ﻣﻦ ﺳﻴﺤﻜﻢ ﻟﻴﺒﻴﺎ؟

ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻤﺆﻳﺪي اﻟﻘ"ﺬاﻓﻲ اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺼﺪارة ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ؟! ﻳﺒﺪو أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺬﻟﻚ.

Newsweek Middle East - - Contents - ﺑﻘﻠﻢ ﺟﻨﺔ ﻟﻮﺑﺮاس

عديدة تنظيم أنفسهم ًّ رسا؛الكتساب الثقة مرًة أخرى عىل الساحة السياسية &2 ىڡليبيا. وبعد أنباء االفراج عن سيف االسالم، صاروا مقتنع2ںى أن عودتهم وشيكة وال مفر منها. كان ذلك &2 ىڡيونيو/ حزيران الماىص &2 ىڡضواحي القاهرة. فندق فاخر، وبعض الموسيقى، وعصائر طازجة، واجتماع غرى رسمي لشخصيات من النظام السابق، والجيش، ومؤيدو معمر &2 القذاىڡالذين &2 ىڡالمنفى. يقول أحد المعارف المقربںى من أقوى رجل &2 ىڡليبيا سابقا، واالبتسامة عىل وجهه: ”نحن نحتفل كما ينبغي لنا االحتفال“. ففي التاسع من يونيو/ حزيران، أَْي قبل ذلك بيوم2ںى، أصدر اللواء أبو بكر الصادق، وهو اللواء الذي كان يحتجز إبن &2 القذاىڡالمسجون منذ ،2011 بيانا زعم فيه أنهم قد ”أطلقوا رساح سيف االسالم &2 القذاىڡوفقا لقانون العفو الجديد“. وهذا عفو من حكومة ليبيا الرسقية برئاسة اللواء خليفة حفرى، المنافس لحكومة االتفاق الوطىى. ابتهج مؤيدوه &2 )القذاىڡ(،ولكن االفراج الذي طال انتظاره لم يكن حقيقيا.

ًّ وبناء عىل أقوال أقاربه، فإن سيف االسالم، وباعرىاف الجميع، قد تم إرساله إىل مدينة زنتان، إحدى أك<رى مدن الشمال الغر<&ىى &ىڡ ليبيا، وتقع جنوب غر<ِّىى طرابلس العاصمة. ولكنه أصبح حرا منذ العام ،2015 حيث تزوج مرًة أخرى ورزق بطفلة ىڡ أوائل العام .2016 يقول أحمد قذاف الدم، وهو جرىال سابق &2 ىڡالجيش الليىى وابن عم &2 القذاىڡ:”اجتمعنا كلنا لنحتفل ليس بإطالق رساحه، لكن بحقيقة أن الفرصة من الناحية االمنية باتت متاحة له ليغادر المدينة“. وبعد االنباء الزائفة عن إطالق رساح سيف االسالم، أعرب العديد من مؤيدي النظام السابق، الذين كانوا حىى ذلك الوقت منقسمںى عىل رسعية ابن القذاىڡ، عن تأييدهم له بالرغم من ذلك. وكان ”القذافيون“قد انقسموا عىل مدار السنوات الست الماضية إىل ثالث مجموعات مختلفة، كل مجموعة منهم تتهم االخرى بخيانة البالد. • فهناك مؤيدو سيف االسالم الذين يرونه وسيطا بںى السلطة

&ىى.' السابقة وطموح االنفتاح االقتصادي للشعب اللي< • وهناك االنتهازيون الداعمںى للواء خليفة حفرى. • ومن ثم هناك الجماعات المتطرفة الىى تسعى الستعادة الجماهرىية الليبية )اسم الدولة الىى أنشأها &2 القذاىڡبعد االطاحة بمملكة ليبيا &2 ىڡالعام .(1969 لكنهم جميعاً يقولون االن إن كل التوترات أصبحت من الما&ىص: ”نَ&ىس الجميع الرصاعات؛ فقد سَّوى سيف ال2رىاع بينهم“.

الصمت الذي أثار التساؤالت

وعىل الرغم من مرور أربعة أشهر عىل إطالق رساحه الرسمي، لم يُعِط سيف ا„السالم بعد أَّي إشارة حياة، فلم يتحدث إىل الصحافة، أو يُصِدر أي بيانات. كما ولم يظهر عىل المال، أو ينقل أي رسائل إىل مؤيديه. أثار هذا الصمت الملحوظ التكهنات ح'ىى قال البعض إنه ”مات قبل عدة سنوات“. هذه هي الشائعة الىى انترست أكرى فأكرى، وفرضها الواقع. تقول ماتيا توالدو، متخصصة &2 ىڡالشؤون الليبية &2 ىڡالمجلس االوروىى للشؤون الدولية: ”لم يستطع أي مراقب مستقل أن يلتقي به منذ العام .“2014 وأكد سلوك التعتيم المقصود للمتعاطفںى معه الشَّك الذي <َّ عرى

‪َِ 22&&‬ عنه العديد من المراقبںى، وهذا السلوك يتضح &2 ىڡبثهم مقاطع فيديو قديمة له؛ مدعںى أنها مقاطع حديثة؛ لكن يرص أقرباؤه أن هذه ”شائعات“. &2 وىڡترصيح تردد عن عدة مصادر مقربة وعن متخصصںى مندمجںى

2&2& جيدا &ىڡ ليبيا: ”لقد تحدث إلينا، وهو &ىڡ صحة جيدة وىڡ مكان رسٍّي. سوف يتحدث سيف عند الوفاء بالمتطلبات“. يقول دبلوماٌّىس سابٌق: ”إنه حي. هو فقط يختىى“. ولكن ما هي تلك ”المتطلبات“المزعومة لعودته؟ يرتبط صمت سيف ا„السالم -إن ثُبت أنه عىل قيد الحياة- بقضايا أمنية.

'h يقول مصطفى فيتوري، باحث ليىى ومحلل إسرىاتيجيات الخطر: &2 ”ىڡحال نشوب أي حراك، قد يزعزع الوضع االمىى &2 ىڡالبالد، خاصة ىڡ المنطقة الموجود فيها. إنه ما زال مطلوبا من بعض أعدائه

&2 ىڡ ليبيا، وما زالت هناك مذكرة صادرة ضده عن محكمة العدل الدولية“. لكن لهذا الصمت معىى آخر؛ فسيف االسالم يتمتع بأهمية إسرىاتيجية. منذ العام ،2011 استعملت عائلة &2 القذاىڡالفطنة، فهي تستخدم أحاديثها وسيلة ضغط عىل المفاوضات الطالق رساح السجناء. فعائشة أخت سيف االسالم، المنفية &2 ىڡعمان، ترفض عىل سبيل المثال أن تتحدث إىل أي شخص ما دام أخوها محتجزا. وعليه، إن ظَّل ابن الزعيم السابق مختفياً، فقد يرجع ذلك إىل وجود مفاوضات من أجا إطالق رساح شخصيات بعينها من نظام &2 القذاىڡالسابق: من بينهم عبد الله السنوىس، وأحمد إبراهيم، ومنصور ضو، وبغدادي محمودي؛ وغرىهم. ويقول مصدر ليىى مطلع، لم يرغب &2 ىڡالكشف عن هويته: ”يقوم سيف االسالم &2 ىڡالواقع بالمفاوضات الطالق رساح بعض الموظفںى الكبار. وتس&رى هذه المفاوضات بشكل جيد جّدًا“. ويضيف أن ”بعضهم كان عىل وشك إطالق رساحه قبل بضعة أيام، لكن تم تأجيل القرار &2 ىڡآخر لحظة“. ويرى بعض المراقبںى المستقلںى أن هذه المعلومة معقولة.

ﺣﺎول أﻧﺼﺎر ﻣﻌّﻤﺮ اﻟﻘﺬا ﻓﻲ ﻟﺴﻨﻮات،

تقول توالدو: ”هذا له مع2ىى كبرى، فقد حصلت مفاوضات مثل هذه من قبل، وما زالت العائلة تتحكم &2 ىڡالكثرى من المال، وما زالت قادرة عىل التفاوض ودفع الفدية“. وأكدت معلومة داللية أخرى أن المحادثات قد تكون قائمة؛ فقد تحَّسنت أوضاع احتجاز كل من عبد الله السنو&ىس -رئيس المخابرات السابق &2 ىڡنظام &2 القذاىڡ-وبغدادي محمودي -سكرترى سابق للجنة الشعبية العامة، وهو منصب مواز لمنصب رئيس الوزراء &2 ىڡ حكم الجماهرىية الليبية- فقد تم نقلهم مؤخرا إىل سجن آخر &ىڡ طرابلس، حيث يمكنهم استقبال الزّوار ومشاهدة التلفزيون واالطالع عىل الجرائد. ووفقا للمصدر نفسه: ”ما زالوا &2 ىڡالسجن، ولكنهم يعيشون حياة مريحة. ويبدو أن إطالق رساحهم وشيك“. وعىل الرغم من ذلك، يعتقد البعض، ممن هم خارج دائرة القذافيںى، أنه مهما كانت هذه المحادثات الرسية فاضحة ومخزية، فإن سيف االسالم قد يكون مرىددا، وليس بالرصورة مستعداً للعودة إىل المشهد السيا&ىس اللي<&ىى. فليس هناك أي معلومات عن صحته الجسدية والعقلية منذ إطالق رساحه بعد عدة سنوات قضاها &2 ىڡالسجن، فيما الصور القليلة الىى رشحت من ليبيا عنه منذ اعتقاله أول مرة تظهر وبوضوح

‪ً' h2‬ أنه كان مصابا ويفتقد الحد أصابع يديه، والىى يؤمن كثرىون بأن ذلك االصبع الذي استعمله سيف االسالم خالل خطاباته &2 ىڡبداية الفوىص لتهديد الملحںى، قد تم برىه قصدا. وليس هناك ما يشرى إىل االن أنه يرغب &2 ىڡتحمل مثل هذه المسؤوليات. وتتساءل توالدو: ”ما الذي نعرفه عن مهاراته للقيام بدور القيادة بعد 4 سنوات عىل االقل من االرس؟ ما الضمانات الىى نملكها عن سالمة عقله وعن تجاوزه لصدمة أحداث “؟2011

التسلل السيا ,ىس يقول طاهر دهش، أحد أركان نظام &2 القذاىڡ،ورئيس اللجنة الثورية الدولية (ICR) حاليا: '”لن يعطى )سيف االسالم( أي خيار“. وقامت المجموعة الىى كانت تمثل الجزء االكرى حيوية &2 ىڡأيدولوجية &2 القذاىڡبتجميع مؤيدي القائد. وخطط أعضاؤها ّرسًا منذ العام 2012 لعودة النظام القديم، وادعت أنها تضم نحو 30,000 عضٍو ناشٍط مقسم2ںى إىل وحدات. ويرسح دهش: ”تتضمن هذه المجموعة الشيوخ الذين ظلوا مخلصںى &2 للقذاىڡ،واللجان الثورية، والخاليا الخفية. ومعظمهم من سكان القبائل“.' ومن القبائل الىى تقف إىل جانبهم داخل ليبيا: وارشفانا، ووارفال، وطاحونة، والعوفية، وثوارجاس؛ ويُعتقد بأن لديها حوا&ىل 400,000 من الحشود الرسية. &2 وىڡسبتمرى من العام ،2015 اختار المجلس االعىل للقبائل الليبية

ﺮي. ﺳﻮف ﻳﺘﺤﺪث ﺳﻴﻒ اﻹﺳﻼم ﻋﻨﺪ اﻟﻮﻓﺎء

26

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.