ف الا ا

ال‪ ‬ ا ال‪ ‬ ل ال و‪ ‬ ن ن‪ ‬ ا‪ ‬ ال و‪ ‬ الع ل ‪ ‬ ا وا

L’Officiel Middle East (Arabic) - - CONTENTS -

لم يشهد عالم المو ة وعالم التكنولوجيا أ‪ ‬ عور بالألفة أو التقار حتى ا ن، وفوّت الإعلا الكث من هذه الفر )تذكر عر‪ ‬ كة الأزياء ديان فون فورستنبر لنظارات جوجل أو ال اكة بين كة إنتل وأوبينين س موني والذ تمخ عن هور السوار الذكي ميكا(، فخلق ذلك عد ثقة متبادلة بين الجانبين على وجه الخصو ، وفي ل هذا الجو المري إ حد ما، بز عن جديد متوقع وهو ا ستدامة، وقد مث ل هذا العن الحلقة المفقودة التي وحّدت هذين العالمين المبدعين لصال الكوكب بأكمله. و ال‪ ‬ ا ‪ ‬ ا الن‪ ‬ من المعروف أن عالم المو ة هو واحد من أهم مسببات التلو في العالم، وهذه الحقيقة هي التي دفعت العديد من المنظمات الكبر مثل مجموعة ك ين جرو والغرفة الوطنية الإيطالية ل زياء إ اتخاذ تداب مهمة بمساعدة التكنولوجيا، والحدّ من البصمة الكربونية في القطاع. وفي الوقت نفسه، أطلقت رائدة الأعمال الروسية في مجال المو ة م وسلافا دوما في ا ونة الأ ة مختبر تكنولوجيا الأزياء FTL( ،) والذ يهدف إ تمويل ا بتكارات التكنولوجية والمستدامة، مما سلّط ال وء على ا هتما المتزايد بمثل هذا النوع من المبادرات، مما أعطى الإكرا لحركة متمثلة في خ‪ ‬إذ تقول‪ ‬ إن الأمر الذ حفّزني لإنشاء مختبر تكنولوجيا الأزياء هو إدراكي أن صناعة الأزياء والمبل 2.4 تريليون دو ر أمريكي التي تجنيها هي واحدة من أكبر مصادر التلو في العالم، بعد النفط مبا ة. وما يقر من %10 من انبعاثات الكربون يمكن أن يعز لصناعة الأزياء . وقد هر م وعها الجديد نتيجة للنجاح الساحق الذ حققته مو تها الرقمية ومنصة نمط الحياة بورو 7/24 )والتي وصل عددها حاليًا إ أحد ع مجموعة دوليًا(، بالإ افة إ متجرها الأمريكي على الإن نت ذا توت ل مهات والأطفال.

و الع‪ ‬ وبا نتقال إ جائزة أ ر مرموقة وهي جائزة أندا في فرنسا، فقد أ افت الجائزة ف ة جديدة هذا العا لدعم تكنولوجيا الأزياء حي أو حت م سسة جائزة أندا ناتالي دوفور الأمر قائلة‪ ‬ أنشأنا هذا العا جائزة لمشاريع التكنولوجيا المبتكرة. ويدور هذا التحد حول تمكين العلامات التجارية الشابة من ا ستفادة من هذه المنصات الجديدة للابتكار والتمويل والتوزيع . ومُنحت أول جائزة للابتكار إ يوفيكا، وهي كة تنت‪ ‬ عار ات ذكية والتي تم كنُها من اتخاذ العديد من المقاسات )بدءًا من 34 إ‪48 ‬ ( من لال منصة رقمية متكاملة. إن هذا الجيل الجديد من النماذ القابلة للتحويل يمكن أن يُحد ثورة في الطريقة التي تُصن ع بها الملابس، كما سيتي‪ ‬ هور إنتا خم مخص ، مع تقليل هدر الأقمشة في الإنتا . وعلى الر م من بذل العديد من رواد الصناعة طاقة كب ة لجعل هذا الدم بين المو ة والتكنولوجيا يتحقق على أر الواقع من لال ا ستدامة، إ أن تغي عقلية العديد من الجهات الفاعلة في عالم الأزياء يزال معركة صعبة. و يزال هنا الكث للقيا به لتحويل جميع جوانب سلسلة الإمداد إ جوانب ملائمة بي ي ا ودقيقة تكنولوجي ا. وأ افت م وسلافا دوما لهذا السبب تحديدًا، ف ننا نعتبر أن مختبر تكنولوجيا الأزياء هو في المقا الأول حركة تهدف إ تمكين صناعة المو ة وت يع انتقالها إ مستقبل أكثر ابتكارًا وأكثر استدامة. إن التغي ات لن تحد بين ليلة و حاها، ولكنني مفعمة بالأمل ويمل ني التفا ل . كما أ افت‪ ‬ كّل هذا الإدرا صدمة حقيقية، ولذلك أطلقتُ مختبر تكنولوجيا الأزياء، بهدف مساعدة تحويل النظا الإيكولوجي في عالم الأزياء إ صناعة متقدمة تكنولوجي ا وقابلة للتجدد وصديقة للبي ة، وأي ًا مس ولة اجتماعيًا . ويملك المختبر رأس مال أولي تزيد قيمته عن 50 مليون دو ر أمريكي ، لدعم العلامات التجارية في تطوير تقنيات مستدامة في صناعة المو ة. ومن بين ال كات النا ة التي تقدمت إ دوما كة دايموند فاوندر وهي كة تقو على صناعة الماس باستخدا عملية تكنولوجية تعيد إنتا الظروف الطبيعية لتشكيل الأحجار الكريمة، بينما تق على المشكلات الأ لاقية الكامنة في سلسلة التوريد بسو الماس في الوقت الراهن. وتعلق دوما أي ًا ما‪ً ‬كب ة على كة قائمة بسان فرانسيسكو، والتي تبح عن حلول لتنمية صناعة الجلود والفراء في المختبر، بالإ افة إ كة تدعى أوران فايبر طورت نظامًا لتصنيع الأنسجة من قشور البرتقال. حي قدّ المصنع بالفعل بالتعاون مع سلفاتور ف ا امو، عينة بسيطة من الملابس والإكسسوارات باستخدا هذه المواد الم ادة للنفايات والمجمعة من كات عصائر الفاكهة الإيطالية. ال و ‪ ‬ ال ا ‪ ‬ ن‪ ‬ نولو ال ع و ‪ ‬ تقول مار كل دافو‪ ‬ إنها لفرصة عظيمة أن نحظى برئيس تنفيذ‪ ‬يشغل منصب رئيس التنمية المستدامة ورئيس الش ون الم سسية الدولية بمجموعة ك ين جرو . ولقد قصدت مار بالحدي فرانسوا بينولت الذ‪ ‬ جّع دائمًا المبادرات من هذا النوع. وبالحدي عن صدارة ا ستدامة في عالم المو ة، فقد كانت ك ين جرو في الطليعة لسنوات. وفي عا‪2015 ‬ ، أصدرت مار تقريرًا يحمل عنوان الخسائر والأرباح البي ية ووزعته على المهنة بالكامل. فبجانب مس وليتها عن الجلود المستدامة والأصواف الصديقة للبي ة، من لال المختبر الدا‪ ‬ بتكار المواد الذ تملكه مار ، فهي تدعم العديد من كات الأزياء النا ة الصديقة للبي ة بال اكة مع بلا وبلا فا ون في برنام جود بروجرا ، والذ يهدف إ تشجيع هور ا بتكارات المستدامة وتعظيم أثر أفكارهم المتطورة. كما نشهد أي ًا تغيً ا قادمًا من الأعلى من إيطاليا حي قرر كارلو كاباسا بمجرد تعيينه رئيسًا للغرفة الوطنية ل زياء الإيطالية في عا‪2015 ‬ ، أن ا ستدامة ستكون إحد ركائز التحول الذ يعتز تنفيذها أثناء ف ة رئاسته حي قال عندما توليت هذا المنصب، أردت أن أتطلع إ المستقبل، وسألت نف كيف نر ب في أن نر الأزياء تتطور. وهذا يعني مساعدة المواهب الشابة وال كيز على ا ستدامة والعالم الرقمي، مما يوعز بأن علينا أن نراهن على تقنيات جديدة . وتما يًا مع ارطة الطريق الصديقة للبي ة، فقد تعاون كاباسا مع ليفيا ف م سسة إيكو إيد ومبادرة جرين كاربيت تشالين ، لمن جوائز أزياء جرين كاربيت تشالين‪GCC( ‬ ،) والتي تميز المصممين النا ين الذين أدمجوا ا ستدامة في عملية التصميم لديهم. وقد أعلنت لجنة الحكا التي ت مّ دومًا أول راب‪ ‬ لال أسبوع المو ة الأ في ميلان. وعلقت ف قائلة‪ ‬ نحن نعتز المساعدة في تشكيل مستقبل صناعة الرفاهية. حي يمتاز الفائزون لدينا بالجمع بين الفهم العميق للتقاليد والحرفية والمعرفة بالمطالب الجديدة للاستدامة والتصميم الشمولي الذ يعكس حقائق المحيط الجو‪ ‬ .

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.