الصادق المهدي يصل لندن اليوم بعد منعه من دخول مصر

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & International Affairs‬ - لندن ـ «القدس العربي» ـ من خالد الإعيسر:

يصل رئيس حزب الأمة الســوداني المعارض، الصادق المهدي، إلى العاصمة البريطانية لندن مساء اليوم السبت، وذلــك بعد أيام علــى منعه من قبل الســلطات المصرية من دخول أراضيها.

وقال بيان للحزب: «يَسُر حزب الأمة القومي في بريطانيا وأيرلندا أن يعلن عن وصول الإمام الصادق المهدي، ورئيس نداء الســودان، ورئيس المنتدى العالمي للوســطية، وإمام الانصار، ورئيس الحزب، إلى لندن مســاء السبت الموافق 14 يوليو/ تموز، في زيارة للتواصل التعبوي مع ســودان المهجــر في بريطانيــا». ودعا «القوى السياســية والمدنية الســودانية إلى ضرورة المشاركة في اســتقباله في مطار هيثرو بصورة قومية، دعماً للأجندة الوطنية».

وبــن أن الزيارة «ســتكون زيارة قوميــة ومعبرة عن وحدة الصــف الوطني الســاعي لإحلال الســام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل في السودان».

وكانــت الســلطات المصرية منعــت مطلع هذا الشــهر الصادق المهدي من الدخول إلى أراضيها.

وأوضح الحزب وقتها أن «المهــدي كان حاصلاً على إذن دخول للأراضي المصرية، لكنه منع وظل لنحو 10 ســاعات في مطار القاهرة الدولي يرتب لانتقاله إلى بلد آخر.»

وأبدى «أســفه من الإجــراء المصري، الذي ســيغرس إســفينا لا يمكن تجاوزه بسهولة في مستقبل العلاقات بين الشعبين .»

والصادق المهدي يترأس تحالف نداء السودان المعارض ويتزعم طائفة الأنصار أكبر الطوائف الدينية في البلاد.

ويضــم التحالف أحزابا سياســية أبرزهــا حزب الأمة القومي وحزب المؤتمر السوداني، إلى جانب فصائل مسلحة هي «الحركة الشــعبية لتحرير الســودان ـ شمال، العدل والمساواة» برئاســة جبريل إبراهيم، و«تحرير السودان ـ جناح ميني أركو مناوي» و«تحرير الســودان ـ عبد الواحد محمد نور». وفي أبريل/نيســان الماضي وجهت نيابة أمن الدولة عشر دعاوى جنائية ضد المهدي تصل عقوبة بعضها إلى الإعدام، وذلك استجابة لشــكوى تقدم بها جهاز الأمن يتهمه فيها وآخرين بالتعامل والتنسيق مع حركات مسلحة متمردة لإسقاط النظام بالقوة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.