الأقل سلماً:

دول الشرق الأوسط على مؤشر السلام العالمي

Trending Events - Future Report - - مدرس العلوم السياسية، المركز القومي للبحوث الاجتما - د. مروة نظير

ليـس مـن المبالغـة أن تحتـل منطقـة الشـرق الأوسـط وشـمال أفريقيــا المرتبــة الأولــى مــن بيــن مناطــق العالــم الأقــل ســلماً، مقارنــة بمناطــق أخــرى كانــت تحتــل هــذه المرتبــة قبــل أعــوام قليلــة، مثــل أفريقيــا جنــوب الصحــراء أو منطقــة جنــوب آســيا، التـي شـهدت تهديـدات متكـررة بإمكانيـة انـدلاع حـرب نوويـة، أو منطقــة أمريــكا الاتينيــة التــي أضحــت تركــز علــى التنميــة الاقتصاديــة.

فقــد احتلــت منطقــة الشــرق الأوســط مرتبــة أكثــر المناطــق خطــراً وأقلهــا ســلماً بالعالــم، وفــق الإصــدار الســنوي الثامــن لمؤشــر الســام العالمــي 2014 ،Global Peace Index والــذي يصــدر عــن معهــد الاقتصــاد والســام الدولــي، فــي ســيدني باســتراليا، بالتعــاون مــع بعــض المؤسســات ومراكــز الأبحــاث العالميــة المتخصصــة فــي دراســات الأمــن والســام وحـل النزاعـات، ويهـدف إلـى توضيـح حالـة السـام فـي العالـم منــذ عــام 2008 عبــر مقاييــس وتصنيفــات لوضــع المســالمة النســبي للــدول والمناطــق.

وتشــير نتائــج التقريــر إلــى أن مؤشــرات الســام تتدهــور بالعالـم منـذ عـام 2008، وأن عـام 2013 قـد شـهد مزيـداً مـن تفاقــم التوجهــات "الاســلمية"، مــع اشــتعال الأوضــاع الداخليــة فــي أوكرانيــا وســوريا وجنــوب الســودان، وتصاعــد الأنشــطة الإرهابيـة أو أعمـال العنـف فـي دول عـدة، أبرزهـا: أفغانسـتان وليبيــا والعــراق واليمــن والفلبيــن.

اأولاً: منهجية التقرير ومعاييره

يعتمــد التقريــر علــى مصــادر علميــة ودوريــات متخصصــة وتقاريــر دوليــة ومحليــة خاصــة بالمؤشــرات المختلفــة التــي يســتخدمها، ليتــم تصنيــف الــدول وفقــاً لمســتواها وحالتهــا مــن الســام، مرتكــزاً فــي ذلــك علــى قيــاس ثاثــة موضوعــات رئيســية، تتمثــل فــي: (مســتوى الســامة والأمــن فــي المجتمــع، ومــدى تأثــر الدولــة بصراعــات داخليــة أو دوليــة جاريــة، ومســتوى "العســكرة" فــي الدولــة).

وتشـتمل هـذه الموضوعـات أو القضايـا الثـاث علـى مزيـج مــن المؤشــرات الداخليــة والخارجيــة، الكميــة والكيفيــة، يمكــن عبــر الجمــع بينهــا فــي مجموعــات وضــع معاييــر خاصــة لمســتويات الســلمية والســكينة فــي الــدول المختلفــة.

وتغطــي تلــك المؤشــرات طيفــاً واســعاً مــن أنــواع العنــف، مثــل الوفيــات الناتجــة عــن جرائــم القتــل والنزاعــات المســلحة، والخــوف مــن أعمــال العنــف والشــغب علــى مســتوى الدولــة والفــرد، إلــى جانــب المــوارد المخصصــة لمكافحــة العنــف، وإمكانيـة انـدلاع العنـف فـي المسـتقبل، والنزاعـات داخـل الدولـة وبيــن الــدول وبعضهــا البعــض.

وعلــى ســبيل المثــال يحــدد التقريــر عشــرة مؤشــرات تُوَّصِـف حالـة أمـن وسـامة المجتمـع منهـا: معـدلات الجريمـة، والنشــاط الإرهابــي، والتظاهــرات العنيفــة، والعاقــات مــع الـدول المجـاورة، واسـتقرار الوضـع السياسـي، وانخفـاض نسـبة الاجئيــن والنازحيــن. وهنــاك ســبعة مؤشــرات لقيــاس مســتوى العسـكرة فـي الــدول، ومـن قبيـل ذلـك نسـبة الإنفـاق العسـكري مـن الناتـج المحلـي الإجمالـي، وعـدد ضبـاط الخدمـة المسـلحين، وعــدد قــوات الأمــن الداخلــي، والتبرعــات الماليــة التــي تقدمهــا

الدولة لعمليات حفظ السام التابعة للأمم المتحدة.

ويعتبــر المؤشــر أن هــذه الموضوعــات غيــر منفصلــة، بــل بالأحــرى يجــب أن تكــون متســقة عنــد مقارنتهــا، أو يجــب أن يكـون هنـاك نـوع مـن الارتبـاط فيمـا بينهـا. ولعـل أكبـر معـدلات الارتبــاط فــي هــذا الســياق تلــك التــي تربــط بيــن مؤشــري الصراعـات الجاريـة والأمـن والسـامة فـي المجتمـع. والمنطـق الرئيسـي وراء ذلـك هـو أن المجتمعـات التـي تعيـش صراعـات أو فــي مرحلــة مــا بعــد الصراعــات مباشــرة تكــون غيــر قــادرة علـى فـرض القانـون عـادة؛ ممـا يـؤدي إلـى انهيـار سـلطة الدولـة وزيــادة معــدلات العنــف وانعــدام الثقــة بيــن المواطنيــن.

كمـا أن الارتبـاط بيـن مؤشـري مسـتوى العسـكرة والنزاعـات القائمــة واضــح أيضــاً مــن وجهــة نظــر معــدي المؤشــر، لأن تزايــد مســتوى العســكرة فــي الدولــة غالبــاً مــا يكــون مرتبطــاً بوجـود صراعـات فـي الماضـي أو توقـع حدوثهـا فـي المسـتقبل، ولأن تزايــد معــدلات العســكرة يمكــن أن يكــون ســبباً كذلــك فــي نشــوب النزاعــات، فوجــود جيــش ضخــم يمكــن أن يــؤدي إلــى تزايــد النفــوذ السياســي للقــوات المســلحة. وإجمــالاً، يقيــس التقريــر قــوة المواقــف والمؤسســات والهيــاكل فــي الــدول فــي دعمهـا للسـام، وهـو مـا يوفـر إطـاراً لتحديـد قـدرة أي دولـة مـن خــال مؤسســاتها علــى التكيــف والحفــاظ علــى مجتمــع ســلمي.

ويصنــف التقريــر الــدول ضمــن 5 تصنيفــات، يمنــح أفضــل تصنيـف فيهـا (منخفـض جـداً) نقطـة واحـدة، وهـي الـدول التـي يثــق غالبيــة مواطنيهــا ببعضهــم البعــض وبالحكومــة، وتشــهد مســتويات منخفضــة جــداً مــن وجــود قــوات الأمــن الداخلــي.

ويمنــح التصنيــف الثانــي (منخفــض) نقطتيــن للــدول التــي يسـودها منـاخ إيجابـي عـام مـن الثقـة بيـن المواطنيـن والحكومـة، يليـه تصنيـف دول تحظـى بثـاث نقـاط (المتوسـط)، الـذي تتوفـر فيــه درجــة متوســطة مــن الثقــة بيــن المواطنيــن والحكومــة، ثــم أربــع نقــاط للــدول ذات التصنيــف (العالــي)، والتــي تعانــي ارتفاعـاً كبيـراً فـي عـدم الثقـة بيـن المواطنيـن والحكومـة وارتفاع مسـتويات وجـود عناصـر الأمـن الداخلـي. أمـا التصنيـف الأخيـر (العالـي جـداً)، فيمنـح خمـس نقـاط للـدول التـي تعانـي ارتفاعـاً كبيـراً جـداً فـي انعـدام الثقـة بيـن المواطنيـن والحكومـة، ويكـون مواطنوهـا حذريـن جـداً فـي تعاملهـم مـع الآخريـن، فضـاً عـن ارتفـاع معـدل انتشـار قـوات الأمـن فيهـا، وهـي المجتمعـات التـي يصفهـا التقريـر بأنهـا "مجتمعـات مغلقـة".

ثانياً: م�سم�ن التقرير الثامن لم�ؤ�سر ال�سلام العالمي

شـمل تقريـر العـام الحالـي مـن مؤشـر السـام العالمـي 162 بلـداً (وغطـى 99.6% مـن سـكان العالـم). ووفقـاً للتقريـر، يعـد هـذا العـام، وهـو السـابع علـى التوالـي، الـذي يمضـي فيـه العالـم نحــو قــدر أقــل مــن الســلمية، وفــق المؤشــرات الســابق ذكرهــا، والتــي تؤكــد أن العالــم أصبــح أقــل ســلماً بنســبة 4% عــن عــام

2008 حينمـا تـم إجـراء التقريـر للمـرة الأولـى، وهـو مـا يـراه التقريــر مناقضــاً للنمــط أو الاتجــاه المتبــع منــذ 60 عامــاً نحــو تزايـد السـام العالمـي بعـد نهايـة الحـرب العالميـة الثانيـة.

وقـد أنتـج القائمـون علـى المؤشـر هـذا العـام أحـد المخرجـات الجديــدة المهمــة، هــي مــا يرتبــط بتقديــر الآثــار الاقتصاديــة لاحتــواء والتعامــل مــع عواقــب العنــف العالمــي خــال العــام الماضـي، والـذي يقـدر بنحـو 9.8 تريليـون دولار، أي مـا يقـرب مــن 11.3 % مــن إجمالــي الناتــج المحلــي العالمــي. ويعــادل هـذا الرقـم إجمالـي الناتـج المحلـي لـكل مـن بريطانيـا، وألمانيـا، وفرنسـا، وإيطاليـا؛ ومـا يعـادل ضعـف حجـم اقتصـادات الـدول الأفريقيــة البالــغ عددهــا 54 دولــة.

وتعكــس هــذه التكلفــة الاقتصاديــة الهائلــة لتزايــد التوجــه العالمـي نحـو سـلمية أقـل وصـراع متزايـد، الارتفـاع الملحـوظ فــي الإنفــاق العســكري العالمــي، عــاوة علــى ارتفــاع أعــداد الصراعــات الداخليــة وتميزهــا بالحــدة والشــدة، وتزايــد النشــاط الإرهابــي، وأعــداد النزاعــات، وأعــداد الاجئيــن والمشــردين.

تجـدر الإشـارة إلـى أن دولـة أيسـلندا حافظـت علـى مكانتهـا باعتبارهــا الدولــة الأكثــر ســلمية بالعالــم، إلــى جانــب ســت دول أوروبيــة أخــرى، إضافــة إلــى كنــدا، فيمــا جــاءت اســتراليا فــي المركـز العاشـر، فـي حيـن احتلـت بريطانيـا المركـز الــ 47 مـا بيـن فرنسـا وليتوانيـا.

كمــا حــدد المؤشــر قائمــة الــدول العشــر الأكثــر عرضــة لانهيــار حالــة الســام بهــا خــال العاميــن القادميــن، وتضــم كاً مــن: زامبيــا وهاييتــي والأرجنتيــن وتشــاد والبوســنة والهرســك ونيبــال وبورونــدي وجورجيــا وليبيريــا وقطــر.

ووفقــاً للنتائــج المختلفــة للمتغيــرات كلهــا، اســتمرت دول العـراق والصومـال وأفغانسـتان فـي تصـدر البلـدان الأقـل سـلمية للســنة الثانيــة علــى التوالــي، فيمــا تعتبــر ســوريا وجورجيــا والفلبيــن وروســيا وقبــرص أكبــر البلــدان تراجعــاً فــي مؤشــر هــذا العــام.

ويلخــص الشــكل التالــي درجــة الســلم فــي العالــم بصفــة عامــة وفــق الموضوعــات الثاثــة التــي اعتمــدت عليهــا معاييــر التصنيــف حســب التقريــر:

وقــد حــاول التقريــر تفســير الســبب وراء تراجــع معــدلات السـلم علـى مسـتوى العالـم، ورصـد فـي هـذا السـياق عـدداً مـن العوامــل علــى المســتويين الوطنــي والدولــي، لعــل أبرزهــا: ـ

1 ـ موجـة العولمـة التـي تلقـي بظالهـا علـى الـدول، وتجعـل معظــم الأقليــات والأعــراق تحــاول الحصــول علــى مكاســب لــم تتمتـع بهـا مـن قبـل، خاصـة فـي دول العالـم النامـي.

2 ـ الوســائل التكنولوجيــة الحديثــة مــن إنترنــت وفضائيــات وغيرهــا، والتــي عــززت مــن مطالــب العديــد مــن المواطنيــن الذيـن طالمـا تـم قمعهـم بعيـداً عـن وسـائل الإعـام، وهـي مطالب تقابـل بتجاهـل مـن السـلطة الحاكمـة عـادة، التـي لا تسـعى إلـى

تعزيز مبادئ المواطنة.

3 ـ يبــدو أن هنــاك تناميــاً واضحــاً للعنــف داخــل معظــم البلــدان، إمــا نتيجــة للعوامــل الســابقة، وإمــا نتيجــة لمتغيــرات اجتماعيــة واقتصاديــة تصاحــب الأزمــات الماليــة والاقتصاديــة فــي معظــم الــدول، والتــي ينتــج معهــا قــدر كبيــر مــن تراجــع الدولــة عــن أداء بعــض أدوارهــا التنمويــة والاجتماعيــة.

ثالثاً: و�سع دول ال�سرق الاأو�سط في م�ؤ�سر ال�سلام العالمي

وفيمـا يخـص منطقـة الشـرق الأوسـط وشـمال أفريقيـا، وفـي القلـب منهـا العالـم العربـي، يعتبـر التقريـر أنـه مـن الطبيعـي أن تكــون هــذه المنطقــة أقــل المناطــق ســلماً فــي العالــم، وهــو مــا أرجعـه بصفـة أساسـية إلـى تداعيـات مـا بعـد ثـورات "الربيـع" العربــيِ التــي أتــت بتداعيــات عكســية، إذ ازداد الإرهــاب الإقليمــي، فضــاً عــن اســتمرار تصاعــد عــدد مــن النزاعــات الناجمـة عنـه، لاسـيما فـي مصـر وسـوريا وليبيـا، والتـي كانـت مــن الــدول الأساســية التــي شــهدت تدهــوراً كبيــراً خــال فتــرة الدراســة التــي تغطــي عــام 2013.

ويعكــس الجــدول التالــي ملخصــاً لأوضــاع الــدول الرئيســية فـي إقليـم الشـرق الأوسـط وفـق المؤشـرات التـي يتبناهـا مؤشـر السـام العالمـي:

ومــن خــال نتائــج التقريــر بصفــة عامــة - وهــذا الجــدول بصفــة خاصــة - يمكــن الخــروج بمجموعــة مــن الماحظــات حــول أوضــاع دول المنطقــة، لعــل أهمهــا:

1 ـ انتزعــت ســوريا مــن أفغانســتان لقــب أقــل دول العالــم سـلمية لتأتـي فـي المركـز 162 علـى مسـتوى العالـم والمركـز 19 علــى مســتوى الإقليــم، ويرجــع تدهــور وضعهــا إلــى اســتمرار الحــرب الأهليــة للعــام الثالــث بيــن القــوات الحكوميــة والميليشـيات الخارجيـة المواليـة للرئيـس بشـار الأسـد مـن ناحية، والمجموعــات العديــدة التــي تحــاربُ ضــده مــن ناحيــة أخــرى، عــاوة علــى ارتفــاع المســتوى الكلــي لجرائــم العنــف وتصنيــف ثلــث ســكان الدولــة مــا بيــن نازحيــن أو لاجئيــن.

2 ـ لـم يكـن وضـع العـراق أفضـل كثيـراً مـن وضـع سـوريا، إذ حلـت فـي المركـز 159 علـى مسـتوى العالـم، والــ 18 علـى مسـتوى الإقليـم. ويعـزو التقريـر تراجـع أوضـاع السـلم بالعـراق خــال السَــنَة الماضيــة جزئيــاً إلــى ارتفــاع معــدلات العنــف الداخلــيِ، والتصعيــد المســتمر للعنــف مــن قبــل قواتهــا المســلحة تحــت رعايــة أمريكيــة.

3 ـ حـدث تراجـع كبيـر فـي موقـع مصـر، لتأتـي فـي المركـز 143 على مسـتوى العالم والـ 13 على مسـتوى الشـرق الأوسـط. ويرجــع التقريــر الأمــر بالأســاس إلــى تداعيــات مــا بعــد عــزل الرئيـس السـابق، محمـد مرسـي، ودخـول أنصـاره ومؤيديـه مـن جماعـة الإخـوان المسـلمين فـي مواجهـات مـع قـوى الأمـن التـي تقمـع مؤيـدي مـن كانـوا أكبـر حـزب سياسـي فـي البـاد حتـى 3 يوليـو 2013، كمـا يقـول التقريـر.

4 ـ احتلــت دولتــا الســودان وجنــوب الســودان مرتبــة متأخــرة للغايــة علــى مؤشــر الســام العالمــي، إذ حــل الســودان فـي المركـز 157 عالميـاً و17 إقليميـاً، كمـا شـهدت دولـة جنـوب الســودان، التــي تهددهــا الحــرب الأهليــة بالتمــزق بعــد ثــاث سـنوات فقـط مـن ميادهـا، انخفاضـاً أكبـر، لتحتـل الآن الموقـع الثالـث باعتبارهـا مـن الـدول الأقـل سـلمية علـى مسـتوى العالـم ككل.

5 ـ لــم تتحســن أوضــاع دول كثيــرة بالإقليــم، منهــا إيــران التــي حلــت فــي المرتبــة 131 عالميــاً، والبحريــن التــي جــاءت فــي المرتبــة 111. ولــم يتحســن وضــع الجزائــر، علــى ســبيل المثـال، إلا درجـة واحـدة، لتحتـل المرتبـة 114 عالميـاً والــ 10 إقليميــاً، وذلــك بالنظــر إلــى خطــر الإرهــاب المتنامــي، خاصــة بعــد العمليــة الإرهابيــة فــي تيڤنتوريــن، وتدهــور الوضعيــة الأمنيــة علــى الحــدود، والاحتجاجــات التــي شــهدتها مناطــق الجنــوب خاصــة مدينــة غردايــة.

6 ـ جـاءت ثـاث مـن دول الخليـج العربيـة هي قطـر والكويت والإمـارات كأفضـل البلـدان العربيـة حفاظـاً علـى السـلم الأهلـي والمجتمــع الســلمي، فقــد حلــت قطــر فــي المرتبــة 22 عالميــاً، والكويـت فـي المرتبـة 37، والإمـارات فـي المرتبـة 40، لتكـون الـدول الثـاث ضمـن فئـة البلـدان الأكثـر سـلمية فـي العالـم.

كمــا ســجلت ســلطنة عُمًــان والســعودية بعــض التحســينات الملحوظــة فــي مواقعهــا للمؤشــرات التــي يقــوم عليهــا التقريــر، فحلـت عُمَـان فـي المرتبـة 59 عالميـاً، والخامسـة إقليميـاً، وحلـت الســعودية فــي المرتبــة 80 عالميــاً، والثامنــة إقليميــاً.

ويعـزى هـذا الوضـع المتميـز لـدول الخليـج العربيـة مقارنـة ببقيـة دول الإقليـم، وفقـاً لـم يذكـره التقريـر عـن كل دولـة منفـردة، إلــى أن دول الخليــج لــم تشــهد بوجــه عــام صراعــات داخليــة أو نشـاطاً إرهابيـاً، وتتمتـع بمسـتويات منخفضـة مـن جرائـم العنـف وجرائـم القتـل، وتقـدم مسـتويات جيـدة مـن الخدمـات الاجتماعيـة بمــا يعــزز الاســتقرار السياســي. كمــا يشــير التقريــر إلــى أن الانتفاضــات التــي اندلعــت فــي العديــد مــن البلــدان فــي الشــرق الأوسـط وشـمال أفريقيـا فـي عـام 2011 لـم تؤثـر بشـكل مباشـر فـي الإمـارات والكويـت وقطـر علـى وجـه خـاص.

7 ـ احتلــت العديــد مــن دول المنطقــة مراكــز متقدمــة مــن حيــث نســبة مــا تنفقــه علــى احتــواء أعمــال العنــف الداخلــي كنسـبة مـن إجمالـي الناتـج المحلـي الإجمالـي، والتـي بلغـت 7% فأكثــر فــي 40 دولــة بالعالــم، وهــي نســبة مرتفعــة كان يمكــن توجيههــا إلــى الخدمــات الاجتماعيــة لــولا النزاعــات السياســية.

وقــد جــاءت ســوريا فــي مقدمــة الــدول الشــرق أوســطية وثانيــة دول العالــم بعــد كوريــا الشــمالية وفــق هــذا المؤشــر، حيــث بلــغ مــا تــم إنفاقــه علــى أعمــال العنــف فــي عــام 2013 وحــده 25.960 مليــون دولار أمريكــي، بمــا نســبته 21.4% مـن الناتـج المحلـي الإجمالـي علـى أعمـال العنـف، وبمعـدل بلـغ 1.160 دولار للفــرد الواحــد. وأنفــق العــراق 43.970 مليــون دولار بنسـبة تصـل إلـى 17.7% مـن ناتجـه المحلـي الإجمالـي، وأنفقــت ليبيــا 7.870 مليــون بنســبة 10.7.%

ختامـاً، تجـدر الإشـارة إلـى أن هـذا التقرير قد تم إعـداده وبناء مؤشـراته قبيـل انـدلاع عـدد مـن الأحـداث الداميـة التـي شـهدتها منطقــة الشــرق الأوســط، مــن قبيــل تحــركات تنظيــم "داعــش" فـي كل مـن سـوريا والعـراق، والتـي أسـفرت عـن مقتـل وتهجيـر عـدد كبيـر مـن السـكان علـى أسـس طائفيـة اسـتهدفت المسـيحيين والأزيدييـن بصفـة خاصـة، وأدت إلـى توجيـه الولايـات المتحـدة الأمريكيـة ضربـات عسـكرية جويـة لمواقـع مقاتلـي ذلـك التنظيم. وهنــاك مــن ناحيــة أخــرى الحــرب التــي تشــهدها غــزة، والتــي أســفرت عــن ســقوط أكثــر مــن ألفــي شــهيد و10 آلاف جريــح فلسـطيني. وهنـاك مـن ناحيـة ثالثـة تطـورات الأوضـاع فـي ليبيـا وانفجــار أعمــال العنــف التــي أدت إلــى تهجيــر الآلاف، وهنــاك مــن ناحيــة رابعــة تراجــع فــي أعمــال العنــف فــي مصــر بعــد النجــاح الــذي تحقــق خــال المرحلــة الانتقاليــة واختيــار رئيــس جديـد ومنتخـب للجمهوريـة، لكـن الثابـت يقينـاً أن منطقـة الشـرق الأوســط ســوف تســتمر فــي انتــزاع مرتبــة أقــل مناطــق العالــم سـلماً بعـد هـذه الموجـة المتصاعـدة مـن أعمـال الاقتتـال الداخلـي والحــرب الإســرائيلية ضــد قطــاع غــزة، ولعلهــا موجــة ســوف تسـتمر بالمنطقـة خـال المـدى القصيـر.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.