المدون الجزائري المتهم بالتخابر مع إسرائيل يدخل إضرابا عن الطعام!

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & International Affairs‬ - الجزائر- «القدس العربي»:

دخل المــدون الجزائــري، مــرزوق تواتــي، المتهم بالتخابر مع إســرائيل، فــي إضراب عــن الطعام منذ أيام، حسب تصريحات محاميه بوبكر حمليل لصحيفة «الوطن» (صادرة بالفرنســية(، احتجاجًا على الحكم القاضي بســجنه سبع ســنوات مع النفاذ، رغم رفضه التهم الموجهة إليــه، خاصة فيما يتعلــق بالتخابر مع إسرائيل.

وأضاف المحامي حمليل أنه حاول ثني المدون الموجود بســجن «المغير» بولايــة بجاية )240 كيلومترًا شــرق العاصمة( عن الدخول في إضــراب جديد عن الطعام، خوفًا من تداعيات الإضــراب على صحته، لكن مرزوق تواتي أصــر على الدخول في هذا الإضــراب، لاقتناعه بأنها الطريق الوحيد لإسماع صوته من خلف القضبان، خاصة وأن محكمة الجنايات بعد استئنافه الحكم الأول الصادر بحقه والقاضي بســجنه لعشــر سنوات أبقت على التهم نفســها، مع تخفيض العقوبة قليلاً من عشر إلى سبع سنوات مع النفاذ، وهي عقوبة اعتبرها المدون وهيئة دفاعه قاسية، بالنظر إلى الوقائع.

وكانت هيئة دفاع المدون قد قدمت طعنًا أمام المحكمة العليا، بعد أن استأنفت الحكم في وقت أول أمام محكمة الجنايات على مســتوى محكمة بجاية، علمًا أنه أصبح هناك درجة تقاضي على مستوى محكمة الجنايات.

وينتظــر أن لجنة دعم مــرزوق تواتــي التي تضم ناشطين ومثقفين وفنانين، تعتزم تنظيم «ليلة الحرية» فــي الـ19 مــن تموز/يوليو بســاحة الحرية «ســعيد مقبــل» بولاية بجايــة، والتي ستشــهد تنظيم العديد من النشــاطات الثقافيــة والفنية تضامنًــا مع المدون، والمطالبة بإطلاق سراحه.

جدير بالذكر أن مرزوق تواتي موجود في الســجن منذ كانون الثاني/ يناير 2017، قبل أن يحاكم شهر مايو/ أيــار الماضي بتهمة التخابر مع إســرائيل، والتحريض على التجمهر، بســبب مقابلة أجراها مع مســؤول في الخارجية الإسرائيلية، ونشــرها صوتًا وصورة على مدونته على شــبكة الإنترنت، والتي تناولت موضوع تصريحــات لرئيس الوزراء الســابق عبد المجيد تبون الذي كان قد أعلن أن الاضطرابات والاحتجاجات التي شــهدتها بعض المناطق في الجزائر بداية العام 2017م كانت بتدبير إسرائيلي، إذ قرر المدون أن يسأل المسؤول الإســرائيلي عن مدى صحة هذه الاتهامات، فضلاً عن منشــورات أخرى يدعو فيها إلى الاحتجاج ضد قانون الميزانية لعام 2017م، الذي تضمن زيادات في الأســعار والضرائب.

وكان دفــاع المتهم قد حاول نفي تهمة التخابر، مؤكدًا أنه حتى وإن كان التواصل مع مســؤول إسرائيلي أمرًا مرفوضًا على اعتبار أن الجزائــر لا تربطها أية علاقات مع إسرائيل، ولا تعترف بوجودها، إلا أن إجراء مقابلة عن طريق اتصال فيديو لا يعنــي أن هناك تخابرًا، لأن القانون يعتبر أن التخابر هو تســريب معلومات سرية من شــأنها الإضرار بأمن واقتصاد البلد، فأين هي هذه المعلومات الســرية التي قام تواتي بتســريبها، والتي من شأنها الإضرار بأمن واقتصاد الجزائر؟ مؤكدين أن موكلهم لم يرتكب ما يستحق عليه هذه العقوبة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.