سياراتالمشاهير

Cars World - - BACK 2 BACK‬‬ -

في 3 يونيو 1965، وهو اليوم ذاته الذي ترك فيه إدوارد هيغنز وايت كبسولته «جيميناي »4، ليكون أول أمريكي يسير في الفضاء، كان التميّز حاضراً على الأرض مع مغنّي فرقة بيتلز جون لينون، حيث استلم المطرب الشهير شيئاً لا يقلّ تميّزاً عن السير في الفضاء بالنسبة لمحبّي السيارات، وهي سيارة «رولز رويس فانتوم» من الجيل الخامس باللون الأسود، حيث قال يومها إنه لطالما أراد أن يكون مليونيراً متميّزاً خارجاً عن السرب )وأنا أيضاً(، وقد كانت تلك السيارة خطوة هامة تجاه تحقيقه ذلك الحلم. وبما أنه جون لينون المتميّز، ويريد سيارة تليق بأسلوب حياة نجم الروك، فقد طلب بعض الإضافات والتعديلات واللمسات المميّزة إلى سيارته «الفانتوم»، مثلاً تحويل المقعد الخلفي إلى سرير مزدوج، كما طلب تجهيز السيارة بهاتف وثلاجة، مع مشغل أسطوانات «عائم»، ونظام صوتي مصمّم خصّيصاً له )يشمل مكبّر صوت صاخب خارجياً(. ولم يتوقّف عند هذا الحد، إذ بعد الانتهاء من تسجيل ألبوم «سيرجنت بيبر لونلي هارتس كلوب» الذي قلب كل المقاييس، ذهب لينون إلى صنّاع هياكل السيارات حسب الطلب في شركة ‪JP FallonK‬ ، وطلب منهم منح سيارته طلاء جديداً، ليكشف عن السيارة المميّزة قبل أيام معدودة من الإطلاق العالمي للألبوم في الأول من يونيو، لتكون السيارة تشبه الفكرة العامة للألبوم، فطغى عليها اللون الأصفر المشابه لغلاف الألبوم، ونمط الرسم ليس عشوائياً، بل هو عبارة عن زخارف رومانية مزيّنة بالأزهار، مستوحاة من قوافل الغجر، مع رمز للأبراج على السقف. استخدم جون سيارته بشكل منتظم حتى العام 1969، وقبل تغيير الطلاء استخدمها لاستلام رتبته الإمبراطورية البريطانية مع باقي أعضاء الفرقة. وفي العام 1969 أعاد لينون الرتبة إلى القصر مستخدماً نفس السيارة، لاعتراضه على عدد من الأحداث، مثل الحرب على فيتنام 1970، ثم شحن السيارة إلى الولايات المتحدة، ولم تقف «الفانتوم» الشهيرة عند لينون، حيث استخدمها كل من فريق رولينغ ستون، وبوب ديلان، وذا مودي بلوز. وفي العام 1977 وبعد التخزين لفترة من دون استخدام، تبرّع بها المليونير جيم باتيسون إلى متحف كولومبيا البريطانية الملكي في فكتوريا، كولومبيا البريطانية، كندا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.