مشروع الحزام والطريق

كيف تربط الصين اقتصادها بالعالم الخارجي؟*

Trending Events - Future Report - - تقرير المستقبل -

حققــت جمهوريــة الصيــن الشــعبية إنجــازات اقتصاديــة كبيــرة منـذ تأسيسـها قبـل مـا يزيـد علـى سـتة عقـود، وتركـزت طفرتهـا الاقتصاديـة خـلال العقـود الثلاثـة الماضيـة، حيث حقـق اقتصادها معــدلات نمــو تفــوق الــ10%، وحافــظ علــى ذلــك لســنوات ممتـدة، مـا دفعهـا إلـى الصعـود إلـى المرتبـة الثانيـة عالميـاً مـن حيـث حجـم الاقتصـاد بعـد الولايـات المتحـدة، متغلبـة بذلـك علـى اليابـان التـي تراجعـت إلـى المرتبـة الثالثـة. واسـتطاعت الصيـن خــلال تلــك المرحلــة أن تحقــق طفــرة صناعيــة غيــر مســبوقة وحصلــت بذلــك علــى لقــب "مصنــع العالــم"، كمــا أنهــا باتــت أكبـر دولـة مصـدرة فـي العالـم، مـا أهلهـا لتحقيـق فائـض تجـاري مـع معظـم دول العالـم مـن دون منافـس.

ولكــي تتمكــن الصيــن مــن مواصلــة هــذا التوســع فإنهــا أطلقــت "مبــادرة الحــزام والطريــق"، التــي تســاعدها علــى تعزيـز علاقاتهـا الاقتصاديـة مـع العالـم الخارجـي. وتعتمـد هـذه المبــادرة علــى اســتثمار فكــرة "طريــق الحريــر" القديــم، ذلــك الطريــق البــري الــذي كان يربــط الصيــن بمنطقــة وســط آســيا والبحـر المتوسـط منـذ آلاف السـنين، لكـن المبـادرة الجديـدة هـي أوسـع نطاقـاً، مـن حيـث المكـون القطاعـي، فهـي تتضمـن إنشـاء شـبكة مـن الطـرق البريـة وأخـرى مـن الممـرات البحريـة وثالثـة مـن خطـوط أنابيـب النفـط والغـاز الطبيعـي، بجانـب شـبكة مـن الأليـاف الصناعيـة تدشـن طريـق حريـر إلكترونيـاً يواكـب القـرن الحـادي والعشـرين، كمـا تعـد المبـادرة أوسـع نطاقـاً مـن الناحيـة الجغرافيـة مقارنـة بطريـق الحريـر القديـم إذ أنهـا تربـط الصيـن بالعالــم الخارجــي بدايــة مــن مناطــق شــرق وجنــوب ووســط آســيا وصــولاً إلــى قــارة أوروبــا، مــروراً بمناطــق غــرب آســيا والشــرق الأوســط وشــمال أفريقيــا.

وينصـب اهتمـام هـذا التقريـر علـى تحليـل "مبـادرة الحـزام والطريــق" مــن جميــع جوانبهــا وأبعادهــا، بدايــة مــن الطبيعــة والأهـداف، مـروراً بأهميتهـا الاقتصاديـة بالنسـبة للصيـن ولباقـي دول العالـم، والأبعـاد الجيوسياسـية للمبـادرة، والعقبـات التحديـات التــي تقــف أمــام تنفيذهــا، وصــولاً إلــى التصــورات المســتقبلية للمبــادرة، ومــا إذا كانــت هنــاك بدائــل متاحــة أمــام الصيــن فــي حــال عــدم تمكنهــا مــن تنفيذهــا أم لا.

ويمثـل هـذا التقريـر إضافـة كبيـرة فـي موضوعـه، نظـرا لأنه يعطـي نظـرة شـاملة حـول مبـادرة الحـزام والطريـق، مـن حيـث الموضـوع والبعـد الجغرافـي، كمـا أنـه يحتـوي علـى مجموعـة مـن الخرائـط الأولـى مـن نوعهـا فـي توضيـح مسـارات الخطـوط البريــة والممــرات البحيــرة وخطــوط ســكك الحديــد بدايــة مــن الصيــن حتــى أوروبــا، وكذلــك مســارات خطــوط أنابيــب النفــط والغـاز التـي تنشـأها الصيـن فـي إطـار المبـادرة. اأولا:ً اأهداف ودوافع م�شروع الحزام والطريق تمثـل "مبـادرة الحـزام والطريـق" إحيـاءً لفكـرة "طريـق الحرير" القديــم، الــذي كان يربــط الصيــن بالعالــم الخارجــي قبــل ألفــي عـام، لكـن المبـادرة الجديـدة تنطـوي علـى ملامـحٍ وأبعـادٍ عديـدةٍ أكبــر وأوســع ممــا كان عليــه "طريــق الحريــر" القديــم، ولذلــك ســينصب اهتمــام هــذا القســم علــى تنــاول المبــادرة الجديــدة، بدايـة مـن خلفيتهـا التاريخيـة ومحاورهـا والـدول المشـاركة فيهـا والأهــداف المبتغــاة منهــا. 1- الخلفيـة التاريخيـة للمبـادرة: تاريخياً يشـير "طريـق الحرير" إلــى مجموعــة مــن الطــرق البريــة، التــي كانــت تربــط منطقــة شــرق آســيا بالبحــر المتوســط، مــروراً بمنطقــة وســط آســيا، غيــر أنــه لــم يكــن معروفــاً علــى وجــه الدقــة المســار الرئيســي لهـذا الطريـق. وقـد كان الرحالـة والجغرافـي الألمانـي "فردينانـد فرايهـر فـون ريشـتهوفن" هـو أول مـن اسـتخدم تسـمية "طريـق الحريــر"، وذلــك فــي عــام 1877، وقــد اســتخدمها لوصــف الطـرق التـي كان يمـر مـن خلالـه الحريـر الصينـي المنتـج مـن قبــل إمبراطوريــة الهــان ‪Han Empire(‬ ،) خــلال الفتــرة مــن عــام 206 قبــل الميــلاد إلــى عــام 220 ميلاديــة، وصــولاً إلــى وســط آســيا.

وعلـى الرغـم مـن أن اسـتخدامه هـذا المصطلـح كان مقتصـراً علـى هـذا الطريـق خـلال تلـك الحقبـة التاريخيـة تحديـداً، من دون

الإشــارة إلــى الممــرات التجاريــة التــي ربطــت بيــن المنطقتيــن خـلال فتـرات تاريخيـة لاحقـة، فـإن المفهـوم صـار يُسـتخدم بعـد ذلــك للإشــارة إلــى كل الطــرق التــي كانــت تربــط بيــن الصيــن ووسـط آسـيا وحـوض البحـر المتوسـط( 1.)

ويلاحــظ أن هــذه التســمية كانــت مضللــة، نظــراً لعــدد مــن العوامــل، فهــذه الطــرق التجاريــة لــم تكــن تســتخدم لتجــارة الحريـر فقـط، بـل تـم الإتجـار عبرهـا فـي عـدد كبيـر مـن السـلع، والتـي يفـوق بعضهـا أهميـة مُنتَـج الحريـر، مثـل الخيـول والقطـن والـورق والبـارود. ومـن جهـة ثانيـة، فـإن هـذه الطـرق لـم يكـن مقصـوداً بهـا الربـط بيـن الشـرق والغـرب فقـط، بـل كان جانـب منهـا يتجـه إلـى شـبه القـارة الهنديـة، والتـي سـاهمت ليـس فقـط فـي تجـارة البضائـع، ولكـن فـي نشـر الديانـة البوذيـة هنـاك( 2.)

وفــي الواقــع العملــي، فقــد اســتخدم هــذا المفهــوم للإشــارة إلــى الطريــق الــذي يبــدأ مــن مدينتــي "لويانــج" و"تشــانجآن" الصينيتيــن، مــروراً بــ "ممــر قانســو" ‪)Hexi Corridor(‬ وصـولاً إلـى نهايـة هـذا الممـر عنـد مدينـة "دونهوانـج" الصينيـة، ثــم بعــد ذلــك يتفــرق الطريــق إلــى ثلاثــة ممــرات أساســية، وهــي "الممــر الشــمالي"، الــذي يصــل إلــى جبــال "تيــان شــان" ومدينــة "أورومتشــي"، عاصمــة إقليــم "شــينجيانج"، و"الممــر الأوسـط"، الـذي يمتـد مـن مدينـة "توربـان" فـي غـرب الصيـن إلــى الأطــراف الجنوبيــة مــن إقليــم "شــينجيانج"، وصــولاً إلــى مدينـة "هوتـان" الصينيـة، ومنهـا إلـى وسـط آسـيا، وبـلاد فـارس )إيــران(، وانتهــاءً بأوروبــا، و"الممــر الجنوبــي"، الــذي يمــر عبــر جبــال "باميــر" إلــى باكســتان والهنــد( 3.)

وجديـر بالذكـر أن هـذه الممـرات التجاريـة لـم تكـن تقتصـر فقــط علــى الطــرق البريــة، بــل شــملت ممــراً بحريــاً أيضــاً ، وهــو الممــر البحــري الــذي ســلكه التجــار العــرب مــن شــبه الجزيــرة العربيــة وصــولاً إلــى المــدن الصينيــة: "غوانشــو" و"تشوانتشــو" و"نينغبــو" و"يانغتشــو"، والــذي كان مــن خلالــه يتــم تبــادل ليــس فقــط الحريــر، ولكــن البورســلين، والســيراميك والشــاي، وغيرهــا( 4.) وكان العــرب هــم مــن يســيطرون علــى هــذا الطريــق، نظــراً لأنهــم كانــوا متقدميــن فــي صناعــة الســفن آنــذاك، كمــا أنهــم كانــوا يفضلونــه إذ إنهــم وجــودوا أن الطريــق البــري أكثــر تكلفــة( 5.)

2- تاريــخ طــرح المبــادرة والــدول المشــاركة فيهــا: أعلــن الرئيــس الصينــي "شــي جيــن بينــغ" عــن "مبــادرة الحــزام والطريــق" للمــرة الأولــى فــي عــام 2013 بعــد توليــه مقاليــد الحكــم فــي بــلاده، وكانــت المبــادرة تحمــل آنــذاك اســم "حــزام واحــد وطريــق واحــد" ‪One Belt One Road(‬ .) وفــي مايــو مــن عــام 2017 اســتخدمت بكيــن لأول مــرة مصطلحــاً جديـداً للإشـارة إلـى المبـادرة، وهـو "مبـادرة الحـزام والطريـق" ‪)Belt and Road Initiative(‬ (. وحتــى شــهر ينايــر مــن

6( عـام 2018 نجحـت الصيـن فـي اجتـذاب 75 دولـة و35 منظمـة دوليــة للانضمــام إلــى المبــادرة، التــي تربــط آســيا بأوروبــا وأفريقيــا، بــل يمتــد نطاقهــا لتشــمل أســتراليا ونيوزيلنــدا( 7.)

وتتمثــل أهــم الــدول التــي قبلــت المشــاركة فــي المبــادرة ماليزيــا وماينمــار والفلبيــن وتايلانــد فــي منطقــة جنــوب شــرق آســيا، بالإضافــة إلــى دول آســيا الوســطى الخمــس، فضــلاً عــن أفغانسـتان وبنجلاديـش والهنـد والمالديـف ونيبـال وباكسـتان فـي منطقــة جنــوب آســيا، بجانــب 24 دولــة فــي منطقــة أوراســيا، أهمهـا روسـيا وألبانيـا وبيلاروسـيا وتركيـا وأوكرانيـا ورومانيـا وبولنــدا، و15 دولــة فــي منطقــة الشــرق الأوســط، أبرزهــا الإمــارات والســعودية ومصــر والكويــت والبحريــن وعُمــان والأردن ولبنـان وسـوريا. وتضـم الـدول المشـاركة فـي المبـادرة مجتمعــة 62.3% مــن التعــداد الإجمالــي لســكان العالــم، ونحــو 35.3% مــن الناتــج المحلــي الإجمالــي العالمــي، ونحــو 24% مـن الإنفـاق الاسـتهلاكي العالمـي) (. ومنـذ إطـلاق المبـادرة حتى

8 نهايـة عـام 2017، أنفقـت الصيـن نحـو 34 مليـار دولار علـى المشـروعات المتضمنـة فيهـا، تنوعـت مـا بيـن الطـرق وخطـوط الســكك الحديديــة والموانــئ وخطــوط وشــبكات الطاقــة) .)

9 3- أهــداف المبــادرة: تســعى الصيــن إلــى تحقيــق حزمــة مــن الأهــداف، والتــي يمكــن إجمالهــا فيمــا يلــي: أ- الاسـتفادة مـن نمـو التجـارة العالميـة: فمـن المتوقـع للتجـارة العالميــة المزيــد مــن النمــو خــلال الســنوات المقبلــة، مدفوعــة بعــدة عوامــل مــن بينهــا الزيــادة المتوقعــة فــي حجــم الطبقــة الوســطى فــي العديــد مــن مناطــق العالــم، لاســيما فــي منطقتــي آســيا والمحيــط الهــادئ والشــرق الأوســط وشــمال أفريقيــا. وتسـعى الصيـن إلـى الاسـتفادة مـن هـذا النمـو المتوقـع للتجـارة العالميــة مــن خــلال ذلــك مــن أجــل تصريــف منتجاتهــا. ب- تعزيــز مكانــة "اليــوان" الصينــي عالميــاً: تســعى الصيــن إلـى مواصلـة عمليـة تدويـل عملتهـا المحليـة "اليـوان"، وصـولاً إلـى جعلهـا العملـة الرئيسـية للتبـادل التجـاري العالمـي، خاصـة بعدمـا تمكـن "اليـوان" فـي عـام 2016 مـن الانضمـام إلـى "سـلة حقـوق السـحب الخاصـة" التابعـة لـ"صنـدوق النقـد الدولـي"، إلـى جانــب العمــلات الأربــع المدرجــة، وهــي الــدولار الأمريكــي واليــورو واليــن اليابانــي والجنيــه الاســترليني، ويمثــل اســتخدام "اليــوان" فــي تســوية التعامــلات التجاريــة الصينيــة مــع الــدول الأعضـاء فـي مبـادرة "الحـزام والطريـق" خطـوة كبيـرة تسـعى إليهـا الصيـن مـن أجـل تـداول عملتهـا) .)

10 ج- تطويــر الاقتصــاد الصينــي: ســعت الحكومــة الصينيــة إلــى تبنــي العديــد مــن المبــادرات لتطويــر المناطــق الغربيــة مــن البـلاد، والتـي تعانـي ضعفـاً اقتصاديـاً، وأطلقـت فـي عـام 2000 حملــة فــي هــذا الإطــار، تحــت شــعار "الاتجــاه غربــاً" لتحفيــز النمــو الاقتصــادي هنــاك، وقامــت باســتثمار مليــارات الــدولار لاستكشــاف النفــط والغــاز الطبيعــي بتلــك المناطــق. وســوف تســهم مبــادرة "الحــزام والطريــق"، وبالتحديــد الحــزام البــري فــي تطويــر إقليمــي شــينغيانغ وقانســو اقتصاديــاً، وغيرهمــا مـن الأقاليـم الغربيـة، ومـن ثـم تمثـل المبـادرة فـي جانـب منهـا محاولــة لإحــداث تــوازن فــي التنميــة الاقتصاديــة بيــن مختلــف مناطــق الدولــة) .)

11

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.