الاحتكام للسلاح:

مؤشرات انتشار الأسلحة الصغيرة في دول الشرق الأوسط

Trending Events - Future Report - - باحث في العلوم السياسية - بلال عبدالله باحث في العلوم السياسية

يُعـد انتشـار الأسـلحة الصغيـرة أحـد تجليـات الاختـلال البنيـوي فـي علاقـة الدولـة بالمجتمـع فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، في ظل خــروج المجتمعــات عــن نطــاق ســيطرة بعــض الــدول، وتفــكك روابـط الهويـة وصعـود الانتمـاءات الأوليـة، وتصـدع عـدد مـن دول الشــرق الأوســط تحــت وطــأة الصراعــات الداخليــة، وفــي هــذا الصــدد لا يمكــن اعتبــار انتشــار الســلاح بيــد المواطنيــن سـوى خصـم مـن قـوة الدولـة التـي يُفْتَـرَض بهـا احتـكار أدوات العنـف، فمـع انتشـار نمـوذج "المجتمـع المسـلح" وشـيوع "ثقافـة حمـل السـلاح" يتـآكل حكـم القانـون، وتصبـح الفوضـى والحـرب اللانهائيــة وشــرائع القــوة حاكمــة للتفاعــلات المجتمعيــة، فضــلاً عـن امتـداد آثـار انعـدام الاسـتقرار والأمـن لـدول الجـوار.

وفـي هـذا الإطـار يمكـن اعتبـار انتشـار الأسـلحة الصغيـرة بمنزلــة أحــد التحــولات التــي أعقبــت الثــورات العربيــة وأثــرت علــى دول الشــرق الأوســط كافــة بدرجــات متفاوتــة، بدايــة مــن الــدول التــي شــهدت صراعــات أهليــة محتدمــة، مثــل ليبيــا وســوريا والعــراق واليمــن والســودان، مــروراً بــدول الثــورات الأكثــر اســتقراراً، والتــي تعانــي تصاعــد نشــاط التنظيمــات الإرهابيـة والشـبكات الإجراميـة، مثـل مصـر وتونـس، وانتهـاءً بالــدول المجــاورة لبــؤر الصراعــات الإقليميــة، مثــل الأردن ولبنــان والجزائــر.

اأولً: اآليات واإ�صكاليات قيا�س انت�صار الأ�صلحة ال�صغيرة

تُعــد الآليــة الأهــم علــى الصعيــد الدولــي فــي قيــاس انتشــار الأســلحة الصغيــرة هــي التقاريــر والدراســات التــي يصدرهــا مشـروع مسـح الأسـلحة الصغيـرة، الـذي يديـره معهـد الدراسـات العليــا للدراســات الدوليــة والتنمويــة بالعاصمــة السويســرية جنيــف. كذلــك تحظــى ظاهــرة انتشــار الســلاح الصغيــر بعنايــة الأمـم المتحـدة التـي تبـذل جهـوداً دؤوبـة فـي سـبيل العمـل علـى الحـد منهـا ومحاصـرة تداعياتهـا، وتعكـس حوليـة نـزع السـلاح التــي تصــدر بشــكل ســنوي عــن المنظمــة هــذه الجهــود بشــكل تفصيلـي ومنتظـم، كمـا يصـدر الأميـن العـام تقريـراً كل عاميـن عــن قضايــا الأســلحة الصغيــرة، بنــاء علــى طلــب مــن مجلــس الأمـن منـذ عـام 2007، يضـاف إلـى ذلـك عـدد مـن المبـادرات التــي أطلقتهــا المنظمــات غيــر الحكوميــة، مــن قبيــل "شــبكة مراقبــة البنــادق والمسدســات" و"شــبكة العمــل الدوليــة بشــأن الأسـلحة الصغيـرة"، التـي عـادة مـا تصـدر تقاريـر شـبه دوريـة حـول انتشـار الأسـلحة الصغيـرة فـي بـؤر الصراعـات الأهليـة.

وفـي هـذا الصـدد، يكشـف تتبـع هـذه المصـادر عن إشـكاليات تعتـرض عمليـة بنـاء مؤشـرات دقيقـة لقيـاس هـذه الظاهـرة؛ فهذه النوعيـة مـن الأسـلحة توجـد فـي قطاعهــا الغالـب خـارج إطـار القانـون وتُتَـدَاول مـن خـلال التهريـب والأسـواق السـوداء، ممـا يجعـل عمليـة رصدهـا بالغـة التعقيـد، ويجعـل وجـود إحصائيـات دقيقــة يمكــن وضــع تحليــلات متماســكة اســتناداً إليهــا غايــة فــي الصعوبــة. ومــن ثــم يســود قــدر كبيــر مــن الشــك الناجــم عــن التضـارب والغمـوض الـذي يكتنـف العديـد مـن التقديـرات.

إن مشــروع الأســلحة الصغيــرة والبرنامــج الإنمائــي للأمــم المتحــدة ومكتــب الأمــم المتحــدة لنــزع الســلاح تعتمــد علــى عــدة آليــات فــي قيــاس انتشــار الأســلحة الثقيلــة والخفيفــة علــى المســتوى العالمــي، حيــث يمكــن الوصــول لتقديــرات تقريبيــة لتطــور الظاهــرة، وتتمثــل أهــم تلــك الآليــات فيمــا يلــي: 1- إحصــاءات التجــارة الرســمية: تعتمــد علــى تتبــع بيانــات

التدفقــات الرســمية للأســلحة الصغيــرة بيــن الــدول وتســجيلها ورصـد التغيـرات السـنوية فـي ترتيـب الـدول الأكثـر إقبـالاً علـى شــراء الأســلحة الصغيــرة، وقيمــة صفقــات الأســلحة الصغيــرة والخفيفــة المبرمــة بيــن الــدول. 2- تتبــع مصــادر أســلحة الصراعــات: وتقــوم هــذه الآليــة علــى حصــر الذخائــر والأســلحة المســتخدمة فــي الصراعــات الأهليــة وتصنيفهــا مــن حيــث النــوع والعيــار وتتبــع مصادرهــا مــن خــلال فحــص الأختــام والشــعارات المنحوتــة عليهــا، لمعرفــة المؤسسـات المنتجـة لهـا، والـدول التـي تقـوم بتوريدهـا، والأهـم كيفيــة وصــول تلــك الأســلحة للأطــراف المتصارعــة. 3- تجميـع بيانـات الضبـط الأمنـي: حيـث تقـوم تلـك المؤسسـات بتجميــع البيانــات الصــادرة عــن المؤسســات الأمنيــة حــول الأســلحة المضبوطــة، ســواء خــلال القبــض علــى عصابــات تهريــب الأســلحة، أو فــي إطــار مكافحــة الجريمــة المنظمــة بمختلـف أنواعهـا، بهـدف التعـرف علـى كثافـة عمليـات تهريـب الأســلحة ونوعيــة الأســلحة المســتخدمة مــن جانــب الفاعليــن المســلحين مــن غيــر الــدول. 4- حســاب معــدلات التســليح والجريمــة: حيــث تقــوم تلــك المؤسســات بإصــدار إحصائيــات حــول نصيــب الفــرد مــن الأسـلحة الصغيـرة فـي الدولـة لتحديـد مـدى انتشـار تلـك الأسـلحة فـي المجتمـع بالتـوازي مـع حسـاب معـدلات القتـل والإصابـة فـي حـوادث تسـتخدم فيهـا تلـك الأنـواع مـن الأسـلحة لمعرفـة مـدى مسـاهمتها فـي زعزعـة الاسـتقرار والأمـن فـي الـدول المختلفـة.

ثانياً: انت�صار الأ�صلحة ال�صغيرة في ب�ؤر ال�صراعات بال�صرق الأو�صط:

تؤكــد إحصائيــات الكتــاب الســنوي لمســح الأســلحة الصغيــرة، الصـادر فـي عـام 2014 تصاعد قيمـة تدفقات الأسـلحة الصغيرة عبــر دول العالــم لتصــل قيمتهــا لحوالــي 4.6 مليــون دولار، وأن حوالــي 74% مــن إجمالــي الأســلحة الصغيــرة المتداولــة بمختلــف دول العالــم يملكهــا الأفــراد المدنيــون والميليشــيات المسـلحة بمختلـف انتماءاتهـا والجماعـات الإرهابيـة، فـي مقابـل 22% تمتلكهــا القــوات المســلحة والجيــوش، و4% تســتخدمها قــوات الأمــن والشــرطة، ممــا يعكــس تصاعــد ظاهــرة المجتمــع المســلح عالميــاً.

وفيمـا يتعلـق بمنطقـة الشـرق الأوسـط، فـإن بـؤر الصراعات الداخليــة فــي الإقليــم قــد شــهدت تصاعــداً فــي انتشــار الأســلحة الصغيــرة، وهــو مــا يتضــح مــن خــلال اســتعراض أربــع بــؤر للصراعـات الداخليـة فـي الشـرق الأوسـط وفـق مـا يلـي: 1- اليمــن: يمكــن اعتبــار ملكيــة الأفــراد للســلاح إحــدى الممارسـات التراثيـة الشـائعة فـي المجتمـع اليمنـي، بيـد أن احتدام الصـراع الأهلـي بيـن الحوثييـن والقبائـل اليمنيـة، خاصـة قبيلـة آل الأحمــر الممثلــة بحــزب تجمــع الإصــلاح التابــع للإخــوان المسـلمين أدى لتصاعـد تملـك السـلاح، حيـث تشـير إحصـاءات مشـروع الأسـلحة الصغيـرة إلـى أن عـدد الأسـلحة خـارج نطـاق ســيطرة الدولــة يتــراوح بيــن 21 و 50 مليــون قطعــة ســلاح.

وتشـير إحصـاءات وزارة الداخليـة اليمنيـة إلـى أن الأسـلحة الناريــة أضحــت الأكثــر اســتخداماً فــي ارتــكاب الجرائــم فــي النصـف الأول مـن عـام 2014، حيـث اسـتخدمت هـذه الأسـلحة فـي ارتـكاب مـا لا يقـل عـن 5206 مـن الجرائـم بنسـبة 69% مــن إجمالــي الجرائــم المرتكبــة حتــى يونيــو 2014.

يرتبـط ذلـك بطفـرة فـي نوعيـة الأسـلحة المملوكة للميليشـيات فـي اليمـن، مثـل بنـادق القنـص الآليـة والقنابـل شـديدة الانفجـار والصواريــخ التــي تحمــل علــى الكتــف المضــادة للدبابــات والطائـرات، فضـلاً عـن اسـتيلاء الحوثييـن علـى أسـلحة وحـدات الجيــش اليمنــي، مثــل الكتيبــة 310 التــي كانــت متمركــزة فــي محافظــة عمــران قبــل أن يســتولي عليهــا الحوثيــون، والأســلحة الموجـودة فـي مؤسسـات الجيـش والشـرطة بالعاصمـة صنعـاء. 2- العـراق: علـى الرغـم مـن ارتبـاط انتشـار الأسـلحة الصغيـرة بالعــراق بالاحتــلال الأمريكــي عــام 2003 وتســريح الجيــش العراقــي، والحــرب الأهليــة التــي بلغــت أوجهــا بيــن عامــي 2005 و2007 فــإن ســقوط أغلــب المحافظــات الســنية فــي قبضــة تنظيــم "داعــش" وتفــكك وحــدات الجيــش العراقــي فــي تلـك المناطـق أدى لتصاعـد نزعـات تملـك السـلاح لـدى مختلـف الطوائــف العراقيــة.

ونشــطت مــن جديــد الميليشــيات الشــيعية، مثــل عصائــب أهـل الحـق وجيـش المهـدي وحـزب اله العراقـي، بينمـا أحكمـت البشـمركة الكرديـة سـيطرتها علـى محيـط إقليـم كردسـتان، فـي حيـن لجـأت بعـض الأقليـات العراقيـة لتشـكيل ميليشـيات محـدودة العــدد للدفــاع عــن المناطــق التــي تتمركــز بهــا علــى غــرار تشــكيل المســيحيين الأشــوريين فــي شــمال نينــوى لميليشــيات مناطقيـة تحـت مسـمى "شـهيد المسـتقبل"، وهـو النهـج ذاتـه الـذي اتبعـه اليزيديـون فـي الموصـل وسـنجار عقـب عمليـات التطهيـر العرقــي التــي ارتكبهــا "داعــش" بحــق الأقليــات اليزيديــة فــي المناطــق الســنية.

وفــي هــذا الصــدد تؤكــد بيانــات مســح الأســلحة الصغيــرة عــن وجــود مــا لا يقــل عــن 7 ملاييــن قطعــة ســلاح بأيــدي

المدنييــن العراقييــن، حيــث يحــل الشــعب العراقــي فــي المركــز الثامـن ضمـن أكثـر شـعوب العالـم تسـليحاً بنسـبة 34.2% مـن المدنييــن، وذلــك قبيــل ســيطرة "داعــش" علــى الأقاليــم الســنية، بيــد أن الســلطات الأمنيــة العراقيــة قــدرت عــدد قطــع الســلاح التــي لا تســيطر عليهــا الدولــة بحوالــي 30 مليــون قطعــة سـلاح، وفـي هـذا الصـدد أخفقـت سياسـات الحكومـات العراقيـة المتعاقبـة فـي احتـواء تلـك الظاهـرة بدايـة مـن محاولـة حكومـة إيــاد عــلاوي شــراء الســلاح غيــر المرخــص مــن المواطنيــن فــي عــام 2005 مــروراً بتقنيــن حكومــة المالكــي لاحتفــاظ كل أسـرة بقطعـة سـلاح واحـدة، بشـرط تسـجيلها وتسـليم بقيـة قطـع الســلاح غيــر المرخصــة فــي عــام 2012. 3- سـوريا: يعـد انتشـار الأسـلحة الصغيـرة والخفيفـة أحـد أهـم تداعيـات الحـرب الأهليـة المحتدمـة فـي سـوريا، حيـث أشـارت دراســة ميدانيــة أجراهــا مســح الأســلحة الصغيــرة فــي ســوريا إلـى أن الأسـلحة الصغيـرة والمتوسـطة المسـتخدمة فـي الصـراع الســوري باتــت تســتعصي علــى الحصــر وتشــمل 70 نوعــاً مــن الذخائــر أغلبهــا تــم توريــده مــن الصيــن وإيــران وروســيا وأوكرانيــا وبولنــدا، فضــلاً عــن الأســلحة المصنعــة محليــاً، وأوردت الدراســة دلائــل علــى تهريــب الأســلحة الليبيــة إلــى سـوريا، فضـلاً عـن عمليـات تهريـب أسـلحة مـن السـودان، يتـم نقلهــا عبــر أوكرانيــا إلــى غــرب تركيــا ثــم إلــى داخــل ســوريا. 4- ليبيــا: يرتبــط انتشــار الأســلحة فــي ليبيــا بانهيــار الدولــة الليبيــة، وســيطرة كتائــب فجــر ليبيــا علــى العاصمــة طرابلــس وأنصـار الشـريعة علـى مدينـة بنغـازي، وإعـلان تأسـيس بعـض الدويــلات التــي بايعــت تنظيــم "داعــش"، خاصــة فــي مدينــة درنـة الليبيـة، حيـث أكـد رئيـس الـوزراء الليبـي الأسـبق محمـود جبريـل فـي 6 سـبتمبر 2014 وجـود أكثـر مـن 22 مليـون قطعة سـلاح فـي ليبيـا مـن بينهـا أسـلحة نوعيـة لا يفتـرض أن تمتلكهـا سـوى الجيـوش الوطنيـة، وهـو مـا يرتبـط باسـتحواذ الميليشـيات المســلحة علــى أســلحة ثقيلــة تخــص الجيــش الليبــي.

وتشــير إحصــاءات مســح الأســلحة الصغيــرة لعــام 2014 إلــى أن ليبيــا بــات ينتشــر بهــا مــا لا يقــل عــن 65 نوعــاً مــن الذخائـر، ينتمـي أغلبهـا لـدول أوروبـا الشـرقية وروسـيا والصيـن وبلجيــكا، بينمــا أكــدت دراســة ميدانيــة فــي مدينــة مصراتــة أن ملكيــة الأســلحة لــم تعــد قاصــرة علــى الميليشــيات والكتائــب، وإنمـا باتـت شـائعة بيـن الأشـخاص العادييـن، وأكـدت الدراسـة علـى دور السـودان فـي إمـداد الميليشـيات فـي مصراتة بالسـلاح.

فــي هــذا الإطــار صــدر عــن مجلــس الأمــن بالأمــم المتحــدة فـي مـارس 2013، تقريـر فريـق الخبـراء المعنـي بليبيـا، والـذي أكـد تـورط مسـؤولين ليبييـن فـي عمليـات تهريـب لـدول الجـوار، مثــل مصــر وتونــس والجزائــر وتشــاد والســودان، فضــلاً عــن عمليــات تهريــب الســلاح للكتائــب المســلحة فــي ســوريا، ومــن بيــن شــحنات الأســلحة التــي جــرى ضبطهــا ســفينة "لطــف اله 2"، وســفينة "الانتصــار"، والتــي كانــت تنقــل 400 طــن مــن العتــاد العســكري إلــى قــوى المعارضــة الســورية عبــر البحــر المتوســط.

ثالث��اً: �صع���د ظاه��رة «الت�ص��لح» بال��دول المج��اورة لب���ؤر ال�صراع��ات

انتقلــت آثــار الصراعــات الأهليــة إلــى دول الجــوار الأكثــر اسـتقراراً فـي الشـرق الأوسـط فـي ظـل حالـة السـيولة الحدوديـة التـي أصابـت دولاً عديـدة فـي الإقليـم، حيـث شـهدت مصـر طفرة نوعيـة فـي الأسـلحة المملوكـة للمواطنيـن والعصابـات المسـلحة عقـب ثـورة 25 ينايـر فـي ظـل تصاعـد تهريـب الأسـلحة عبـر الحـدود مـع ليبيـا والسـودان، وفـي هـذا الإطـار انتشـرت أسـلحة نوعيــة باتــت تملكهــا التنظيمــات الإرهابيــة فــي ســيناء، مثــل الصواريــخ المضــادة للدبابــات والطائــرات، والقذائــف العابــرة للمــدن.

وتشـير بعـض الإحصـاءات والدراسـات إلـى أن حجـم تجارة السـلاح فـي مصـر بعـد الثـورة قـد بلـغ نحـو ثلاثيـن مليـار جنيـه ســنوياً، واشــتمل علــى مــا بيــن 10 و15 مليــون قطعــة، إلا أن مصــر تعتبــر معبــراً لتجــارة الســلاح أكثــر منهــا إحــدى البــؤر الجاذبـة للتهريـب.

وفــي هــذا الصــدد كشــفت التحقيقــات التــي أجرتهــا النيابــة العامـة المصريـة فـي 31 أغسـطس 2014 حـول الاقتتـال الـذي دار بيــن قبيلتــي الدابوديــة والهلايــل فــي أســوان فــي 4 أبريــل 2014 عــن مــدى التغيــر فــي نوعيــة الســلاح المســتخدمة فــي المشــاحنات القبليــة المحليــة، حيــث اســتخدمت الأســلحة الآليــة ومدافــع الجرينــوف والقنابــل فــي الهجمــات المتبادلــة بيــن القبيلتيــن، لتكشــف عــن التداعيــات الكارثيــة لعمليــات تهريــب الســلاح عبــر الحــدود المصريــة الليبيــة.

وأدى تصاعــد نشــاط جبهــة النصــرة والتنظيمــات الجهاديــة فــي عرســال علــى الحــدود اللبنانيــة الســورية لاتجــاه مختلــف الطوائــف اللبنانيــة لتملــك الســلاح لحمايــة مناطــق تمركزهــم، خاصــة عقــب أســر الفصائــل الجهاديــة لحوالــي 20 جنديــاً مــن القـوات اللبنانيـة فـي منتصـف سـبتمبر 2014، أمـا الأردن فـإن تقديــرات عــدد الأســلحة الصغيــرة لــدى المدنييــن يشــوبها قــدر كبيــر مــن عــدم الاتســاق، فبينمــا أكــد رئيــس الــوزراء الأردنــي السـابق أحمـد عبيـدات فـي منتصـف مـارس 2014 وجـود 16 مليــون قطعــة ســلاح لــدى المدنييــن الأردنييــن، فــإن دراســة اســتطلاعية، أجرتهــا الجمعيــة الأردنيــة للعلــوم السياســية فــي ينايــر 2014، أكــدت امتــلاك 24% مــن المواطنيــن أســلحة ناريـة، فـي حيـن تشـير الإحصـاءات الرسـمية لـوزارة الداخليـة الأردنيــة إلــى أن عــدد الأســلحة الشــخصية بــالأردن لا يتجــاوز مليـون قطعـة سـلاح لـم يُرخـص منهـا سـوى حوالـي 120 ألـف قطعــة ســلاح.

وفـي المُجمـل، تواجـه دول الشـرق الأوسـط تهديـداً وجوديـاً فــي ظــل شــيوع امتــلاك الأســلحة الصغيــرة لــدى الأفــراد والجماعـات، فـي مقابـل تـآكل قـدرة الـدول علـى بسـط سـيطرتها علــى إقليمهــا، وفــي المقابــل لا يتمكــن المواطنــون مــن تحقيــق الأمــن بامتلاكهــم الســلاح نتيجــة انهيــار حكــم القانــون وســيادة شـرائع القـوة، ممـا يقـوض دعائـم تماسـك المجتمعـات، ويؤجـج الصراعــات الأهليــة بيــن مراكــز القــوة فــي المجتمــع.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.