مكونات منظومة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

عناصر البنية التحتية

Trending Events - Future Report - - ملامح ومؤشرات التحول في العالم والمنطقة العربية -

حيــث جــاءت خامــس أفضــل وجهــة عالميــة للمــدن المقصــودة والأولــى شــرق أوســطياً. ووفقــاً للمؤشــر، فمــن المتوقــع أن تسـتضيف دبـي نحـو 12 مليـون زائـر هـذا العـام بزيـادة قدرهـا 7.5% مقارنــة بالعــام الماضــي، متقدمــة علــى مــدن مثــل نيويــورك واســطنبول اللتيــن تقدمتــا عليهــا فــي عــام 2013، بالإضافــة إلــى أنــه مــن المتوقــع أن تتقــدم دبــي علــى باريــس وســنغافورة فــي غضــون خمــس ســنوات، وأن تعــزز مركزهــا ضمـن أبـرز ثـلاث مـدن مقصـودة عالميـاً، وذلـك فـي حـال ثبـات معــدلات النمــو للمــدن الثــلاث. كمــا جــاءت دبــي الأولــى مــن حيــث عــدد زوار المدينــة الذيــن يبيتــون لليلــة أو أكثــر بمعــدل 12 مليـون زائـر فـي 2014، وأوضـح المؤشـر أيضـاً أنّ معـدل إنفــاق كل زائــر مــن هــذه الفئــة هــو 3863 دولاراً، أكثــر مــن أي مدينــة أخــرى. 3- الدوحة: تأتــي قطــر فــي صــدارة التطويــر المســتدام، ســواء بمشــروع العاصمـة الرقميـة أو بمشـروع مدينـة لوسـيل فـي الدوحـة، والتـي تعــد أول مدينــة مســتدامة فــي قطــر وأضخــم مشــروع مســتدام بالمنطقـة. فقـد أشـارت بعـض التوقعـات إلـى أن الدوحـة سـتكون العاصمـة الرقميـة الأولـى فـي العالـم فـي غضـون فتـرة تتـراوح بيــن خمســة وســبعة أعــوام، معتمــدة علــى امتلاكهــا مقومــات وإمكانيــات ماديــة ومعنويــة فــي جــذب التكنولوجيــا الحديثــة، فضــلاً عــن توفــر القاعــدة العريضــة لشــبكات البنيــة التحتيــة الموجـودة حاليـاً، بالإضافـة إلـى مـا سـيتم توفيـره خـلال الفتـرات المقبلــة.

ويتطلــب تحقيــق هــذا الهــدف عــدداً مــن المقومــات، مــن أهمهـا إنشـاء شـبكة مـن المهندسـين المؤهليـن والمؤمنيـن بمفهـوم التصميـم الصحيـح لشـبكات كوابـل الأليـاف الضوئيـة، مـع الأخـذ فـي الاعتبـار معالجـة الاحتياجـات الخاصـة بــ "Broad band and" Bandwuth والتــرددات المســتقبلية طبقــاً لاحتياجــات العمــلاء ومتطلبــات الســوق وفقــاً للرؤيــة الاســتراتيجية خــلال العشــرين عامــاً المقبلــة.

أمـا بالنسـبة لمشـروع مدينـة لوسـيل فـي شـمال الدوحـة فهـو الأكثــر تأثيــراً؛ إذ تبلــغ المســاحة الإجماليــة لمدينــة لوســيل 38 كيلومتــراً مربعــاً، وتوجــد بهــا 4 جــزر و19 منطقــة تجاريــة وســكنية وترفيهيــة متعــددة الاســتخدامات، لتجعــل منهــا مدينــة متكاملــة بهــا أماكــن للترفيــه وأماكــن ســكنية ومرافــق عامــة، وتســتوعب مدينــة لوســيل 200 ألــف ســاكن و170 ألــف موظــف، ويمكــن للمدينــة أن تســتقبل 80 ألــف زائــر، لتحتضــن بذلـك 450 ألـف نسـمة، وتضـم العديـد مـن المنشـآت والوحـدات السـكنية والمكاتـب مختلفـة المسـاحات، وتشـتمل علـى 22 فندقـاً مـن أعلـى طـراز وبمختلـف التصنيفـات العالميـة للنجـوم، بحيـث تصبـح عنصـراً لجـذب الاسـتثمار إلـى دولـة قطـر، وتضـم مدينـة لوسـيل كلاً مـن مدينـة الطاقـة والمدينـة الترفيهيـة، ويحدهـا مـن الجنــوب الشــرقي مشــروع لؤلــؤة قطــر.

وجــاءت مدينــة لوســيل كمشــروع يتوافــق مــع رؤيــة قطــر الوطنيـة، وتهـدف الرؤيـة إلـى تحويـل قطـر بحلـول عـام 2030 إلـى دولـة متقدمـة قـادرة علـى تحقيـق التنميـة المسـتدامة وعلـى تأميــن اســتمرار العيــش الكريــم لشــعبها جيــلاً بعــد جيــل، مــع

المحافظـة علـى التقاليـد التـي تعـد مـن أهـم التحديـات التـي تواجـه العديــد مــن المجتمعــات فــي عالــم يتســم بالتحــول نحــو العولمــة وزيـادة التفاعـل بيـن الشـعوب؛ حيـث يحمـل المشـروع فـي كل أجزائــه طابعــاً تتناغــم فيــه التقاليــد القطريــة مــع فنــون العمــارة الإســلامية بأســلوب معاصــر. وتــم اعتمــاد منهــج يراعــي بدقــة كبيــرة أعلــى معاييــر جــودة التصميــم مــن الناحيتيــن الجماليــة والمعماريــة مــع المحافظــة علــى البيئــة، وإعــلان مدينــة لوســيل كأول مدينــة خضــراء فــي قطــر. 4- القاهرة: احتلـت مدينـة القاهـرة المرتبـة 17 فـي قائمـة أفضـل وأكثـر 25 مدينـة فـي العالـم اسـتفادة مـن تكنولوجيـا المعلومـات والاتصالات مــن أجــل التنميــة الاقتصاديــة والاجتماعيــة والبيئيــة، وهــو التصنيــف الــذي أعدتــه شــركة إريكســون العالميــة الرائــدة فــي مجــال تكنولوجيــا وخدمــات الاتصــالات.

ويربــط مؤشــر إريكســون الشــبكي بيــن وجــود علاقــة بيــن توفــر إمكانيــات تكنولوجيــا المعلومــات والاتصــالات والقــدرة علـى اسـتخدام هـذه الامكانيـات لصالـح الأعمـال التنمويـة، حيـث يقيــس كيفيــة اســتفادة المــدن ومواطنيهــا مــن التكنولوجيــا مــن وجهـة النظـر الاقتصاديـة والاجتماعيـة والبيئيـة. ويشـير التقريـر إلـى بعـض الآثـار الإيجابيـة لتكنولوجيـا المعلومـات والاتصـالات علــى حقــل الابتــكار ونشــر روح المبــادرة، حيــث تزيــد فــرص تنظيــم المشــروعات ونشــر التجــارة الإلكترونيــة والخدمــات، فضــلاً عــن تحســين الوصــول إلــى الأســواق، فهــي علــى ســبيل المثــال، تُمكــن أصحــاب المشــرعات والشــركات المتخصصــة فــي القاهــرة مــن الوصــول إلــى أســواق أوســع، كمــا ســاعدت تكنولوجيـا المعلومـات والاتصـالات فـي تقليـل تكلفـة المعامـلات بيــن الشــركات.

وقـد أشـار أنـدرس يندبـلاد، رئيـس قطـاع إريكسـون بمنطقـة الشــرق الأوســط، إلــى أن "التقريــر يوضــح رؤى ممتــازة فــي كيفيـة الاســتفادة مـن التكنولوجيـا فـي المســاهمة بآليــات التغييـر فــي مــدن مثــل القاهــرة للمســاعدة فــي إيجــاد أجيــال إيجابيــة بالمســتقبل وتحقيــق فوائــد للمجتمــع". ويتســق هــذا الحديــث مــع تنامــي اســتخدام المواطنيــن تكنولوجيــا الاتصــال فــي القاهــرة، مقارنـة ببقيـة محافظـات مصـر، حتـى إن العديـد مـن الشـركات والقطاعــات تتنافــس فــي تقديــم الخدمــة بشــكل أســهل وأســرع للمواطنيــن باســتخدام الإنترنــت.

خام�ساً: المنظومات الرقمية:

فرص وتحديات التوسع في انتشار المدن الذكية يتطـرق التقريـر فـي هـذا الجـزء إلـى بعـض المشـكات المرتبطة بالمـدن الذكيـة، وذلـك لهـدف أساسـي هـو تعزيـز هـذا المفهـوم وتفـادي التحديـات التـي تواجـه انتشـاره، ومـن أبرزهـا مـا يلـي: 1- التكلفـة الباهظـة لبنـاء مثـل هـذه المـدن، لمـا تحتاجـه مـن بنيـة أساسـية معلوماتيـة قويـة، والتـي تعـد بمنزلـة العناصـر الداخليـة لمنظومــة تقنيــات المعلومــات التــي تتمثــل فــي ثلاثيــة (العتــاد والبرمجيــات والاتصــالات). 2- قلــة الوعــي تجــاه أهميــة تلــك المــدن مــن قبــل الجهــات المســؤولة عــن الإعــداد والتخطيــط للمــدن الرقميــة، واقتصــار عمـل المـدن الذكيـة فـي أغلـب الأحيـان علـى الأعمـال الحكومية، التــي تتمثــل فــي الحكومــة الإلكترونيــة. 3- قلــة وعــي الســكان تجــاه وظائــف تلــك المــدن الذكيــة التــي تخـدم الحيـاة الحضريـة، وتسـاهم فـي حـل كثيـر مـن مشـاكلها، وقصــر عملهــا بالنســبة لهــم علــى تبــادل معلومــات غيــر مفيــدة مثــل النــكات والمــزاح والألعــاب. 4- إن عمليــة تعزيــز مظاهــر المدينــة الذكيــة وتأكيــد ديمومتهــا عمليــة صعبــة وتحــد كبيــر، وتتطلــب تضافــر جهــود المعنييــن كافــة وليــس المبرمجيــن وفنيــي الحاســوب فقــط. 5- هنــاك تخــوف مــن تدنــي نســبة المشــاركة، نظــراً لانتشــار الأميــة الرقميــة، وعــدم وجــود المســتوى الكافــي مــن الثقافــة

الحاسـوبية (computer literacy ) بيـن أفـراد مجتمـع المدينة. وحتـى تنجـح فكـرة المدينـة الذكيـة لابـد من وجـود "عتبـة عددية" معينــة تتمثــل فــي نســبة مشــاركة عاليــة، وهــو مــا يتحقــق مــن خـلال الوعـي المجتمعـي لسـكان المدينـة وحمـلات الترويـج التـي يجــب أن ينظمهــا المســؤولون عــن الإدارة الالكترونيــة للمدينــة. 6- مشــكلة المتســللين والمتلاعبيــن بالبرامــج والفيروســات والبرامــج الخفيــة (computer viruses and cookies )، ومشـاكل انتهـاك الخصوصيـة والبريـد الـرديء والتطفلـي (junk .)mail and spams 7- أن يتــم بنــاء المدينــة حســبما تمليــه الضــرورات التقنيــة والبرمجيــة أو حســبما يــراه المبرمجــون، فالمخطــط الأساســي للمدينــة الذكيــة يجــب أن يُبنَــى مــن قبــل القائميــن أنفســهم علــى إدارة المدينـة العاديـة، وبعدمـا يتـم الاتفـاق علـى مخطـط هيكلـي يحقـق الأهـداف المحـددة مسـبقاً يتـم تكليـف المبرمجيـن وخبـراء تقنيــة المعلومــات بتنفيــذ المطلــوب. وهنــاك مشــكلة مرتبطــة، هـي أن تُبنـى المدينـة الذكيـة بقـوة دفـع الاختراعـات الإلكترونيـة (electronic push )، وليــس بســبب قــوة الطلــب علــى الخدمــات المعلوماتيــة (information pull ). 8- صعوبــة بنــاء مجتمــع معلوماتــي صحــي فــي المدينــة، فكثيـر مـن المواطنيـن الإلكترونييـن يتعاملـون بأسـماء مسـتعارة (nicknames) وبهُويـة مخفيـة، ممـا يُشـوّه التبـادل المعلوماتي الحقيقـي ويخفـف الوجـود الاجتماعـي فـي المعلومـات المتبادلـة. 9- التداخـلات المعلوماتيـة مـن غيـر سـكان المدينـة، ففـي بعـض الأحيـان يزاحـم الغربـاء (غيـر قاطنـي المدينـة) علـى الخدمـات المعلوماتيـة المخصصـة لسـكان المدينـة مثـل المعاملات الرسـمية وخدمـات المكتبـات ومعلومـات الطقـس .. إلـخ.

مـع حلـول عـام 2050، مـن المتوقـع أن ينتقـل أكثـر مـن 6 مليــارات نســمة للعيــش فــي المناطــق الحضريــة، لأنهــا ســتكون المناطــق الأكثــر قابليــة للمعيشــة لمــا يتوفــر بهــا مــن سُــبل العيــش "الذكــي"، ويدعــو مثــل هــذا التطــور إلــى البحــث عــن "مناهـج ذكيـة" لضمـان إمكانيـة هـذه المـدن لاسـتيعاب الأنشـطة الاقتصاديـة ومعـدل اسـتهلاك الطاقـة والتأثيـر على البيئـة كإحدى نتائــج الحيــاه الجديــدة؛ ومــن ثــمَّ يتعيــن علــى حكومــات منطقــة الشــرق الأوســط اســتخدام أدوات الرقمنــة لمجابهــة التحديــات الاقتصاديــة والاجتماعيــة والبيئيــة للتحضــر بشــكل أفضــل. وبهـدف جعـل المـدن الذكيـة حقيقـة قائمـة علـى الأرض، يقتـرح أن تحقـق الحكومـات أو البلديـات المحليـة العديـد مـن الخطوات، والتـي مـن أبرزهـا: 1- معالجــة أوجــه الخلــل الأساســية للتخطيــط الحضــري مــع أصحـاب العلاقـة والشـركاء الرئيسـيين، علـى غـرار المطوريـن العقارييــن ومُقدمــي التكنولوجيــا. 2- وضــع المعاييــر وضمــان التكافــؤ، وتحفيــز المنافســة بيــن مُشــغلي القطــاع الخــاص لتطويــر أفضــل الخدمــات والحلــول والتطبيقــات. 3- علــى الحكومــات المحليــة اختيــار خدمــات محــددة لتوفيرهــا وتصنيفهـا تبعـاً لأولويتهـا، وتقييـم البنـى التحتيـة للمـدن بعنايـة، وتحديـد مسـار يسـمح لهـا بالارتقـاء صعـوداً بالنسـبة إلـى نضـوج تكنولوجيـا المعلومـات والاتصـالات. 4- تنميـة الوعـي لـدى السـكان لأهميـة المدينـة الذكيـة، وتنميـة القـدرات الرقميـة لسـكان المدينـة، وذلـك بتحقيـق أقصـى اسـتفادة مــن المدينــة الذكيــة، لكــي تســاهم فــي حــل المشــاكل العمرانيــة نتيجــة زيــادة الوعــي الرقمــي الــذي يســهل التــردد علــى تلــك المدينــة. 5- وجــود رؤيــة واســتراتيجيات واضحــة حــول شــكل المدينــة الذكيــة والفوائــد المرجــوة منهــا، ويتحقــق ذلــك مــن قبــل هيئــة إداريـة؛ علـى أن تضـم تلـك الهيئـة باحثيـن وعلمـاء فـي مختلـف المجـالات فـي العمـارة وتخطيـط المـدن وتكنولوجيـا المعلومـات وعلـم الاجتمـاع. هـذا بالإضافـة إلـى طبقـات متنوعـة مـن سـكان المدينــة، مــع اســتمرار عمــل تلــك الهيئــة طــوال فتــرة الإعــداد والتصميـم والتنفيـذ والتقييـم والتطويـر، وكذلـك بعـد الانتهـاء مـن المشــروع، وذلــك لأن الإعــداد للمــدن الذكيــة عمليــة مســتمرة تتطلـب التقييـم والتطويـر المسـتمر، لتواكـب التغيـرات السـريعة والمســتمرة فــي تقنيــات المعلومــات والاتصــالات، ولتلبــي الاحتياجــات المتغيــرة للمجتمــع الــذي أنشــئت مــن أجلــه. 6- تحقيــق التشــابه بيــن المدينــة الماديــة والمدينــة الذكيــة، مــن خـلال التقـارب بينهمـا مـن حيـث الشـكل والتكويـن، حتـى يتمكـن الشــخص العــادي مــن التــردد علــى المدينــة الذكيــة والاســتفادة منهـا. 7- تدعيـم المدينـة الماديـة بشـبكة بنيـة أساسـية معلوماتيـة قويـة، لتكـون الأسـاس الـذي تقـوم عليـه المدينـة الرقميـة، والـذي يعتبـر حجـر الأسـاس لقيـام تلـك المدينـة وتأديـة وظائفهـا بفاعليـة. ختامـاً، تُعـد المـدن الذكيـة بمنزلـة فرصـة ذهبيـة سـوف تسـاعد المجتمعـات العربيـة علـى مواجهـة العديـد مـن مشـكلاتها، فبـدلاً مــن تبنــي واضعــي السياســات فــي المــدن فــي شــتى أرجــاء المنطقـة، منهجـاً تدريجيـاً لتطبيـق التكنولوجيـا، ينبغـي أن يقومـوا بوضـع أجنـدة أكثـر توسـعية وإنشـاء مـدن ذكيـة يمكـن أن تواجـه التحديـات الاقتصاديـة والاجتماعيـة والبيئيـة الخاصـة بالتحضـر. ويتوقــع أن تقــود دول الخليــج مســيرة التحــول نحــو المــدن الذكيـة بالمنطقـة بالنظـر إلـى حجـم الاسـتثمارات التـي يتوقـع أن تشــكل نحــو 2% إلــى 3% مــن إجمالــي الاســتثمارات العالميــة علــى هــذا الصعيــد، والتــي قــد تصــل إلــى نحــو 19 تريليــون دولار بحلــول عــام 2020. أمــا المــدن التــي تنمــو باضطــراد، مثــل أبوظبــي ودبــي والدوحــة، فمــن المتوقــع أن تتقــدم بطريقــة أســرع علــى هــذا المســار، إذ إن بنيتهــا التحتيــة هــي الأحــدث نســبياً، فضــلاً عــن العديــد مــن التطــورات فــي مجــالات البيئــة والمؤسســات الخضــراء.

الإنترنت

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.