ﻣﻨﻄﻘﺔ آﺳﻴﺎ واﻟﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﺎدي:

ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴًﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﻨﻴﻦ اﻟﺼﻴﻨﻲ

Newsweek Middle East - - ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع - ﺑﻘﻠﻢ ﻋﺎدل ﺣﺒﻴﺐ

شهد االقتصاد الصيىى ازدهارا غرى متوقع ىڡ االونة االخرىة؛ حيث واصل النموذج االقتصادي القديم المساهمة ىڡ تحقيق أداٍء جّيد، وقد ترافق ذلك مع تسجيل نتائج إيجابية بفضل النموذج االقتصادي الجديد القائم عىل الخدمات. ومع ذلك، ال تزال هناك العديد من المشكالت الهيكلية المتأصلة الىى تتطلب إيجاد حلول مناسبة، وذلك وسط توقعات بأن يعلن الرئيس الصيىى ىس جںى بينج عن تطبيق جملة إصالحات رسيعة خالل انعقاد الدورة الـ91 من المؤتمر الوطىى للحزب الشيوعي الصيىى.

ما مدى أهمية المؤتمر الـ91 للحزب الشيوعي الصيىى للعالم؟ مع قرب انسدال الستار عىل العام ،2017 يتم العمل عىل إرساء دعائم من أجل مرحلة جديدة ومختلفة كليا ىڡ الصںى، وهو ما سيتجسد بوضوح ىڡ أعمال المؤتمر الوطىى الـ91 للحزب الصيىى الشيوعي. ويجمع هذا المؤتمر، الذي يُعقد مّرة واحدة كل 5 سنوات، بںى النخبة الحاكمة ىڡ الصںى بهدف إعداد خطة خمسية جديدة ل:الرساف عىل المسرىة االقتصاديّة للبالد وتطورها االجتماعي وسياساتها عىل الساحة الدولية. وسيحظى المؤتمر القادم، الذي ستنطلق أعماله ىڡ منتصف شهر أكتوبر، بمتابعة الفتة أكرى من أي وقٍت مىص نظرًا لتصاعد مكانة الصںى االقتصاديّة عىل مستوى العالم. وعندما طلبت من السيد آندرو بريسلر، وهو زميىل لدى ساكسو بنك ىڡ سنغافورة، أن يلخص االهمية الهيكلية لالجتماع

4ّ المقبل، أشار إىل تصاعد تأثرى االمںى العام للحزب الشيوعي الصيىى ورئيس البالد ىس جںى بينج؛ حيث قال: ”اتسمت فرىة ا4العوام الخمس االوىل من حكم الرئيس بينج ببناء قاعدته لتمديد فرىة بقائه ىڡ السلطة. ومن خالل إطالق حملة ضخمة لمكافحة الفساد، قام بينج بتنحية الشخصيات المتشددة ىڡ القيادة السابقة واستبدالهم بكبار المساعدين الموالںى له، وذلك لتحقيق أهداف الرئيس ىڡ سيطرته عىل السلطة لخمس أو حىى لعرس سنوات. وسيتكشف مزيد من المضامںى الىى ترىهن عىل ذلك خالل أعمال المؤتمر المقبل“. وتمرى العام الماىص ىڡ الصںى بتسجيل نمو اقتصادي تخطى التوقعات؛ إذ أن االعباء المرىاكمة نتيجة توسع مستويات االئتمان خالل عام 2016 والتأثرىات المعاكسة الىى عصفت باالقتصاد العالمي ساهمت ىڡ تدعيم النموذج الصيىى القديم القائم عىل التصنيع والتصدير، وذلك بالرىامن مع تصاعد القوة المستمرة لالقتصاد الصيىى مدفوعاً بالخدمات االستهالكّية المحلية. وقد شّكل هذا النمو المرتكز عىل الديون مصدر قلق للمستثمرين والهيئات التنظيمية عىل حد سواء. وكانت الوصفات الجاهزة لمؤتمر العمل الماىل الوطىى، الذي يعقد كل 5 سنوات، قد أشارت إىل أن حقبة الرافعة المالية المفرطة انتهت حاليا النها تهدد استقرار الوضع الماىل. وقد استجابت السلطات الصينية إزاء هذا الوضع عرى خفض مستوى السيولة ىڡ االسواق النقدية، وبالتاىل ارتفعت االسعار وتزايدت أسعار المنازل. وبدأ العمل عىل نحو جدي لخفض قيمة المديونية للرسكات المملوكة للدولة، خاصة وأن هذه الرسكات تمثل أحد القّطاعات االقتصادية الىى تسهم بنسبة 30% فقط من الناتج المحىل االجماىل، كما أنها مسؤولة عن 70% من ديون البالد. ولو افرىضنا أن االعوام الخمسة االوىل من والية بينج اتسمت بتحقيق نمو اقتصادي مستقر إىل جانب تعزيز قاعدته ىڡ السلطة، فأننا نرجح أن يتم التمديد لقيادته مدة 10 سنوات أخرى وليس 5 سنوات، كما نتوقع أن تكون السنواتّ الخمس المقبلة أكرى اضطراباً مقارنة بالدورة االقتصادية الىى شهدناها فعلياً. بموازاة ذلك، سيضغط بينج بقوة لتطبيق جدول أعماله لالصالح االقتصادي، وسيبذل جهدا أكرى لخفض الرافعة المالية الىى تعترى محفوفة بالمخاطر بالنسبة للمستثمرين الصينيںى؛ وسوف يعمل عىل تطبيق هذه الخطوات ىڡ مرحلة مبّكرة عرى اتخاذ تدابرى فّعالة وناجعة ودون االنتظار إىل وقت الحق. ونعتقد أن ذلك سيتسبب بتباطؤ النمو الصيىى أكرى مما تتوقعه االسواق، كما سينطوي عىل عواقب وخيمة عىل بقية العالم. ولكن بنهاية المطاف، سترىز الصںى كاقتصاد عالمي مفتوح ومستقر ويرتبط بعالقات تجارية راسخة مع الرسق والغرب. ىڡ سياق متصل، يبدو أن نظام حكم الرئيس بينج عازم عىل مواصلة االهتمام بجودة النمو بدالً من الكم، والسعي :النهاء االعتماد التاريخي للصںى عىل الصادرات الىى ال تزال تشكل جزءاً كبرىًا من الناتج المحىل ا:الجماىل، إضافة إىل دعم قاعدة أكرى من الوظائف وفرص العمل )بما يعرف بدعائم االستقرار االجتماعي(. ومن المنطقي أيضا أن يحتاج بينج إىل توطيد وتوسيع صالحياته أكرى من أي وقت مىص، خصوصا وأن العقبة االكرى الىى تعرقل جهود ا:الصالحات تكمن ىڡ الرسكات المملوكة للدولة الىى تمثل سلسلة من االقطاعات القوية داخل الحزب الشيوعي الصيىى. ونرجح أن يُصاب بخيبة أمل أولئك الذين يتوقعون إقرار خطٍط ضخمة لالنفاق الماىل، وتخفيف السياسات النقدية، وتعزيز فرص النمو بشكل عام. فهل يضعنا هذا أمام احتمال تحقق سيناريو الهبوط الحاد ىڡ الصںى؟ وينبغي عىل كل شخص يدافع عن هذا الرأي أن يضع باالعتبار أن الصںى تعترى دولة استبدادية بطبيعة الحال، ويمكنها تبىى سياسة المد والجزر بشكل إرادي عىل المستويںى الماىل أو النقدي. ورغم أن مراكز التداول التكتيكية قصرىة االجل قد تكون نمطا سائدا لفرىة من الوقت، ولكن ينبغي تنظيم وإدارة مراكز التداول الهيكلية طويلة االجل بعناية بالغة لتكون قادرة عىل مواكبة انفتاح أسواق

رأس المال الصينية، وهو ما يمثل ورقة رابحة لطالما لوّحت بها الصںى دائماً.

االقتصاد الكىل العالمي: أفكار حول مراكز التداول من المرجح أن تحدد االشهر الثالثة إىل الستة المقبلة فيما إذا كانت موجة التوتر ىڡ شبه الجزيرة الكورية ستخبو أم ستبلغ مستويات لم تشهدها ىڡ االونة االخرىة. ويطرح السيناريو الوارد أدناه- والمستمد من جلسات يوم االثنںى حول االقتصاد الكىل عرى االصول- بعض االفكار حول مراكز التداول

pu والمسارات الثالثة المحتملة حىى نهاية العام الحاىل ووصوال إىل الربع االول من عام .2018 لم تتغرى تحليالىى بشأن بقية االراء بشكل جذري، وأقصد بذلك وجهات النظر التضخمّية ىڡ عالم يسوده الكثرى من حاالت االنكماش )الىى بدأت تتكشف فعلياً(، وهو أمر يرىهن عىل الحاجة الماسة لمزيٍد من االنكشاف الهيكىل فيما يخص:

مراكز التداول المفتوحة قصرىة االجل: • تطوير اسرىاتيجية خاصة بفرىات التداول ىڡ السوق، وربما زيادة احتمال تطبيق اسرىاتيجية التداول االفقي ىڡ المنحىى الكندي؛ أي ىڡ البداية االمامية القصرىة للمنحىى والجزء الخلفي منه، وذلك فيما يخص العوائد االمريكية الجل عامںى و01 سنوات. • قياسابااليامالماضية،تبدومراكزالتداولالقصرىةللعقود االجلة لمجلس االحتياطي الفدراىل )المستحقة ىڡ يناير (2019 بوضع جيد ىڡ الوقت الراهن؛ كما أن نتائج الربع الثالث من العام وفرت بعض نقاط الدخول المرنة الىى ساعدت عىل تأسيس هذا الخط الهيكىل النشطة التداول القصرىة. ويرتكز ذلك عىل قناعة راسخة؛ خصوصا حال عودتنا إىل اسرىاتيجية التسعرى ىڡ السوق، وتسجيل ارتفاٍع ىڡ فرىة قريبة، وصوالً إىل تحقيق توازن ىڡ عام 2017 وعام 2018 بأكمله. ونعتقد أن هذا النمط من التداول غرى المتماثل هو الذي نفضله من حيث الحجم. • تقلبمراكزالتداولقصرىةاالجلنتيجةارتفاع‘مؤرسفيكس للتقلبات’ إزاء خيارات المراكز المفتوحة طويلة االجل، وذلك عىل غرار عمليات بيع مؤرس (SVXY) وفروق أسعار العرض والطلب لعمليات البيع الىى شهدناها خالل الربع الثالث من العام، والىى حققت عوائد بلغت +188% ونسبة +118% فيما يتعلق بعالوات التداول. وىڡ هذا السياق، ال نفضل الرىكرى عىل خيارات التداول المفتوحة وقصرىة االجل أو العقود االجلة لمؤرس فيكس للتقلبات؛ كما ال نحبذ التوجهات الهبوطية غرى المحدودة ونفضل االهتمام باالتجاهات الصاعدة غرى المحدودة.

مراكز التداول المفتوحة طويلة االجل: • عادًة ما تتمتع االسهم بأداء إيجاىى ىڡ السوق. ونعتقد أن موجة الركود ستتسبب بهبوط ترىاوح نسبته بںى ،20-30% ولكن الخطر االبرز يكمن ىڡ احتمال تسجيل ارتفاع ترىاوح نسبته بںى 30-50-100% مجددا قبل أن ندخل ىڡ موجة ركود عالمية. ويبدو أن أنشطة االشهر 12-18ـلا المقبلة ستكون قوية وسليمة إىل حد ما من منظور النمو العالمي. من جهة ثانية، تلرىم البنوك المركزية بمنهج غرى متشدد وغرى متفائل ىڡ آن معاً، وذلك وسط انتشاٍر واسٍع لتداول الخيارات الثنائّية )دلتا(. عالوًة عىل ذلك، تبدو التقلبات منخفضة جدا، وسيكون من قبيل التضحية عدم توافر حماية ضد الجوانب الهبوطّية والسلبّية )يرجى النظر إىل الهيكليات والمخططات الواردة ىڡ منشوراتنا للربع الثالث(. ىڡ الوقت نفسه، سيكون من المجدي عىل صعيد التكلفة االنكشاف عىل المسارات الصعودية؛ ونركز بهذا السياق عىل استكشاف مكامن القيمة ىڡ قطاع الطاقة، والذي ال يزال يواجه تراجعا عىل مستوى النفط. • تمثلالسنداتالسياديةذاتالعوائدالمرتفعةىڡاالسواق الناشئة وسوق الفوركس الوجهة االساسية لمراكز التداول الهيكلية طويلة االجل بالنسبة للسوق الهندية. • بالنسبةلقطاعالعمالتالمشفرة)المعماة(،نوىصبالتحىل بالدراية الكافية إزاء الرؤية المتعلقة بسلة العمالت المشفرة الجل 5-10 سنوات. سيتواصل نشاط هذه العمالت عىل أساس أسبوعي أو حىى ربع سنوي؛ ولكن الرىكرى عىل هذه الجانب سيمثل رصبة حظ قد تصيب أو تخطئ. • نوىص بالرىكرى عىل السلع ونعتقد أننا ىڡ طور عملية تبلور لكرس هيكّىل يمهد الطريق لبلوغ أعىل مستويات االرتفاع ىڡ عّدة سنوات. وينبغي التذّكر جيدا بأننا نشهد أفضل نمو عالمي منذ ما يزيد عن 10 سنوات فيما يتعلق بالتحكم بمستويات النمو المتماثل والسيطرة عىل التضخم. وهو ما يمثل سيناريو معتدل باعتقادنا. • ندركأنالنفطيتمتعبأرضيةمتينةطالماأنالنموالعالمي صامد وآخذ باالرتفاع، كنا نعتقد بأن حكومة المملكة العربية السعودية بحاجة إىل طرح أسهم رسكة ‘أرامكو“العمالقة لالكتتاب. من جهة ثانية، نعتقد أن الذهب والفضة يشهدًا كرساً هيكلياً، كما نعتقد أن رسكات التنقيب عن المعادن )الفضة والذهب: GDX & (SIL هي المؤهلة لالستفادة من ذلك؛ حيث من المحتمل أن تحقق أسهم الفضة عوائد غرى متماثلة، ناهيك عن انخفاض مراكز تداوله المفتوحة مقارنة بالذهب. • سوقالفوركستبدوأكرىرصامةوتشددامنمنظورعام.ونؤيد صعود سعر الدوالر مقابل الفرنك السويرسي ،(USDCHF) وكذلك االمر ينطبق عىل مراكز التداول االفقية طويلة االمد للجنيه االسرىليىى الجل 3-5 سنوات، والىى أثمرت عن نتائج إيجابية )مقابل الفرنك السويرسي، اليورو، الںى الياباىى(. ونعتقد أن ا:الخفاق ىڡ فهم طبيعة ا:الجراءات وردة الفعل ستكون السمات الممرىة لكل من يتخيل أن استفتاء ‘بريكست’ يمثل معادالً لقيام المملكة المتحدة بتخطي الحواجز والعقبات وترقب االحتماالت والفرص الممكنة. وستبذل المملكة المتحدة )القراءة الخاصة بسوق لندن( ما بوسعها :العادة إرساء دعائهما االقتصاديّة. وندرك جميعاً حجم الصعوبات المرتبطة باستفتاء ‘بريكست’، والسّيما تحّول بريطانيا إىل مالذ رصيىى عالمي جديد. حيث انخفض الجنيه االسرىليىى وغرىه من العمالت الرئيسية إىل

ُ: Cp أدىى المستويات قبل أكرى من عام مىص؛ وبحلول وقت نرس هذا التقرير ىڡ السوق، سيكون االسرىليىى عرضة لمزيد من التأثرىات. وال نزال نفضل العمالت ذات االداء المتباين والىى أرسنا إليها عدة مرات ىڡ تقريرنا المعتاد أيام االثنںى حول االقتصاد الكىل، ومنها الروبل الروىس، والبرىو المكسيىك، والروبية الهندية، والريال الرىازيىل، والروبية االندونيسية. ونتساءل هنا هل تبدو مراكز التداول المفتوحة الطويلة للجنيه الجل عدة سنوات معقدة إىل حد كبرى؟

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.