‪Trump Vs. Hillary‬

من هو الرئيس التالي للولايات المتحدة؟

Trending Events - Future Report - - تقرير المستقبل باحث دكتوراه متخصص في الشؤون الأمري -

تعــد الانتخابــات الرئاســية الثامنــة والخمســين حدثــاً مفصليــاً فــي تاريـخ الولايـات المتحـدة، إذ علـى الناخبيـن الاختيـار بين أول سـيدة يمكـن أن تشـغل منصـب الرئيـس أو أول رجـل أعمـال ومليارديـر قـد يصـل إلـى الرئاسـة الأمريكيـة. وعلـى الرغـم مـن أن عوامـل الخبــرة والتماســك والقــدرة علــى الصمــود أمــام التحديــات تدعــم فـوز "هيـاري كلينتـون"، فـإن قـدرة "ترامـب" علـى جـذب اهتمـام الإعـام ومواقفـه المتشـددة مـن قضايـا الهجـرة والأمـن والإرهـاب وخبراتــه الاقتصاديــة تلقــى صــدى لــدى قطاعــات واســعة مــن الناخبيـن، ممـا يجعـل السـباق الرئاسـي غيـر محسـوم حتـى إجـراء الانتخابــات فــي 8 نوفمبــر 2016.

اأولً: عوامل قوة و�سعف المر�سحين

تتميــز المرشــحة الديمقراطيــة "هيــاري كلينتــون" عــن منافســها الجمهـوري "دونالـد ترامـب" بـأن لديهـا خبـرة طويلـة فـي العمـل السياسـي الأمريكـي، فقد كانت السـيدة الأولى للولايـات المتحدة لمدة ثمانـي سـنوات ‪-2001(، )1993‬وسـيناتوراً عـن ولايـة نيويـورك بمجلـس الشـيوخ الأمريكـي لمـدة ثمانـي سـنوات بين عامـي 2001 و2009، فضــاً عــن خوضهــا الســباق الانتخابــي علــى بطاقــة الحــزب الديمقراطــي فــي عــام 2008، وخســارتها المنافســة أمــام "بـاراك أوبامـا" الـذي فـاز ببطاقـة الحـزب وبالانتخابـات، وخـال الفتـرة الرئاسـية الأولـى للأخيـر تولـت "هيـاري" منصـب وزيـرة الخارجيـة الأمريكيـة بيـن عامـي 2009 و2013.

وتتمثـل مصـادر قوة المرشـحة الديمقراطية "هيـاري كلينتون" فــي صمودهــا فــي منافســات حزبيــة وسياســية شرســة وخروجهــا منتصـرة منهـا، خاصـةً المنافسـة القويـة مـع منافسـها علـى بطاقـة الحــزب "بيرنــي ســاندرز"، وأدائهــا القــوي فــي جلســة الاســتماع بالكونجــرس التــي حققــت فــي الهجــوم الإرهابــي علــى القنصليــة الأمريكيـة فـي بنغـازي عـام 2012، وقدرتهـا علـى الحفـاظ علـى مكانـة متقدمـة فـي اسـتطاعات الـرأي، علـى الرغـم مـن الضربات السياسـية التـي تعرضـت لهـا، ويضاف إلـى مصادر قـوة "هياري" قدرتهـا علـى بنـاء تحالفـات انتخابيـة، وهـو أمـر سـيكون محوريـاً فـي الولايـات المتأرجحـة التـي تحسـم السـباق الرئاسـي الأمريكـي.

وعلــى الرغــم مــن خبــرة المرشــحة الديمقراطيــة فــي العمــل السياســي الأمريكــي، فــإن هنــاك عــدداً مــن نقــاط الضعــف التــي تؤثــر علــى فرصهــا فــي الفــوز بمنصــب الرئيــس، فــي مقدمتهــا الحالـة الصحيـة للمرشـحة بعـد إصابتهـا بنوبـة مفاجئـة وعنيفـة مـن السـعال منعتهـا مـن الاسـتمرار فـي حديثها لحشـد انتخابـي لمؤيديها فــي كليفانــد بولايــة أوهايــو فــي الخامــس مــن ســبتمبر 2016، بالإضافـة إلـى فقدانهـا توازنهـا خـال مراسـم ذكـري أحـداث 11 سـبتمبر، وهـو مـا صاحبـه حديـث عـن سـعي الحـزب الديمقراطـي للبحــث عــن بديــل لـ"هيــاري"، بجانــب أزمــة اســتخدامها بريــداً إلكترونيـاً خاصـاً بهـا خافـاً لمعاييـر وزارة الخارجيـة الأمريكيـة، واســتغال منصبهــا كوزيــرة للخارجيــة الأمريكيــة لتلقــي تمويــل لصالــح مؤسســة زوجهــا الخيريــة.

وفـي المقابـل فـإن المرشـح الجمهـوري "ترامـب" ليسـت لديـه خبــرة فــي العمــل السياســي الأمريكــي، فخبرتــه الأساســية تتركــز فـي مجـال الأعمـال، وهـو مـا يمثـل أحـد عوامـل الضعـف، إلا أن "ترامـب" يراهـا مصـدراً للقـوة، حيـث يسـتند إلـى نجاحه فـي مجال الأعمـال كمؤشـر علـى قدرتـه علـى إدارة الاقتصـاد الأمريكـي الذي يواجـه العديـد مـن التحديـات والأزمـات منـذ الأزمـة الماليـة العالمية فــي منتصــف عــام 2008، خاصــةً فــي وقــت يأتــي الاقتصــاد كأولويــة أولــى علــى أساســها ســيصوت الناخــب الأمريكــي فــي الانتخابـات الرئاسـية القادمـة)1.)

وعلـى مسـتوى آخـر يواجـه "ترامـب" مشـكات تتعلـق بسـوء إدارتـه الماليـة لمشـروعاته وإعـان إفـاس عـدد كبيـر منهـا مثـل كازينـو تـاج محـل فـي أتانتـك سـيتي وبعـض الفنـادق فـي مانهاتـن والمنتجعــات الترفيهيــة، حيــث أعلــن "ترامــب" إفاســه 6 مــرات خــال أقــل مــن 18 عامــاً، كمــا أن صحيفــة نيويــورك تايمــز قــد كشـفت فـي 1 أكتوبـر 2016 عـن سـجات الضرائـب التي سـددها "ترامـب" عـام 1995 والتـي تضمنـت خسـائر تقـدر بحوالـي 915 مليـون دولار، وحصـل علـى إعفـاء ضريبـي لمـدة 18 عامـاً.

ويتســم "ترامــب" بقــدرات عاليــة علــى التعامــل مــع الإعــام الأمريكـي، والإدلاء بتصريحـات مـن شـأنها الهيمنـة علـى نشـرات الأخبــار، بجانــب قدرتــه علــى التواصــل مــع الناخبيــن الغاضبيــن مــن النظــام السياســي الأمريكــي، فهــو يقــول مــا يريــد أن يســمعه المواطنـون الرافضـون لاسـتمرار الوضـع الراهـن والراغبـون فـي التغييـر.

ومـن جانـب آخـر تمثـل تصريحـات "ترامـب" المتطرفـة ضـد المهاجريـن والنسـاء والمسـلمين إحـدى نقـاط الضعـف التـي تتسـبب فـي فقدانـه تأييـد شـرائح واسـعة مـن الناخبيـن، فتلـك التصريحـات تجعــل الناخبيــن ينظــرون إليــه علــى أنــه متحيــز ضــد المــرأة والأجانــب والمســلمين. وقــد دفعــت تصريحــات "ترامــب" تجــاه قضايــا الداخــل والخــارج الأمريكــي التــي تتعــارض مــع النهــج التقليــدي للحــزب الجمهــوري إلــى معارضــة النخبــة الجمهوريــة لترشــحه لمنصــب الرئاســة)2.)

ثانياً: تمويل الحملات النتخابية

تتميـز الانتخابـات الرئاسـية الأمريكية بأنها الانتخابـات الأكثر تكلفة فـي العالـم، حيـث ينفـق المرشـحون مبالـغ طائلـة لتمويـل حماتهـم الانتخابيــة، وهــو الأمــر الــذي يزيــد مــن تأثيــر المــال السياســي فــي الانتخابــات. وحســب التقديــرات الأمريكيــة، فــإن المرشــحة الديمقراطيــة "هيــاري كلينتــون" جمعــت مــا يزيــد علــى ضعــف الأمـوال التـي جمعهـا المرشـح الجمهـوري، فقـد وصـل مـا جمعتـه "هيـاري" إلـى مـا يقـدر بحوالـي 435.5 مليـون دولار، وكانـت نسـبة المسـاهمات الفرديـة هـي الأكبـر والتـي وصلـت إلـى 80،% أمـا "ترامـب" فقـد جمـع مـا يقـرب مـن 160.5 مليـون دولار، منها 45% مســاهمات فرديــة و42% مــن ثروتــه الخاصــة)3.)

وقـد نجحـت المرشـحة الديمقراطيـة فـي الحصـول علـى دعـم متزايــد مــن نخبــة رجــال الأعمــال مــن الحزبيــن الديمقراطــي والجمهـوري، فيدعـم هيـاري عـدد كبيـر مـن أهـم رجـال الأعمـال داخــل الولايــات المتحــدة أمثــال ســيدة الأعمــال "أليــس والتــون"، مؤسســة أكبــر متجــر فــي العالــم "وول مــارت"، ورجــل الأعمــال "جـورج سـوروس"، المتبـرع الديمقراطـي الأكثـر شـهرة، و"مارك كوبـان"، مالـك نـادي "دالاس مافريكـس"، وقطـب الإعـام "حايـم سـابن")4(. وعلـى الرغـم مـن ثـروة المرشـح الجمهـوري والاعتمـاد عليهـا فـي تمويـل حملتـه الانتخابيـة، فـإن هنـاك عـدداً مـن رجـال الأعمــال يدعمــون حملــة "ترامــب" الانتخابيــة ومنهــم "بيتــرل تيــل"، المؤســس المشــارك لموقــع الدفــع الإلكترونــي "بــاي بــال" PayPal(،) و"تـوم بـاراك" رئيـس مجلـس إدارة شـركة "كولونـي كابيتــال‪Colony Capital Inc("‬ ) ، وقطــب أنديــة القمــار "شــيلدون أديلســون")5 .)

ثالثاً: ترتيب اأولويات الناخبين الأمريكيين

يدعـم لوبـي السـاح داخـل الولايـات المتحدة الأمريكية المرشـح الجمهـوري "دونالـد ترامـب"، فـي ظـل الهواجس من أن يـؤدي فوز "هيـاري كلينتـون" بمنصـب الرئاسـة إلـى تعييـن قضـاة ليبرالييـن فـي المحكمـة العليـا، مـا يهـدد حـق حمـل السـاح الـذي ينـص عليـه التعديـل الثانـي مـن الدسـتور، والخـوف مـن أن "هيـاري كلينتـون" تســعى لتقييــد حــق حمــل الســاح إذا فــازت بمنصــب الرئيــس. ومـن أهـم منظمـات لوبـي السـاح التـي تدعـم المرشـح الجمهـوري "الجمعيـة الوطنيـة للبنـادق" التـي تخطـط لإنفـاق مـا يزيـد على 15 مليــون دولار فــي صــورة إعانــات تليفزيونيــة تصــور المرشــحة الديمقراطيـة علـى أنهـا تضحـي بأمـن المواطـن الأمريكـي بالقيـود التــي تفرضهــا علــى حــق حمــل الســاح فــي عــدد مــن الولايــات الحاسـمة فـي السـباق الانتخابـي الأمريكـي)6.) تُشـير نتائـج اسـتطاع للـرأي أجـراه مركز بيـو في يوليـو الماضي، إلــى أن الاقتصــاد بيــن مؤيــدي "ترامــب" يأتــي فــي صــدارة الأولويـات لديهـم بنسـبة تصـل إلـى 90%، وتأتـي قضيـة الإرهـاب فـي مرتبـة ثانيـة بنسـبة 90%، فيمـا تأتـي قضايـا الهجـرة وقضايـا السياسـة الخارجيـة فـي مرتبـة ثالثـة بنسـبة 79%، أمـا بيـن مؤيدي "هيـاري"، فيأتـي الاقتصـاد أيضـاً كأولويـة أولـى بنسـبة 80،% فيمـا تأتـي قضيـة الإرهـاب فـي مرتبـة ثانيـة بنسـبة 74%، بينمـا تأتـي قضيـة الهجـرة وقضايـا السياسـة الخارجيـة فـي مراتـب تاليـة بنسـبة 65% و73% علـى الترتيـب)7.)

وتظهــر نتائــج الاســتطاع الــذي أجــري حــول نســب تأييــد الناخبيــن للمرشــحين الجمهــوري دونالــد ترامــب والديمقراطيــة هيــاري كلينتــون تقــدم الأخيــرة علــى الأول فــي أغلــب تلــك الاسـتطاعات حتـى مطلـع أكتوبـر 8( 2016(. فعلـى سـبيل المثـال، أوضحــت نتائــج اســتطاع أجرتــه جامعــة "كوينيبيــاك" ظهــرت نتائجـه فـي الرابـع عشـر مـن سـبتمبر تقـدم المرشـحة الديمقراطيـة علـى المرشـح الجمهـوري بنسـبة 48% إلـى 43% علـى الترتيب. وقـد كانـت تلـك النسـبة فـي اسـتطاع ظهـرت نتائجـه فـي الخامـس والعشــرين مــن أغســطس الماضــي 51% لـ"هيــاري" و41% لـ"ترامـب")9(. ومـع تعـرض المرشـحة الديمقراطيـة "هيـاري" إلى وعكـة صحيـة أثنـاء حضورهـا مراسـم الذكـري الخامسـة عشـرة لأحــداث الحــادي عشــر مــن ســبتمبر 2001 ضــاق الفــارق بيــن المرشـحين، بعـد فتـرة مـن التقـدم الـذي كانـت تحـرزه "هيـاري" فــي مقابــل ترامــب. فقــد تراجــع هــذا الفــارق حســب إحصــاءات موقــع "ريــل كليــر بوليتكيــس" بعــد الوعكــة الصحيــة للمرشــحة الديمقراطيــة إلــى 10(% 1.5.)

وأظهــرت نتائــج اســتطاع مركــز بيــو أن الناخبيــن يــرون "هيــاري" الأفضــل مــن "ترامــب" فــي التعامــل مــع القضايــا الخارجيـة، حيـث إنهـا الأجـدر مـن وجهـة نظرهـم علـى صياغـة سياسـة خارجيـة حكيمـة والأفضـل فـي التعامـل مـع قضيـة الهجرة، ولكــن الناخبيــن الذيــن تــم اســتطاع رأيهــم يؤكــدون أن المرشــح الجمهــوري هــو الأجــدر مــن المرشــحة الديمقراطيــة فــي تحســين الأوضـاع الاقتصاديـة والدفـاع عـن البـاد مـن تعرضهـا لهجمـات إرهابيـة فـي المسـتقبل، وهـي قضايـا فـي صـدارة أولويـات الناخبين فــي الانتخابــات الرئاســية القادمــة)11.)

رابعاً: ت�ساعد الدعم الجمهوري لـ"هيلاري"

تثيــر تصريحــات المرشــح الجمهــوري "دونالــد ترامــب" ورؤيتــه لقضايـا السياسـة الخارجيـة الأمريكيـة حفيظـة النخبـة الجمهوريـة. وتُمثـل تصريحاتـه ورؤيتـه للسياسـة الخارجيـة الأمريكيـة قطيعـة مــع الأســس التقليديــة للسياســة الخارجيــة للحــزب الجمهــوري. ومـن التصريحـات التـي تثيـر الغضـب داخـل الأوسـاط الجمهوريـة تصريـح "ترامـب" بفـرض حظـر مؤقت على المسـلمين مـن دخول الولايــات المتحــدة، ونيتــه إجــراء "اختبــار أيديولوجــي" للمســلمين الراغبيـن فـي الهجـرة للولايـات المتحـدة لمعرفـة إن كانـوا يؤيـدون القيـم الليبراليـة الغربيـة، مثـل التسـامح الدينـي)12(، وتقليـل الالتـزام الأمريكـي فـي حلـف شـمال الأطلنطـي )الناتـو(، وإشـادة "ترامـب" بالرئيــس الروســي "فاديميــر بوتيــن" كقائــد قــوي، وأن الرئيــس العـراق الأسـبق "صـدام حسـين" كان يكافـح الإرهابييـن، وأنه يجب الإعجـاب بالصينيـن لأنهـم كانـوا أشـداء فـي أحـداث ميـدان السـام السـماوي التـي تـم خالهـا قمـع آلاف مـن المتظاهريـن)13.)

وتتمثــل أهــم أنمــاط المعارضــة الجمهوريــة لتمثيــل "ترامــب" الحـزب فـي الانتخابـات الرئاسـية فـي ثـاث صـور رئيسـية، وهي: 1- توقيـع خمسـين جمهوريـاً من خبـراء الأمن القومـي خطاباً جاء بـه أن "ترامـب" سـيكون "أكثـر رؤسـاء الولايـات المتحـدة تهـوراً"، وأنـه "يفتقـر للشـخصية والقيـم والخبـرة ليكـون رئيسـاً للبـاد"، كمـا أنـه سـيعرض الأمـن القومـي الأمريكـي وازدهـاره للخطـر. ومـن بيـن الموقعيـن علـى الخطـاب مسـؤولون عملـوا فـي البيـت الأبيض ووزارتــي الخارجيــة والدفــاع فــي إدارات جمهوريــة علــى مــدى عقـود مثـل "ريتشـارد نيكسـون" و"جـورج دبليـو بـوش")14.) 2- إعــان عــدد مــن الأعضــاء الجمهورييــن بالكونجــرس أنهــم لـن يصوتـوا لـ"ترامـب"، حيـث أعلنـت السـيناتور سـوزان كولينـز أنهــا لــن تصــوت لمرشــح حزبهــا، مفســرة ذلــك بــأن تصريحــات "ترامــب" لا تعكــس القيــم الجمهوريــة التقليديــة ولا نهــج معالجــة الانقســامات داخــل الولايــات المتحــدة الأمريكيــة)15(، كمــا أعلــن النائبـان الجمهوريـان "سـكوت ريجـل" و"أدم كينزينجـر" عن نيتهما عــدم التصويــت لمرشــح حزبهمــا)16.) 3- دعــم مســؤولين عملــوا فــي إدارات جمهوريــة للمرشــحة الديمقراطيــة "هيــاري كلينتــون" للفــوز بمنصــب الرئيــس فــي الانتخابـات القادمـة. ومنهـم، علـى سـبيل المثـال، الرئيـس الأمريكي الأسـبق "جـورج بـوش" الأب، ومستشـار الأمـن القومـي للرئيـس الأمريكــي الأســبق الجمهــوري "برنــت ســكروفت" وأحــد أقطــاب تيــار المحافظيــن الجــدد ونائــب وزيــر الخارجيــة الأســبق خــال إدارة "جـورج دبليـو بـوش" الأولـى "ريتشـارد أرميتـاج" و"هنـري بولسـون" وزيـر الخزانـة خـال إدارة "جـورج دبليـو بـوش" الثانية، و"كيــن أدلمــان" مديــر مراقبــة الأســلحة الأمريكيــة خــال إدارة الرئيــس الأمريكــي الأســبق "دونالــد ريجــان")17.)

وعلـى الرغـم مـن توقـع عـدد كبيـر مـن المحلليـن الأمريكييـن تمكــن هيــاري كلينتــون مــن الفــوز بالانتخابــات الرئاســية بســبب تمتعهـا بالخبـرة السياسـية والقـدرة علـى مواجهـة التحديـات، خاصة عقـب أدائهـا المتميـز فـي المناظـرة الرئاسـية التـي أجريـت فـي 26 ســبتمبر 2016، فــإن الســباق الرئاســي يظــل غيــر محســوم فــي ظـل قـدرة "ترامـب" علـى جـذب انتبـاه الإعـام وطـرح آراء تلقـى قبـولاً لـدى بعـض قطاعـات الناخبيـن، بالإضافـة إلـى أن الهجمـات الإرهابيـة المتتاليـة قبـل موعد إجـراء الانتخابات قد تقلب الحسـابات الانتخابيـة لصالـح "ترامـب" فـي ظـل مواقفـه الأكثـر تشـدداً تجـاه الأمـن ومكافحـة الإرهـاب.

عمرو عبدالعاطي

باحث دكتوراه متخصص في الشؤون الأمريكية، ومحرر مشارك في مجلة السياسة الدولية بالقاهرة

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.