فوضى التسلح:

دول الشرق الأوسط على الخرائط العالمية للأسلحة الصغيرة

Trending Events - Future Report - - تقرير المستقبل - محرر الملحق محمد عبدالله يونس

لا يمكــن اعتبــار انتشــار الأســلحة الصغيــرة والخفيفــة أحــد مسـتجدات الواقـع الإقليمـي فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، حيـث ارتبـط انتشـار تلـك الأسـلحة بموجـات التحـرر من الاسـتعمار منذ الحــرب العالميــة الثانيــة والصراعــات الداخليــة التــي تصاعــدت حدتهــا فــي مطلــع تســعينيات القــرن العشــرين فــي ظــل ســيادة الســيولة وانعــدام اليقيــن عالميــاً، وهــو مــا أطلــق عليــه جيمــس روزنـاو James .N Rosenau اضطـراب الشـؤون الدوليـة "Turbulence in World Affairs " تعبيــراً عــن التحــولات المتلاحقـة فـي النظـام العالمـي والنظـم الإقليميـة، وتغيـر تراتبيـة الفاعليــن بصعــود الفاعليــن مــن غيــر الدولــة، وتصــدع دول عديــدة فــي خضــم فوضــى الصراعــات الإثنيــة والطائفيــة.

وقـد ارتبـط التركيـز علـى الأسـلحة الصغيـرة كأحـد محفـزات الصــراع وانعــدام الاســتقرار بكتابــات مايــكل كلار Michael Klare حــول نمــاذج الانتشــار "Models Diffusion،" والتــي ركــزت علــى أن انتشــار الأســلحة الصغيــرة وتدفقاتهــا العابــرة للحــدود، تــؤدي لامتــداد آثــار الصراعــات الداخليــة وعـدم الاسـتقرار السياسـي وتصاعـد الجريمـة المنظمـة إلـى دول الجــوار، بحيــث تتحــول لظواهــر إقليميــة عابــرة للحــدود.

وأشــار كيــث كــروز Keith Krause إلــى أن تــداول الأســلحة الصغيــرة عــادة مــا يتــم فــي إطــار ثــلاث دوائــر، أولاهــا هــي التــي أطلــق عليهــا الدائــرة الأساســية Primary Circuit وتضــم التعامــلات التجاريــة كافــة بيــن الــدول المعلنــة فـي الأسـلحة الصغيـرة، والثانيـة هـي التـي أطلـق عليهـا الدائـرة الثانويــة Secondary Circuit ، وتشــمل تعامــلات الســوق الســوداء غيــر الشــرعية كافــة وتهريــب الأســلحة الصغيــرة والخفيفــة للفاعليــن مــن غيــر الــدول أو الــدول المفروضــة عليهــا عقوبــات دوليــة بحظــر توريــدات الأســلحة، ويتوســط كلتـا الدائرتيـن مـا يُطلـق عليـه كـروز دائـرة المناطـق الرماديـة Grey Areas Circuit ، وهــي التــي تشــمل تعامــلات الــدول كافـة مـع الفاعليـن المسـلحين مـن غيـر الـدول وأنمـاط الاختـراق الخارجـي لزعزعـة الاسـتقرار والأمـن فـي دول معاديـة وغيرهـا مــن التفاعــلات البينيــة.

وفــي هــذا الســياق تصاعــد الاهتمــام العالمــي بالأســلحة الصغيــرة والخفيفــة بدايــة مــن إطــلاق مشــروع مســح الأســلحة الصغيـرة مـن جانـب معهـد الدراسـات العليـا للدراسـات الدوليـة والتنمويــة فــي جنيــف للتتبــع ورصــد مظاهــر انتشــار تلــك الأســلحة عالميــاً منــذ عــام 1999، مــروراً بإطــلاق برنامــج الأمــم المتحــدة لمكافحــة التجــارة غيــر الشــرعية فــي الأســلحة الصغيـرة والخفيفـة فـي يوليـو 2001 وصياغـة معاهـدة الأمـم المتحــدة ضــد الجريمــة المنظمــة العابــرة للحــدود فــي مايــو 2001 ، وإنشـاء وحـدة للأسـلحة الصغيـرة بالبرنامـج الإنمائـي للأمــم المتحــدة، ثــم إطــلاق برتوكــول الأمــم المتحــدة لمكافحــة تصنيـع وتهريـب الأسـلحة الصغيـرة فـي عـام 2005، وتأسـيس مكتــب الأمــم المتحــدة لشــؤون نــزع الســلاح.

أمـا التحـول الأهـم فـي مواجهـة الانتشـار العالمـي للأسـلحة الصغيــرة والخفيفــة فيتمثــل فــي إقــرار الجمعيــة العامــة للأمــم المتحــدة لمعاهــدة تجــارة الأســلحة فــي 2 أبريــل 2013 والتــي تركــز علــى تنظيــم تجــارة الأســلحة التقليديــة وتجــرم تدفقــات الســلاح لمناطــق الصراعــات وللأطــراف المتورطــة فــي انتهـاكات حقـوق الإنسـان أو جرائـم الحـرب والفاعليـن المهدديـن للاسـتقرار والأمـن، مثـل أمـراء الحـرب والقراصنـة وعصابـات الجريمـة المنظمـة، ومـن المتوقـع أن تدخـل هـذه المعاهـدة حيـز النفـاذ فـي 24 ديسـمبر 2014 بعدمـا وقـع عليهـا مـا لا يقـل عـن 121 دولــة.

وعلـى الرغـم مـن التداخـل بيـن مفهومـي الأسـلحة الصغيـرة والخفيفــة فــإن مكتــب الأمــم المتحــدة لشــؤون نــزع الســلاح قــد حــدد لــكل منهمــا خصائــص محــددة، حيــث تُعــرف الأســلحة الصغيــرة بأنهــا تلــك الأســلحة المصممــة للاســتخدام الفــردي، مثــل المسدســات والبنــادق بأنواعهــا والرشاشــات والمتفجــرات اليدويــة، أمــا الأســلحة الخفيفــة فتشــمل الأســلحة المصممــة كــي يســتخدمها شــخصان أو ثلاثــة يعملــون كطاقــم لتجهيزهــا للإطـلاق، وتشـمل أسـلحة مـن قبيـل الرشاشـات الثقيلـة وقاذفـات القنابــل والمدافــع المحمولــة المضــادة للطائــرات والدبابــات والبنــادق عديمــة الارتــداد.

فــي المقابــل يشــير أحــدث تقاريــر مشــروع مســح الأســلحة الصغيــرة الصــادر فــي يونيــو 2014 إلــى تماهــي واندثــار الحــدود الفاصلــة بيــن الأســلحة الصغيــرة والخفيفــة ونظيرتهــا النوعيـة والثقيلـة فـي ظـل الطفـرة فـي نوعيـة الأسـلحة التـي باتت تملكهــا الميليشــيات المســلحة والتنظيمــات الإرهابيــة وعصابــات الجريمــة المنظمــة، التــي تمكنــت مــن تطويــر قــدرات عســكرية فـي بعـض بـؤر الصراعـات الأهليـة تضاهـي إن لـم تكـن تفـوق القـدرات العسـكرية لبعـض الجيـوش الوطنيـة، حيـث أكـد تقريـر إحصــاءات تجــارة الســلع الــذي أصدرتــه الأمــم المتحــدة فــي يونيـو 2014 أن قيمـة تجـارة الأسـلحة الصغيـرة والخفيفـة فـي العالـم زادت نحـو ضعفيـن بيـن 2001 و2011 لتبلـغ 4.6 مليار دولار، وشـهد سـوق الذخائـر الارتفـاع الأعلـى، إذ فاقـت نسـبته 300% فـي المائـة لتبلـغ أرقامـه 1.4 بليـون دولار، فـي مقابـل 959 مليونــاً فــي عــام 2001.

وعلــى صعيــد التداعيــات، أكــد تقريــر المخاطــر العالميــة الصــادر عــن شــركة مابلكروفــت البريطانيــة المتخصصــة فــي الاستشــارات الأمنيــة فــي مطلــع عــام 2014 إلــى وجــود مــا لا يقــل عــن 550 مليــون قطعــة ســلاح يتــم تداولهــا بعيــداً عــن ســيطرة الــدول والجيــوش الوطنيــة فــي ظــل ارتفــاع معــدلات الجريمــة المنظمــة عالميــاً بنســبة 30% بيــن عامــي 2012 و2013، فضــلاً عــن تســجيل مــا لا يقــل عــن 9471 جريمــة إرهابيـة عالميـاً خـلال عـام 2013 بمعـدل 26 عمليـة إرهابيـة فــي اليــوم الواحــد، وارتفــاع قيمــة الأســلحة التــي تملكهــا المنظمــات الإرهابيــة إلــى حوالــي 60 مليــار دولار وفــق أقــل التقديــرات. وفــي هــذا الصــدد رصــد التقريــر مــا لا يقــل عــن 10 بــؤر للتــداول غيــر الشــرعي للأســلحة فــي منطقــة الشــرق الأوســط تتصدرهــا الصومــال واليمــن والعــراق ولبنــان وليبيــا ومالــي والســودان وباكســتان وأفغانســتان وإيــران.

وفــي هــذا الســياق شــهدت دول الشــرق الأوســط تصاعــداً فــي معــدلات ملكيــة المدنييــن للأســلحة الصغيــرة، وتصــدرت دول، مثـل ليبيـا والعـراق واليمـن وسـوريا والسـودان والصومـال ومالــي، الإحصــاءات والمؤشــرات الدوليــة لملكيــة وتهريــب وتصنيـع الأسـلحة الصغيـرة فـي ظـل تمـدد الصراعـات الداخلية، والتأثيــر الطاغــي للتنظيمــات الإرهابيــة والميليشــيات المســلحة والجيــوش القبليــة والعشــائرية وعصابــات الجريمــة المنظمــة فـي مقابـل فقـدان تلـك الـدول قدرتهـا علـى الاحتفـاظ باحتكارهـا الشـرعي لاسـتخدام القـوة أو بسـط سـيادتها علـى كامـل إقليمهـا، وانهيـار قـدرة مؤسسـات الدولـة علـى حمايـة مواطنيهـا، ممـا أدى لصعـود مفاهيـم "الأمـن الذاتـي"، وسـعي الأفـراد لتملـك الأسـلحة الصغيــرة لحمايــة الدوائــر الأضيــق للانتمــاء ســواء العائليــة أو القبليــة أو المذهبيــة.

وفــي هــذا الإطــار، يركــز هــذا الملحــق علــى تتبــع موقــع منطقــة الشــرق الأوســط علــى خريطــة التقاريــر والمؤشــرات الدوليــة للأســلحة الصغيــرة الصــادرة عــن منظمــات دوليــة حكوميــة ومؤسســات المجتمــع المدنــي العالمــي أو التقاريــر والدراســات التــي تصدرهــا مراكــز الفكــر والــرأي المعنيــة بالصراعـات الأهليـة ونـزع السـلاح، ومؤسسـات الأمـن الخاصـة المعنيــة بتقديــم استشــارات حــول مســتويات الأمــن والاســتقرار فــي مختلــف دول العالــم، ورصــد التهديــدات التــي قــد تتعــرض لهـا الاسـتثمارات فـي هـذه الـدول.

ويتناول الموضوع الأول بالملحق مؤشـرات انتشـار الأسـلحة الصغيـرة فـي دول الشـرق الأوسـط ثـم رصـد معالـم التغيـر فـي توظيــف الأســلحة الصغيــرة فــي الصراعــات المســلحة، وأخيــراً رصـد تصاعـد مظاهـر التسـلح المجتمعـي للـدول المجـاورة لبـؤر الصراعـات الإقليميـة.

أمــا الموضــوع الثانــي فيركــز علــى تتبــع تدفقــات الأســلحة الصغيــرة عبــر منطقــة الشــرق الأوســط والمســارات الرئيســية لعمليـات تهريـب تلـك الأسـلحة عبـر دول الإقليـم، ومـدى ارتبـاط تلـك المسـارات بتأجيـج مظاهـر عـدم الاسـتقرار فـي هـذه الـدول.

ويتنــاول الموضــوع الثالــث تداعيــات انتشــار الأســلحة الصغيــرة علــى أمــن واســتقرار دول الشــرق الأوســط.

ويمكـن اعتبـار موضـوع هـذا الملحـق بمنزلـة "إنـذار مُبكـر" مـن التهديـدات الوجوديـة لانتشـار الأسـلحة الصغيـرة خاصـة فـي ظـل تصاعـد السـيولة الحدوديـة وفقـدان بعـض الـدول السـيطرة علــى أقاليمهــا، وســطوة الفاعليــن المســلحين مــن غيــر الــدول، وتفــكك الجيــوش الوطنيــة فــي بعــض دول الإقليــم، وتصاعــد الانكشـاف الخارجـي والتدخـلات الإقليميـة والدوليـة في مسـارات الصراعـات الداخليـة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.