Radicalization

ماهية التطرف.. أنماطه.. أسبابه

Trending Events - Future Concepts - - مفاهيم المستقبل -

يُعد التطرف (Radicalization) من أبرز المُصطلحات التي انشغل بها الدارسون والمُنظِّرون – خاصة في الآونة الأخيرة – ودار حولها جدل واسع، سواء في تعريفه أو تفسير ظهوره أو ميكانزمات علاجه. وفي إطار ذلك تُحاول السطور القادمة عرض بعض الأبعاد النظرية التي من شأنها تكوين خلفية نظرية حول موضوع التطرف، والمُتمثِّلة في: التوجهات المختلفة في تعريف التطرف، وأنماطه، وأسباب ظهوره.

اأولاً: ماهية التطرف

التطرف لغة هو الوقوف في الطرف، ومن ثم التسيب أو المغالاة، ولكن شاع استخدامه في المغالاة والإفراط فقط. وكذلك يعني الغلو، والوصول إلى حد التعصب والتشدد، أما اصطلاحاً، فإن التطرف هو “مجموعة من المعتقدات والأفكار التي تتجاوز المُتفق عليه سياسياً واجتماعياً ودينياً”( ،( وبالتالي، فإن التطرف وفقاً لهذا

1 التعريف، في هذه الحالة، يرتبط بالأفكار وحدها، ولا ينصرف إلى السلوك.

وهناك اتجاه آخر يربط بين التطرف والعنف، من خلال إطلاق مصطلح “التطرف العنيف” (Violent extremism ) ،( بحيث

)2 يطال المفهوم كل صنوف التطرف التي تتبني العنف ا ولاتستبعد اللجوء إليه كوسيلة لتحقيق أهدافها، وهو مصطلح جديد نسبياً، في حين أن هناك اتجاهاً ثالثاً، يجعل من السلوك العنيف أحد الأركان الأساسية في تعريف التطرف، ومن ذلك تعريف التطرف على أنه: “العملية التي يتم بموجبها تبني فرد أو جماعة مُعينة معتقدات مُتطرفة أو سلوك عنيف( ،( ومحاولة فرضه على باقي المجتمع

3 من خلال استخدام العنف أو مُعاقبة الآخرين على أعمالهم التي يرون أنها شريرة( ؛( وهو ما قد تنتج عنه جرائم تقع تحت طائلة

4 القانون( ).

5 وأخيراً، ثمة اتجاه يربط بين التطرف والإرهاب بشكل صريح، وذلك كما نجده في تعريف مجلس العموم التابع للجنة الشؤون الداخلية بالمملكة المتحدة الذي يذهب إلى أن التطرف هو: “العملية التي يقوم من خلالها الشخص بدعم الإرهاب وكافة أشكال التعصب التي تؤدي إلى الإرهاب، الأمر الذي تظهر ملامحه في المُعارضة لكل من: القيم السائدة في المجتمع، والقانون، والحُرية الفردية، والاحترام المتبادل، والتسامح مع الآخر”( ).

6 وبوجه عام يُمكن تعريف التطرف على أنه: “عملية الاستقطاب التي يتعرض لها فرد أو جماعة، والتي يتم فيها التخلي عن الحوار والتسامح والتوافق مع من لهم أفكار مُختلفة، بل والانخراط في تكتيكات لمواجهتهم والتي يُمكن أن تتدرج من استخدام الضغط والإكراه غير العنيف، وصولاً إلى اللجوء إلى أشكال مُختلفة من العنف السياسي، وانتهاءً بأعمال التطرف العنيف المُتمثِّلة في الأعمال الإرهابية أو جرائم الحرب”( ).

7

ثانياً: الفارق بين الاإرهاب والتطرف

يُعد التفريق بين الإرهاب والتطرف مسألة جدلية؛ وذلك لوجود بعض التعريفات التي تعتبر التطرف والإرهاب سلوكاً متطابقاً. ولكن هذا الأمر يمثل خطئاً شائعاً، حيث إن هناك العديد من أوجه الاختلاف بينهما يتمثل في: 1- التطرف يرتبط بالفكر والإرهاب يرتبط بالفعل: حيث يرتبط التطرف بمُعتقدات وأفكار بدون سلوكيات مادية عنيفة، أما إذا ارتبط التطرف بالعنف المادي، أو التهديد بالعنف فإنه يتحول إلى إرهاب( ).

8

سيجموند فرويد عالم النفس النمساوي 2- التطرف لا يُعاقب عليه القانون، بينما الإرهاب هو جريمة يُعاقب عليها القانون، فالتطرف هو مجرد فكر ومن ثم يصعب تجريمه، على العكس من السلوك الإرهابي الذي يؤدي إلى أضرار مادية أو معنوية. 3- يختلف التطرف عن الإرهاب أيضاً من خلال طرق مُعالجته فالتطرف الفكري، تكون وسيلة علاجه هي المُناقشة والحوار وتصميم بعض البرامج الوقائية، أما إذا تحول التطرف إلى فعل عنيف ففي هذه الحالة يخرج إلى نطاق الجريمة مما يستلزم معالجات أمنية وعسكرية( ).

9

ثالثاً: اأنماط التطرف

هناك العديد من صور وأشكال التطرف، والتي تصنف وفقاً لمجالها أو مكان حدوثها، وسيتم التركيز على التطرف السياسي والديني، والتطرف داخل السجون باعتبار ذلك أبرز أنماط التطرف والأكثر شيوعاً.

ففيما يتعلق بأنماط التطرف، وفقاً لمجالها، نجد ما يُسمى بالتطرف الديني (Religious Radicalism )، وهو أشهر أنماط التطرف، والذي يتمثل في الانضمام للجماعات الدينية والسلفية، والتي ترفض الانخراط في الحياة السياسية أبرز مظاهره. ولا تظهر بالضرورة أي أعمال عنف نتيجة ذلك النوع من التطرف.

أما النوع الثاني فهو التطرف السياسي )-Political Rad icalism)، ويهدف هذا النمط من التطرف إلى تغيير، بل وإعادة بناء المؤسسات الاجتماعية والسياسية الموجودة داخل المجتمع، فالتطرف السياسي كأيديولوجية يتحدى شرعية المعايير والسياسات الموجودة فعلياً ويُنادي بذلك، ولكن ليس بالضرورة أن ينتهي إلى عنف( ).

10

هناك أيضاً ما يُسمى ب “التطرف داخل السجون” (Prison Radicalization) – الذي يُعد أحد أنماط التطرف وفقاً للمكان – إذ إن السجون تُعد بيئة خصبة لظهور التطرف، خاصة الديني، حيث إن المسجونين بجرائم عادية يمكن أن يتحولوا إلى التطرف، في حالة تم سجنهم مع الإرهابيين، وعلى سبيل المثال، فإن العديد من الهجمات، التي قامت القاعدة وطالبان بتنفيذها في أفغانستان، تم التخطيط لها في السجون الأفغانية( ).

11

رابعاً: دوائر واأ�سباب التطرف

يحدث التطرف عبر ثلاث دوائر أساسية هي: دائرة الفرد، ودائرة المجموعة، ودائرة الجماهير(المجتمع). ولكل دائرة منها ميكانزماتها التي تتسبب في حدوث التطرف. 1- التطرف داخل دائرة الفرد (Individual): يحدث بسبب تعرض الفرد لواحدة أو أكثر من الميكانزمات التالية: أ- أسباب نفسية: تتنوع تفسيراتها ما بين الميل الغريزي لدى الفرد للتدمير والعنف (تفسير “فرويد” Sigmund Freud )، ويرى علم النفس الكلاسيكي أن التطرف عبارة عن متنفس لمشاعر عاطفية حادة ناجمة عن التعرض للظلم، والإيذاء الشخصي، وانعدام الأمن، والإذلال، والاستياء، والخسارة، والغضب. ومن ثم يستخدم المتطرفون العنف والتعصب من منطلق القصاص العادل من المجتمع الذي تعرضوا فيه لكل تلك المشاعر وليس لتحقيق أهداف ما( ).

12 ب- التنشئة الأسرية: فقد ينشأ التطرف بسبب التنشئة الأسرية التي تلقن الأطفال بعض القيم والثقافات المُتعصبة منذ الصغر والداعمة للتطرف( ).

13 ج- الظلم السياسي: فقد يتولد لدى الأفراد الشعور بالتطرف وربما العنف كاستجابة لبعض الأحداث والاتجاهات السياسية التي تحدث حولهم. د- الانضمام إلى جماعات عرقية: ففي الغالب ينضم الفرد إلى منظمة تعبر عن جماعة عرقية، ويقتنع بأهدافها الرامية للانفصال، وإقامة دولة مستقلة، ويستخدم في ذلك كافة الأدوات لتحقيق ذلك، حتى لو تمثل ذلك في توظيف الإرهاب.

2- التطرف داخل دائرة الجماعة (Group): وهو ما قد يحدث للأسباب التالية: أ- التهديد والعزل: وفي هذا النمط يتم عزل الأفراد كافة المُنضمين لمجموعة ما عن أي فرد آخر خارجها مختلف عنهم فكرياً وتهديدهم في حال مُخالفة ذلك. ومن ثم يقع على عاتق الأفراد ضرورة الالتزام بقيم وأهداف المجموعة والعمل على تحقيقها والتعصب من أجلها. ب- التنافس بين الجماعات: فوجود جماعتين تتنافسان من أجل الحصول على دعم الفئة نفسها من المتعاطفين والداعمين، قد يدفع أحدهما أو كليهما إلى أساليب متطرفة للدفاع عن القضية، التي يتم تبنيها، ولذلك نجد أن أكثر من منظمة إرهابية قد تعلن تبنيها

سارة يحيى باحثة في علم الاجتماع

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.