«جيروزاليم بوست»: هل هذه نهاية عدنان أوكتار وصداقاته في إسرائيل؟

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - الصفحة الأمامية - لندن ـ «القدس العربي»: )رأي القدس ص 23)

ألقت شــرطة إســطنبول القبض على عدنــان أوكتــار، المعــروف أيضا باســم )هــارون يحيــى(، صباح يــوم الأربعاء الماضــي 11 يوليــو )تمــوز( 2018، فــي عملية استهدفت 235 شخصا في جميع أنحاء تركيا.

وغالبــا ما يشــار إلى أوكتــار، الذي يدير قناة تلفزيونيــة تدعى ‪A 9‬، على أنه «داعيــة مثير للجدل» فــي تركيا و«زعيم طائفة جنســية» في الخارج، ولكن مدى انتشــار قناة ‪A 9‬وتأثيــر منظمة أوكتار، بما في ذلك مئات الكتــب والمقالات التي كتبها لســنوات، تمتد إلــى أبعد من ذلك بكثيــر. وقد نشــرت هــذه المقــالات في العديد من الصحف الإســرائيلية، فضلا عــن عقــد اجتماعــات مــع شــخصيات دينية وسياســيين إســرائيليين على مر والعشرين». كتب أوكتار ما يقرب من 20 مقالا لصحيفة «جيروزاليم بوست» بين عامي 2014 و2018.

جــاء مؤيــدو أوكتــار أيضــا إلــى إســرائيل. أفادت صحيفــة «جيروزاليم بوســت» فــي عــام 2013 أن أوكتــار بابونــا، الممثــل الشــخصي لأوكتــار، كان فــي إســرائيل لعدة أيــام لـ«تلطيف الأجــواء» بــن رئيــس الــوزراء التركي آنــذاك رجب طيب أردوغان وإســرائيل. وذكرت التقارير أن الممثل التقى بأعضاء الكنيست وممثلين عن حركات وأحزاب إســرائيلية. وشــملت بعــض العلاقات التــي تشــكلت على مــر الســنين العديد مــن الزيارات إلــى تركيــا أو الظهور في برامج أوكتار مع إســرائيليين بارزين من مختلف الأطياف السياسية والدينية.

وبــدأت الأمــور تتغير فــي أوائل عام .2018 ووصفــت صحيفــة «صبــاح» التركية أوكتــار بأنه «زعيــم طائفة» في يناير )كانون الثاني(، وأصدرت المحكمة أمرا تقييميا ضد أوكتار.

السنين، حســب تقرير نشــرته صحيفة «جيروزاليم بوست » الإسرائيلية.

لســنوات ســعى أوكتــار ورفاقه إلى التواصل مع إسرائيل والزعماء الدينيين اليهود في جميع أنحاء العالم. وقد صُمم هــذا باعتباره جزءا مــن محاولة لتعزيز الســام والعمل كنوع من التعايش الذي ســتكون فيه تركيا جســرا بين الشــرق والغرب. في عــام 2011 ووفقا لمقال في صحيفــة «جيروزاليم بوســت»، اجتمع أوكتار مع وفد ديني من إســرائيل شمل ابن راف عوفاديا يوسف. تضمّ مجموعة الإســرائيليين والزعمــاء الدينيين الذين التقــوا بأوكتــار عــام 2011 أيــوب كارا، راف أفراهام شيرمان، وآخرين بحسب التقارير. في عام 2014 كتب في صحيفة «يديعــوت أحرونــوت» في مقــال حول العلاقــات اليهوديــة التركية عــن «تمتّع كل من إســرائيل وتركيــا بحب وتعاون متبادلــن». تدفق النشــطاء اليهود على إسطنبول ليكونوا ضيوفا في البرنامج، حيــث قال أحدهــم إن أوكتــار كان يدير «حركة تجلب الإسلام إلى القرن الواحد

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.