‪The Coming Change‬

الشرق الأوسط في السياسة الخارجية للمرشَّحَن

Trending Events - Future Report - - ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مدرس العلاقات الدولية بكلية ال -

علـى الرغـم مـن التبايـن بيـن مرشـحي الرئاسـة بالولايـات المتحدة فــي التوجهــات، تتشــابه برامجهــم الانتخابيــة فــي تبنــي اتجاهــات أكثــر تدخليــة تجــاه الشــرق الأوســط مــع اختــاف كثافــة وأنمــاط التدخــل بيــن المرشــحين، حيــث يركــز مرشــحو الرئاســة علــى التعامــل مــع قضايــا مكافحــة الإرهــاب والتطــرف، وتداعيــات الصراعــات الأهليــة، وانهيــار بنيــة الدولــة فــي ســوريا والعــراق وليبيـا باعتبادهـا فـي صـدارة أولويـات السياسـة الأمريكيـة تجـاه الشــرق الأوســط.

اأولً: ال�سرق الأو�سط في عقيدة اأوباما

اعتمــدت السياســة الخارجيــة الأمريكيــة فــي ظــل إدارة أوبامــا علـى مبـادئ إعـادة التـوازن Rebalancing() والتوجـه شـرقاً نحــو آســيا ‪Pivot To Asia(‬ ،) وهــو مــا أثــر علــى التوجهــات الأمريكيـة تجـاه قضايـا الشـرق الأوسـط، حيـث اتجهـت الولايـات المتحــدة للتقــارب مــع إيــران عقــب الاتفــاق النــووي للتصــدي لتنظيــم "داعــش"، وهــو مــا أثــار مخــاوف الحلفــاء التقليدييــن للولايــات المتحــدة فــي منطقــة الشــرق الأوســط.

ويرتبـط تراجـع الـدور الأمريكـي فـي الشـرق الأوسـط بتغيـر حســابات المصالــح الأمريكيــة، حيــث كان التدخــل الأمريكــي فــي الشــرق الأوســط يبــرر باعتبــارات احتــواء النفــوذ الروســي، وتأميـن مصـادر النفـط فـي دول الخليـج وأمـن إسـرائيل ومكافحـة الإرهــاب ونشــر الديمقراطيــة، وتعرضــت هــذه الدوافــع للتراجــع التدريجــي عقــب نهايــة الحــرب البــاردة، وتراجــع الــواردات النفطيـة الأمريكيـة مـن الشـرق الأوسـط بعـد الاكتشـافات النفطيـة الأمريكيـة، وتزايـد القـوة العسـكرية الإسـرائيلية، وتراجـع مصادر التهديـد لوجودهـا، بالإضافـة إلـى التوافـق بيـن الولايـات المتحـدة وروســيا حــول عــدم التصعيــد، والتوصــل لتوافقــات بخصــوص قضايــا مثــل نــزع الأســلحة الكيماويــة الســورية والملــف النــووي الإيرانــي والحــرب الأهليــة الســورية.

وتزامــن الانســحاب الأمريكــي مــن أزمــات الشــرق الأوســط مــع حالــة مــن التنافــس علــى القيــادة الإقليميــة Regional( Leadership) وتــوزع القــوة بيــن عــدد كبيــر مــن الفاعليــن الإقليمييــن ‪Power Dispersion(‬ ) وانتشــار الصراعــات بالوكالــة بيــن الفاعليــن الإقليمييــن ‪(Proxy Wars(‬ 1(.)

وإزاء هــذه التحــولات تبنــى الرئيــس الأمريكــي بــاراك أوبامـا رؤيـة سـلبية تجـاه الأوضـاع فـي الشـرق الأوسـط، حيـث اعتمـدت سياسـته الخارجيـة علـى مبـادئ، يتمثـل أهمهـا فـي تجنب الانخـراط فـي الصراعـات المعقـدة فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، والاعتمــاد علــى الحلفــاء فــي التعامــل مــع الأزمــات الإقليميــة، ومحاولـة تحقيـق التـوازن بيـن الأقطـاب الإقليميـة ورفـض التدخل العســكري المباشــر فــي أي مــن الصراعــات الإقليميــة.

ثانياً: ق�سايا ال�سرق الأو�سط في البرامج النتخابية

تحظــى الانتخابــات الرئاســية الأمريكيــة الجاريــة بأهميــة كبيــرة، خاصــة بالنســبة للشــرق الأوســط، نظــراً للــدور المركــزي الــذي يقــوم بــه الرئيــس الأمريكــي فــي السياســة الخارجيــة باعتبــاره القائـد الأعلـى للقـوات المسـلحة، والممثـل الخارجـي الأول للدولـة ‪Chief Diplomat(‬ ،) وتتنــوع قضايــا السياســة الخارجيــة موضــع الجــدل فــي انتخابــات عــام 2016 لتشــمل العاقــة مــع الصيـن وروسـيا والبرنامـج النـووي لكوريـا الشـمالية والاتفاقيـات التجاريــة مــع الاتحــاد الأوروبــي ودول المحيــط الهــادئ)2.) وتشـغل قضايا الشـرق الأوسـط حيزاً مهماً في الحمات الانتخابية للمرشـحين، خاصـةً فـي ظـل تصاعـد التهديـدات الإرهابيـة للـدول

الغربيــة، وتزايــد عــدم الاســتقرار فــي ســوريا والعــراق وليبيــا، والجـدل حـول الاتفـاق النووي الإيرانـي، والانتقـادات لإدارة أوباما حــول توتــر العاقــات مــع إســرائيل، ويمكــن القــول إن مرشــحة الحــزب الديمقراطــي للرئاســة تحظــى بخبــرة أكبــر فــي التعامــل مـع قضايـا الشـرق الأوسـط، نظـراً لعملهـا وزيـرة للخارجيـة فـي إدارة الرئيـس بـاراك أوبامـا الأولـى، فـي المقابـل يطـرح المرشـح الجمهـوري دونالـد ترامـب رؤى تتعـارض مـع نهـج إدارة أوبامـا فــي التعامــل مــع الشــرق الأوســط، وتتمثــل أهــم رؤى مرشــحي الرئاسـة الأمريكيـة تجـاه الشـرق الأوسـط فيمـا يلـي: 1- الصـراع فـي سـوريا: تدعـم هيـاري كلينتـون دعـم الفصائـل الســورية المحليــة والأكــراد وتأســيس مناطــق آمنــة للمدنييــن وفــرض حظــر جــوي لحمايتهــم مــن هجمــات النظــام الســوري الـذي يتحمـل وفـق رؤيتهـا مسـؤولية تدهـور الأوضـاع الإنسـانية، فــي المقابــل يــرى ترامــب ضــرورة تجنــب إســقاط نظــام الأســد، ومراجعـة التحالـف الأمريكـي مـع فصائـل المعارضـة والتركيـز علــى التخلــص مــن تنظيــم "داعــش". 2- قضيــة الاجئيــن: تــرى هيــاري كلينتــون ضــرورة فــرض منطقـة حظـر جـوي وإنشـاء مناطـق آمنـه لاجئيـن فـي سـوريا، وإشــراك الــدول العربيــة فــي ضمــان أمــن الاجئيــن، كمــا تدعــم "كلينتـون" اسـتقبال الولايـات المتحـدة لاجئيـن، وهـو مـا يعارضه

ترامــب بقــوة، حيــث أعلــن أنــه ســيمنع الاجئيــن مــن دخــول الولايــات المتحــدة. 3- الاتفــاق النــووي الإيرانــي: تؤيــد هيــاري كلينتــون الاتفــاق النــووي الإيرانــي، وضــرورة فــرض الالتــزام بالاتفــاق عبــر فـرض العقوبـات والقـوة العسـكرية. فـي المقابـل يرفـض ترامـب الاتفـاق النـووي الإيرانـي ويدعـو لتجميـد الاتفاق وإعـادة التفاوض للتوصــل لصفقــة أفضــل.

ويتفــق كا المرشــحين علــى أن إيــران تمثــل تهديــداً للأمــن والاسـتقرار فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، حيـث أعلنـت هيـاري كلينتـون أنهـا سـتفرض حظـراً علـى تدفـق الأسـلحة والتمويـل مـن إيـران إلـى حـزب اله، وسـتقوم بتشـكيل تحالـف إقليمـي للتصـدي لــوكاء إيــران مــن الميليشــيات المســلحة، بينمــا صنــف ترامــب إيـران ضمـن الـدول الممولـة للإرهـاب واتهمهـا بالسـعي "لاحتال العــراق" والهيمنــة علــى دول الجــوار، مؤكــداً عزمــه الــرد بقــوة علــى الاســتفزازات الإيرانيــة للســفن الحربيــة الأمريكيــة واتبــاع سياسـات أكثـر تشـدداً فـي مواجهـة القـدرات النوويـة الإيرانيـة. 4- الحـرب علـى "داعـش": قدمـت هياري كلينتـون رؤية متعددة الأبعـاد لمحاربـة تنظيـم "داعـش" فـي سـوريا والعـراق تقـوم علـى دعــم الحلفــاء المحلييــن فــي ســوريا والعــراق وتكثيــف الغــارات الجويــة وتعزيــز التحالــف مــع الــدول الأوروبيــة والعربيــة، أمــا دونالـد ترامـب فقـد أحجـم عـن إعـان خطتـه للتصـدي لـ"داعـش" وإن كان قـد أعلـن أن محاربـة التنظيـم تتصـدر أولويـات السياسـة الأمريكيـة فـي الشـرق الأوسـط)3.) تكشــف مواقــف وتوجهــات مرشــحي الرئاســة الأمريكيــة عــن اتجــاه لتبنــي سياســة أكثــر تدخليــة فــي قضايــا وأزمــات منطقــة الشـرق الأوسـط فـي ظـل تغيـر المعطيـات الإقليميـة، والانتقـادات المتصاعـدة داخليـاً لسياسـات الرئيـس أوبامـا فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، خاصـة فـي ظـل التمـدد العسـكري الروسـي فـي سـوريا، وتوتــر عاقــات الولايــات المتحــدة مــع حلفائهــا التقليدييــن فــي منطقــة الشــرق الأوســط.

وتواجـه الولايــات المتحــدة معطيــات واقــع جديــد فــي منطقـة الشـرق الأوسـط يفـرض عليهـا تغييـر السياسـات التـي تـم اتباعهـا خـال فترتـي حكـم الرئيـس أوبامـا فـي ظـل تصاعـد دور القـوى الإقليميـة، واتجاههـا لتشـكيل تحالفـات لمواجهـة تهديـدات الإرهاب والميليشـيات المسـلحة، والصـدام بيـن المحـاور الإقليميـة، وتزايـد الانخـراط العسـكري الروسـي فـي المنطقـة)4(، وفـي السـياق ذاتـه شــهدت سياســة المملكــة العربيــة الســعودية تحــولات نشــطة مــع

ثالثاً: اتجاهات التغير في ال�سيا�سة الأمريكية

تبنـي اتجاهـات الاسـتباق الوقائـي للتهديـدات ومواجهـة التهديـدات الإيرانيــة فــي منطقــة الشــرق الأوســط والتصــدي لــوكاء إيــران فـي لبنـان وسـوريا واليمـن)5.)

وتؤكــد مواقــف مرشــحي الرئاســة الأمريكيــة أهميــة التعــاون مــع الــدول العربيــة ودول الخليــج العربيــة تحديــداً، واعتبارهــم شــركاء اســتراتيجيين فــي الحــرب علــى الإرهــاب والتصــدي لتداعيـات الصراعـات الداخليـة فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، حيث ترفــض هيــاري كلينتــون التهديــدات الإيرانيــة لمنطقــة الخليــج العربـي، وأكـدت علـى مركزيـة دور الخليـج العربـي فـي مكافحـة تنظيــم "داعــش" وتحييــد التهديــدات الإيرانيــة وهــو الاتجــاه ذاتــه الـذي أكـد عليـه ترامـب، حيـث يتطلـع مرشـحا الرئاسـة الأمريكيـة لــدور أكبــر تقــوم بــه الــدول العربيــة فــي تحقيــق الاســتقرار فــي منطقـة الشـرق الأوسـط)6.)

ويرتبــط التركيــز علــى اســتعادة ثقــة الحلفــاء التقليدييــن للولايــات المتحــدة بالمصالــح الأمريكيــة فــي الشــرق الأوســط التــي باتــت تتعــرض لتهديــدات متعــددة نتيجــة سياســات تجنــب التدخــل فــي الصراعــات المعقــدة فــي منطقــة الشــرق الأوســط التــي اتبعتهــا إدارة الرئيــس أوبامــا، حيــث يتفــق كا المرشــحين علـى تصاعـد تهديـدات انتشـار أسـلحة الدمـار الشـامل فـي الشـرق الأوســط، وتداعيــات الصراعــات الداخليــة فــي ســوريا والعــراق وليبيــا وتدفقــات الاجئيــن، التــي باتــت تشــكل معضلــة معقــدة للـدول الأوروبيـة والولايـات المتحـدة، كمـا أن الوجـود العسـكري الروســي فــي ســوريا والتحالــف الروســي الإيرانــي بــات يشــكل تهديـداً للمصالـح الأمريكيـة فـي المنطقـة وهـو مـا دفعهـا للتركيـز علـى تعزيـز عاقات الشـراكة الاسـتراتيجية مـع الـدول العربية)7.)

إجمـالاً، مـن المرجـح ألا تؤثـر نتيجـة الانتخابـات الأمريكيـة بصـورة جوهريـة علـى السياسـة الخارجيـة الأمريكيـة فـي منطقـة الشـرق الأوسـط، حيـث إن تصاعـد التهديـدات الإقليميـة للمصالـح الأمريكيـة يفـرض علـى الرئيـس الأمريكـي القـادم ضـرورة زيـادة الانخــراط فــي منطقــة الشــرق الأوســط، وتعزيــز العاقــات مــع الحلفــاء التقليدييــن للولايــات المتحــدة ومراجعــة سياســات "إعــادة التــوازن" و"القيــادة مــن الخلــف" وتجنــب الانخــراط فــي شــؤون منطقـة الشـرق الأوسـط التـي اتبعتهـا إدارة الرئيـس أوبامـا، إلا أن الســياقات الإقليميــة قــد تفــرض علــى الرئيــس الأمريكــي الجديــد التعايــش مــع واقــع جديــد تراجعــت فيــه قــدرة الولايــات المتحــدة علـى التأثيـر فـي التفاعـات الإقليميـة فـي ظـل الوجـود الروسـي القــوي عســكرياً فــي الإقليــم، وتصاعــد دور الفاعليــن الإقليمييــن وانتزاعهـم للمبـادرة فـي تشـكيل معـادلات الأمـن الإقليمـي، وتعـدد الفاعليـن المؤثريـن فـي التفاعـات الإقليميـة.

د. ريهام باهي

مدرس العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية - جامعة القاهرة

مواقف مرشحي الرئاسة ا$مريكية تجاه قضايا السياسة الخارجية

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.