّمة خصّيصاً من قبل خبراء «لاندروفر»، لتؤمّن نقلاً سلساً للسرعات، وتوفير استجابة سريعة بالنسبة لهذه الفئة من السيارات. من الملاحظات البسيطة أن معدّل ضجيج الهواء يرتفع عند تجاوز سرعة 100 كلم/الساعة ولكن ليس بشكل مزعج، وفور الخروج من الطرق المعبّدة قمتُ بتفعيل وضع السير على الرمال، ورفع السيارة عبر مفتاح التحكّم بالارتفاع الموجود في الكونسول، كانت السيارة تسير فوق رمال بحيرات القدرة بكل سلاسة ومرونة، ورغم التوقّف على رمال ناعمة لضرورات التصوير لم تكن هناك أية مشاكل، ولم تعلق السيارة في الرمال، مع العلم أنني لم أقم بتعديل ضغط الهواء في العجلات. يمكن وصف تجربة القيادة بأنها مختلفة، حيث تحسّ في كل كلم تقطعه بالثقة في المغامرة، كما كانت لديّ الرغبة في تجربة السيارة على مسارات أصعب وكلِّي ثقة بأنها ستكون على الموعد، إذ قدّمت الأداء المنتظر

تمتلكرصانة وثباتاًوثقلاًتمنح السائقثقةعندكل منعطفوانطلاق يقومبه،إضافة إلىامتلاكهاإحدى أفضلكاميرات الرجوعإلىالخلف والركن

منها لولا ضيق الوقت والحر الشديد. يمكن تلخيص التجربة بعبارة «اسم على مسمى»، فهي بدون مبالغة تناسب المكتشفين والمغامرين، وتقدّم إضافة إلى قدرات الخروج عن المسار الرفاهية والراحة والمتعة في القيادة. تبدو السيارة من الخارج كتجديد ممتاز لـ«الديسكفري» القديمة، ولكن الشكل الجديد يمنحها شخصية أقوى، حيث باتت تشبه إلى حدٍّ كبير سيارات «الرانج روفر»، فأصبحت أكثر ديناميكية مع أسطح متطوّرة وتفاصيل مصمّمة بدقّة، لترفع من التجربة الحسية لسيارة الدفع الرباعي الحقيقية، بداية من خط السقف المدرج الذي ميّز سيارات «الديسكفري» في أجيالها الأربعة السابقة، ورغم التشابه مع طرازات «رانج روفر» فإن شخصية السيارة ظاهرة بقوة دون شك، بداية من المقدّمة ذات الأسطح المنحوتة، والتي تضيف القوة إلى السيارة، ويظهر شبك المقدّمة وفتحة التهوية بشكل متناظر، فيما تدعم فتحات التهوية الجانبية الديناميكية التي تميّز هذه السيارة، مع مصابيح أمامية تشبه شكل الجوهرة مع مصابيح نهارية، وحاجز رياح أمامي أكثر ميلاناً ليكون نقطة الاختلاف الأوضح مع عائلة «الديسكفري»، فيما يبرز حجم السيارة من المظهر الجانبي، وتشابه أقواس العجلات المدمجة في بدن السيارة نظيرتها في سيارة «الديسكفري سبورت»، وعلى الرغم من بروز الأقواس إلا أنها في الوقت ذاته تبدو أكثر سلاسة، أما من الخلف فجاءت مصابيح LED الأفقية لتمنح السيارة مظهراً أكثر رياضية، مع باب خلفي من قطعة واحدة يُفتح ويُغلق كهربائياً.

تبدوالسيارة منالخارج كتجديدممتاز لـ«الديسكفري» القديمة،ولكن الشكلالجديد يمنحهاشخصية أقوى

من الداخل فإن أكثر ما يميّزها مساحات التخزين الوفيرة، فالسيارة تتمتّع بأدراج تخزين وفيرة يمكن أن تتّسع للكثير من الأغراض، منها الظاهر ومنها المخفي، أما اللوحة الرئيسية فتتميّز هي الأخرى بتصميم كلاسيكي، مع وحدة تحكّم في الكونسول الوسطي المتميّزة بأقل عدد ممكن من الأزرار، وهي متوفّرة بخيارات واسعة من التشطيبات التي تستخدم مواد فائقة الجودة، مثل جلود «ويندسور» الفاخرة وقشور خشب البلوط الطبيعية، ويمنح خط السقف مساحة مريحة للرأس في جميع أنحاء المقصورة التي تحتوي على ثلاثة صفوف للمقاعد يمكن التحكّم في طيّها وتشكيلها بطريقة ثورية وكهربائية بالكامل، وكونها سيارة الرحلات والمغامرات لم تنسَ «الديسكفري» العناية بتفاصيل التقنية، إذ تتوفّر ستة مآخذ بقوة 12 فولت مع سبع نقاط شحن USB، وشاشة نظام الترفيه والمعلومات ‪InControl Touch Pro‬ قياس 10 بوصات، والتي تعرض إحدى أفضل صور الكاميرا الخلفية بوضوح ممتاز. من النقاط المهمّة أيضاً في السيارة مرونة الصعود والنزول، إذ تنخفض «الديسكفري» بمجرّد إطفاء المحرك مقدار 15 ملم، وعندما يفتح أحد الركاب الباب تنخفض مرة أخرى بمقدار 25 ملم، وهي مزوّدة بمفتاح الأنشطة المقاوم للماء والصدمات، والذي يسمح لعشّاق المغامرات بترك المفتاح داخل السيارة، وإقفالها وفتحها عبر تمرير المفتاح على حرف D في الشارة الخلفية.

مصابيح LEDالأفقية الخلفيةتمنحهامظهراًرياضياً خطالسقفالمدرج ميّزة سيارات «الديسكفري»

ثلاثةصفوف للمقاعديمكن التحكّمفيطيّها وحدةتحكّمفي الكونسولالوسطي بأقلعددمنالأزرار

شاشةقياس 10 بوصات

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.