ما هو مستقبل الهوية العربية؟

Trending Events - - آراء المستقبل - د.عبدالله الشيبة آل علي باحث إماراتي متخصص في الدراسات الاسراتيجية

يعرِف المُعْجَمُ الوسيطُ الصادر عن مَجْمَعِ اللُّغة العربية (الهُوِيَّةَ) بأنها: “حقيقة الشَّيء أو الشَّخص التي تميزه عن غيره”، ويضيف لسان العرب لابن منظور لهذا التعريف عبارة (وتُسمَّى أيضاً وحدة الذات)،

ويتضح من هذين التعريفين مدى العمق الفلسفي لكلمة (الهوية) عند العرب، وارتباطها بمقومات عدة في مقدمتها اللغة والتوجهات السياسية والتقدم الثقافي.

إن التسـاؤل الـذي قـد يطـرح نفسـه هنا هـو لمـاذا انعكـس البُعـد الفلسـفي لتعريـف (الهويــة) علــى حاضــر ومســتقبل العالــم العربــي مؤخــراً؟ وبمعنــى آخــر؛ لمــاذا يتشـبث غالبيـة العـرب؛ وبقـوة بــ"ورقـة" (الهويــة) لإثبــات ذاتهــم ووجودهــم فــي هــذا التوقيــت؟ مــن المؤكــد أن الحضــارة العربيــة منــذ الخلافــة الإســلامية حتــى ســقوط الأندلــس كانــت تمتلــك مقومــات الهويــة بعناصرهــا السياســية، والعلميــة، والثقافيـة، الاقتصاديـة، الاجتماعيـة، وفـي كثيــر مــن الفتــرات التاريخيــة العســكرية أيضــاً. وعليــه، ألا يكفــي أن كان للعــرب زمانهــم وإنجازاتهــم وازدهارهــم العلمــي والاقتصــادي والثقافــي، وآن الأوان لثقافــات ودول وشــعوب أخــرى أن تضــع بصمــة هويتهــا علــى العالــم ومجتمعاتــه؟ خاصــة أن تلــك الــدول تمتلــك وســائل ومقومــات إثبــات هويتهــا وترســيخها ونشــرها.

أولاً: هوية جديدة للعالم العربي

المتتبــع لتطــورات الأوضــاع منــذ اســتقلال الــدول العربيــة يجــد أن العالــم العربــي أصبــح يمتلــك مقومــات هويــة، ولكــن مــن نــوع جديــد. فمــن جانــب، أنتجــت النظــم الشــمولية فــي بعــض الــدول العربيــة، حُكمــاً فرديــاً بعيــداً عــن الديمقراطيــة، وتــم تغييــب بــذور قيــادات كان مــن الممكــن أن تســاهم فــي تطويــر مجتمعاتهــا وترســيخ هويتهــا، وتفشــت البيروقراطيــة، وانعدمــت الشــفافية فــي كثيــر مــن المجــالات، وانتشــر ضعــف مناهـج التعليـم، وازدادت معـدلات البطالـة والتضخــم؛ ممــا نتــج عنــه فتــرة تاريخيــة مهمــة اصبطغــت بأحــداث مــا تعــارف علــى تســميته "الثــورات العربيــة".

وقـد نتجـت عـن هـذه الأحـداث ثورتان فــي مصــر وثلاثــة رؤســاء فــي ثــلاث سـنوات بعدمـا تربـع علـى عرشـها رئيـس واحـد لمـا يقـارب ثلاثيـن عامـاً، ممـا نتـج عنـه ضغـوط هائلـة علـى القيـادة السياسـية المصريـة مـن أجـل ضمـان أمـن المواطـن المصــري فــي بيتــه، ومقــر عملــه، والطريــق التــي تربــط المكانيــن، وتنفيــذ خريطــة طريــق مدعومــة مــن الــدول العربيــة المعتدلــة تضــع مصــر مــرة أخـرى علـى طريـق الاسـتقرار والازدهار الاقتصــادي والثقافــي والاجتماعــي.

وليــس ببعيــد عــن مصــر، فنجــد الأوضــاع فــي الســودان يســودها نظــام الحكــم الفــردي وغيــاب الحيــاة الديمقراطيــة، إضافــة لبــوادر انفصــال دارفــور، كمــا انفصــل الجنــوب، مــع تراجــع هائــل لمصــادر الدخــل القومــي للدولــة بعــد فقــدان الســيطرة علــى منابــع النفــط فــي ظــل اســتمرار الخلافــات بيــن الســودان ودولــة جنــوب الســودان. كمــا تعيــش تونــس أوضاعــاً مضطربــة صاحبتهــا موجــة اغتيــالات لبعــض النشــطاء، وغمــوض سياســي اســتراتيجي حــول مســتقبل الحكــم، وهــل ســيكون امتــداد واضــح لاســتراتيجية الإخــوان المســلمين للســيطرة علــى أنظمــة الحكــم فـي الـدول العربيـة، أم سـيتم إبعـاد رمـوز

الجماعــة كمــا حــدث فــي مصــر. ولا يفوتنــا ســقوط ليبيــا فــي مســتنقع القبليــة وتحويـل البـلاد إلـى ثكنـات عسـكرية تتبـع قيـادات مختلفـة، وغيـاب حكومـة مركزيـة قويـة تسـتعيد زمـام المبـادرة وتعيـد الأمـن والأمــان للمواطــن الليبــي، وتحافــظ علــى ثــروة البــلاد النفطيــة، ممــا ينــذر بإعــلان ليبيــا "دولــة فاشــلة".

ثانياً: دور إيراني سلبي

لا يفوتنــا اســتغلال لاعــب إقليمــي وجــار قــوي لحالــة الفرقــة العربيــة وهــو إيــران، التــي تنفــذ وباقتــدار اســتراتيجية لا يختلــف عليهــا الجنــاح الإصلاحــي أو الجنـاح المحافـظ، لهـا أهـداف خفيـة ومـن أبرزهــا طمــس الهويــة العربيــة، وبــث الفرقــة بيــن العــرب، كمــا تركــز تلــك الاســتراتيجية علــى فــرض طــوق حــول دول مجلـس التعـاون لدول الخليـج العربية بهــدف إبقائهــا دومــاً فــي توتــر وتحــت ضغــط سياســي، وفــي الوقــت نفســه، تسـتمر إيـران فـي البرنامـج النـووي مـن دون منــح ضمانــات كافيــة وقويــة لــدول الجــوار بعــدم التهديــد بالأســلحة النوويــة.

وفــي هــذا الإطــار، مازالــت إيــران تحتــل أراضــي دولــة عربيــة، وتــزرع بــذور الفرقــة الطائفيــة فــي بــلاد أخــرى. فإيــران مازالــت ترفــض التحكيــم الدولــي الـذي تنـادي بـه دولـة الإمـارات العربيـة المتحــدة والتــي تعرضــت ثــلاث جــزر تحـت سـيادتها للاحتـلال الإيرانـي لأكثـر مــن أربعــة عقــود مــن جانــب. ومــن جانــب آخــر، تطبــق القيــادة الإيرانيــة باختــلاف خلفياتهــا السياســية اســتراتيجية قائمــة علــى دعــم أتبــاع المذهــب الشــيعي فــي مواجهــة المذهــب الســني فــي الــدول العربيـة، وتحديـداً فـي الوقـت الحالـي فـي كل مــن العــراق وســوريا ولبنــان واليمــن ومملكــة البحريــن؛ لتشــكل بذلــك "طوقــا" يحيــط بــدول مجلــس التعــاون لــدول الخليــج العربيــة، وذلــك بحجــة الحفــاظ علــى حقــوق الإنســان وإعــادة حقــوق الأقليـات الدينيـة مـن الأغلبيـة. وانعكسـت تلــك الاســتراتيجية الإيرانيــة بوضــوح علـى اسـتقرار تلـك الـدول التـي لهـا وزن إقليمــي قــوي.

فالعــراق نجدهــا مازالــت غارقــة فــي فوضـى سياسـية تتحكـم إيـران فـي العديـد مــن مفاتيحهــا، ممــا نتــج عنــه جنــوب مــوالٍ فــي معظمــه سياســياً ومذهبيــاً لإيـران، ووسـط مـازال يبحـث عـن قيـادة سـنية ذهبـت بسـقوط نظـام صـدام حسـين، وشــمال يتمتــع بحكــم ذاتــي كــردي، وعاصمـة مقسـمة بيـن الأطيـاف الثلاثـة، والتــي مــن عجائــب القــدر اجتمعــت، لكنهــا اجتمعــت علــى ضــرورة مواجهــة ودحـر تنظيـم "داعـش" الـذي شـق صـف المعارضــة الســورية، وتجــاوز الخــط الأحمـر باحتلالـه أراضـي عراقيـة أهمهـا مدينــة كركــوك النفطيــة.

وفــي ســوريا نجــد الحــرب الطاحنــة التــي يشــنها النظــام الســوري ضــد شــعبه منــذ ثــلاث ســنوات تقريبــاً بدعــم واضــح مــن القيــادة الإيرانيــة وجماعــة "حــزب اله" الشــيعية بجانــب الفيتــو الروســي فــي مواجهــة دول عربيــة تؤيــد حــق الشــعب الســوري فــي العيــش بأمــان واســتقرار، واختيــار قيــادة تضمــن لــه هــذه الحيــاة.

وقــد نتــج عــن هــذه الحــرب نــزوح الآلاف داخــل وخــارج ســوريا، وتدميــر البنيـة التحتيـة فـي معظـم المدن السـورية، وانتشــار الميليشــيات والجماعــات المســلحة واختــلاف فئــات المعارضــة. ونسـتطيع القـول هنـا إن نظـام الحكـم فـي دمشـق، وبدعـم إيرانـي، قـد نجـح بامتيـاز فـي إيجـاد "أزمـة" تعجـز الـدول العربيـة خاصــة، والأمــم المتحــدة عامــة، عــن إدارتهــا وإنهائهــا.

وفــي لبنــان، تدعــم إيــران حركــة "حــزب اله" والــذي يلعــب دوراً موازيــاً لــدور الحكومــة والجيــش اللبنانــي، بــل تجــاوز دوره النطــاق المحلــي اللبنانــي ليصــل إلــى الدعــم المباشــر العســكري لنظـام الحكـم فـي دمشـق فـي حربـه ضـد الشــعب الســوري.

وفــي اليمــن، والتــي لــم تتعــاف مــن آثــار الحــرب بيــن الشــمال والجنــوب، والاضطرابــات الشــعبية التــي أدت لسـقوط حكـم وقيـام آخـر، نلاحـظ دخولهـا فــي نفــق ينــذر بحــرب أهليــة طائفيــة تذكــي نارهــا إيــران التــي تدعــم جماعــة "الحوثييــن" الشــيعية فــي مواجهــة نظــام الحكـم. واللافـت للنظـر السياسـة الحكيمـة الهادئــة التــي يتبعهــا نظــام الحكــم اليمنــي بدعـم العقـلاء فـي مجلـس التعـاون لـدول الخليــج العربيــة لفــرض صــوت العقــل وتجنيــب البــلاد حربــاً أهليــة طائفيــة مــن المؤكـد أنهـا سـتلقي بظلالهـا علـى الأمـن الوطنــي لجيــران اليمــن.

ثالثاً: تطورات تهدد الهوية

وإضافــة لذلــك؛ تتعــرض عبــارة (القضيــة الفلســطينية) ومصطلــح (الصــراع العربــي الإســرائيلي) للنســيان لتحــل محلهمــا (قضيــة غــزة والضفــة الغربيــة)، وبالتالــي ينجــح العــدو الصهيونـي المحتـل فـي تقليـص الإحسـاس العربــي بالعمــق السياســي والجغرافــي للصـراع العربـي– الإسـرائيلي، وحصـره فقـط فـي غـزة والضفـة الغربيـة. والنتيجـة الحتميــة لهــذه الاســتراتيجية، والعمــل الممنهــج الإســرائيلي نجــد الشــعب الفلســطيني يعيــش تحــت مطرقــة العــدو الصهيونــي المحتــل وســندان الخلافــات بيــن منظمــة التحريــر الفلســطينية، ممثلــة فـي السـلطة الوطنيـة الفلسـطينية وحركـة حمـاس. والمحصلـة، بنيـة تحتيـة مدمـرة، وجــدار عــازل يحيــط بالضفــة الغربيــة، ومصــادرة أراض فلســطينية باســتمرار، وحفريــات أســفل المســجد الأقصــى الــذي يســيطر عليــه الاحتــلال الإســرائيلي، بالإضافــة إلــى خلافــات تعصــف بأكبــر قيادتيــن سياســيتين همــا منظمــة التحريــر الفلســطينية وحركــة حمــاس، وكأن الشـعب الفلسـطيني بهويتـه التـي تنقـرض يومـاً بعـد يـوم أصبـح فـي ذيـل اهتمامـات الساســة الفلســطينيين.

وفــي خضــم تلــك الأحــداث، تأتينــا نشـرات الأخبـار اليوميـة ببيانـات صحفيـة صــادرة عــن جماعــات "تجنســت" بالإسـلام الـذي عانـى أفعالهـا ومؤامراتهـا ونحرهــا أعنــاق أهــل الكتــاب الذيــن ارتضينـا وجودهـم فـي ديارنـا، ولـم يبـدر منهــم مــا يهــدد حياتنــا، بــل وتجــرأت إحــدى تلــك الجماعــات علــى احتــلال

المتتبع لتطـــورات الأوضاع منذ اســـتقلال الـــدول العربيـــة يجـــد أن العـــالم العربـــي أصبـــح يمتلك مقومـــات هويـــة، ولكـــن مـــن نوع جد يد .

مـدن عربيـة آمنـة، وترويـع أهلهـا، وبيـع النســاء فــي ســوق النخاســة تحــت لــواء "الخلافــة الإســلامية"!!.

وعلــى الصعيــد الاقتصــادي؛ مــا زال يــراود الــدول العربيــة حلــم قديــم متجــدد وهــو "استنســاخ" الســوق الأوروبيــة وسياسـات الاتحـاد الأوروبـي الاقتصادية، وإنشــاء الســوق العربيــة المشــتركة مــن منطلــق أن الاقتصــاد هــو المحــرك الأساسـي للتنميـة، والحافـز الأكبـر لوحـدة الصــف، فــي وقــت تعجــز فيــه السياســة عــن لعــب دور محــوري فــي الحفــاظ علــى الهويــة العربيــة وتوحيــد دولهــا، وذلـك فـي وقـت أيضـاً تفتقـر فيـه معظـم الــدول العربيــة لأبســط أســس الاقتصــاد الحــر، والشــفافية والبيئــة التــي تضمــن لــرأس المــال الأمــن والاســتقرار والبنيــة التحتيــة العصريــة. وبالتالــي؛ فإنــه مــن غيــر المرجــح أن يلعــب الاقتصــاد دوراً مؤثـراً فـي الحفـاظ علـى الهويـة العربيـة.

رابعاً: الثقافة العربية في أزمة

ومــن جانــب آخــر، تمــر الثقافــة العربيــة، والتــي هــي مــن أبــرز مقومــات الهويـة، بأوقـات حرجـة تبحث مـن خلالها عــن خريطــة طريــق تســتطيع بواســطتها القيــام بالــدور التنويــري والتوعــوي لطبقــات المجتمعــات العربيــة المختلفــة، ولكــن مــن أبــرز التحديــات التــي تواجــه الثقافــة العربيــة هــو المنــاخ التنافســي الشــديد الــذي تعيشــه لغتنــا العربيــة فــي مواجهــة تغليــب اللهجــات المحليــة فــي غالبيـة وسـائل الإعلام الفضائية، وانتشـار اســتخدام لغــات أخــرى كالإنجليزيــة بيــن شــرائح واســعة مــن الشــعوب العربيــة، وفـي معظـم المراسـلات الرسـمية لبعـض الحكومــات.

وكان لهــذا التحــول فــي اســتخدامات اللغــة العربيــة أثــره الســلبي فــي تطويــر اللغــة نفســها ومفرداتهــا ومكانتهــا فــي المجتمــع العربــي، مــا دفــع نحــو أن يكــون للغــة العربيــة معــارض وملتقيــات ســنوية شــبيهة بســوق (عــكاظ) وحــدا ببعــض قيــادات الــدول العربيــة إلــى توجيــه نــداءات بضــرورة الحفــاظ علــى اللغــة العربيــة، وإنشــاء جوائــز خاصــة بهـا، وفـرض سياسـات وإنشـاء مؤسسـات مهمتهــا ترســيخ لغــة القــرآن الكريــم والحفــاظ عليهــا.

وفــي ســياق معــاد للغــة العربيــة، انتشـرت فـي معظـم الـدول العربيـة نظـم تعليــم تحــول فيهــا أســلوب التدريــس، وبقـوة، مـن الارتـكاز علـى اللغـة العربيـة كلغــة وحيــدة أو أساســية فــي المناهــج إلـى فـرض اللغـة الإنجليزيـة رسـمياً فـي معظـم المناهـج الدراسـية مـا قبـل الدراسـة الجامعيــة، وترســيخ اســتخدام تلــك اللغــة فــي المرحلــة الجامعيــة، وتشــجيع الطلبــة العــرب علــى اســتخدام تطبيقــات تقنيــة تقــوم علــى اللغــة البديلــة (الإنجليزيــة).

إضافــة لذلــك، نلاحــظ افتقــار المجتمعــات العربيــة لشــخصية "القائــد"، والــذي ليــس بالضــرورة أن يكــون فــي حقــل السياســة، بــل القائــد "العلمــي" أو "العالِــم القائــد"، الــذي بفضــل نبوغــه وإبداعــه وعبقريتــه، تنتقــل مجتمعاتنــا العربيــة مــن مرحلــة "الســبات العلمــي"، التــي تولــد عنهــا قيــام الــدول العربيــة "بنســخ" واســتيراد النظــم والتطبيقــات التقنيــة كافــة مــن الــدول المتقدمــة، إلــى مرحلــة القيــادة فــي الابتــكار والإبــداع العلمـي، ووقـف الهجـرة القسـرية للعقـول العربيــة المبدعــة إلــى الــدول المتقدمــة.

والملحــوظ أن المواطــن العربــي مـازال يقـف بانبهـار ودهشـة أمـام القـدرة الفائقــة لجامعــة الــدول العربيــة علــى الاسـتمرار والصمـود فـي وجـه التحديـات المذكـورة آنفـاً كافـة، ومحاولـة لـم شـتات الفرقــاء، والبحــث عــن العصــا الســحرية التــي تســاعدها فــي توحيــد الصــف العربــي، والنــأي بنفســها عــن الخلافــات العربيـة– العربيـة، حتـى لا توصـف بأنهـا "فارِقــة" الــدول العربيــة. وعلــى الرغــم مــن الدعــم الــذي تقدمــه الــدول العربيــة للإبقــاء علــى "جامعتهــا" فــإن الأخيــرة ينحصـر دورهـا، حسـب موقعهـا الرسـمي علــى الشــبكة العنكبوتيــة، فــي ســرد وقائــع عــن إنجازاتهــا فــي المســاهمة فــي حصــول الــدول العربيــة علــى اســتقلالها، والمشـاركة فـي تسـوية نزاعـات عربيـة– عربيـة حدثـت فـي الفتـرة مـن خمسـينيات إلــى ســتينيات القــرن الماضــي، وتشــجيع التعــاون العربــي– العربــي، وتمثيــل الــدول العربيــة فــي مختلــف المحافــل والمنظمــات الدوليــة، إضافــة إلــى أرشــفة القمــم العربيــة، وبــث تطــورات الأوضــاع فــي ســوريا مــن دون أن نجــد مهمــة واحــدة تركــز علــى إحيــاء الهويــة العربيــة وترســيخها، بــل إن رابــط (إدارة الأزمــات) فــي موقــع الجامعــة العربيــة جـاء خاويـاً بـلا محتـوى علـى الإطـلاق، وكأن الجامعــة العربيــة تؤكــد أنهــا غيــر مؤهلــة حتــى فــي وضــع إطــار نظــري لمفهــوم واســتراتيجية إدارة الأزمــات فــي الــدول العربيــة.

الخلاصة

السـؤال الـذي مـازال مطروحـاً، وهـو لمــاذا يتشــبث العــرب بالهويــة فــي وقــت تعصـف بهـم تحديـات سياسـية واجتماعيـة وثقافيــة واقتصاديــة، شــكلت مقومــات هويــة جديــدة أساســها الفوضــى ونحــر الأعنــاق والخلافــات، واغتيــال أصحــاب الــرأي والصــراع الطائفــي؟ إن الإجابــة تكمــن فــي طبيعــة الشــخصية العربيــة التــي نشــآت منــذ عصــور قديمــة علــى التفــرد والتميــز ثقافيــاً وعلميــاً، وهمــا قــد أسســا أولاً وقبــل كل شــيء، بجانــب بقيــة المجــالات، أســاس الهويــة العربيــة التــي ميــزت "العالــم العربــي" عــن بقيــة دول العالــم.

وعليــه؛ فــإن الطريــق ممهــدة أمــام العــرب لإعــادة تعريــف وترســيخ ونشــر هويتهـم بشـرط الارتقـاء بالثقافـة العربيـة بمقوماتهــا كافــة، وتوفيــر المنــاخ الملائــم للإبــداع العلمــي ممــا سيســاهم وبقــوة فــي إعــادة تعريــف الهويــة العربيــة ونشــرها وترسـيخها. وفـي سـبيل ذلـك؛ يجـب علـى الـدول العربيـة أن تنحـي خلافاتهـا البينيـة والداخليــة جانبــاً، وأن تســعى بأســلوب علمــي ممنهــج لاســتعادة زمــام الحفــاظ علــى اللغــة العربيــة وتطويــر الثقافــة العربيــة، وتربيــة النــشء علــى حــب الانتمــاء للمجتمــع والثقافــة العربيــة.

إن الإجابـــة تكمـــن في طبيعـــة الشـــخصية العربيـــة التي نشـــأت منـــذ عصـــور قديمة علـــى التفرد والتميـــز ثقافيـــاً وعلميـــاً، بجانـــب بقية المجالات،ما شـــكل أســـاس الهويـــة العربية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.