اليمن: رئيس الحكومة يعلن أن انسحاب الانقلابيين الحوثيين من المدن وتسليم السلاح هو السبيل الوحيد للتفاوض معهم

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & International Affairs‬ - تعز ـ «القدس العربي» ـ من خالد الحمادي:

أعلــن رئيس الحكومــة اليمنيــة ان انســحاب الانقلابيين الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها وتسليمهم السلاح الثقيل الذي في أيديهم هو السبيل الوحيد للدخول في مفاوضات معهم لإحلال السلام في اليمن، وإعادة سلطة الحكومة الشرعية على جميع أرجاء البلاد.

وقــال رئيس الحكومة أحمــد عبيد بن دغر، خلال ترؤســه للاجتماع الدوري لمجلس الوزراء اليمني إن القيادة السياســية اليمنيــة ممثلة برئيــس الجمهوريــة عبدربه منصــور هادي «حريصة على تحقيق الســام الدائم والشــامل والعادل الذي يتطلع إليه الشعب اليمني وفق المرجعيات المتفق عليها والمتمثلة في المبادرة الخليجيــة وآلياتها التنفيذيــة، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشــامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، والقرارات الدولية ذات الصلة .»

وشــدد علــى أن «أي اتفاقــات أو حلــول مســتقبلية حول المشــاورات التي تســبق أي مفاوضات مباشــرة مع الميليشيا الانقلابية الحوثية لا بد أن تلتزم بالمرجعيات الأساسية الثلاث لهدف تحقيق السلام العادل والشامل في اليمن.»

وأوضح ان انســحاب الانقلابيين الحوثيين مــن المدن ومن مؤسســات الدولة وتسليمهم السلاح الذي اســتولوا عليه من مخازن الدولة وكذا عودة السلطة الشرعية لإدارة شؤون البلاد يعد الســبيل الوحيد لوقف نزيف الدم وأقصر طرق السلام في اليمن.

وتطرق بن دغر إلى شكل الدولة المقبل الذي سيحل المعضلات السياســية الســابقة والراهنــة في اليمــن وقــال إن )الدولة الاتحادية( تظل هــي «الخيار الأمثل لكل أبناء الشــعب اليمني وهي الضامنة لإنهاء المعاناة التي عاشــها شعبنا خلال الحقبة الماضية وســتدفع بالوطن نحو صناعة يمــن جديد يرتكز على العدل والمساواة والتوزيع العادل للسلطة والثروة».

ودعا اليمنيين إلى الترفّع عن النزاعات والخلافات الجانبية التي لا تخدم أحداً ســوى الميليشــيا الانقلابية الحوثية وتزيد من تعنتهــا وصلفها. مؤكداً على ضــرورة وحدة الصف اليمني والالتفــاف حــول المشــروع الوطنــي الجامع خلــف القيادة السياسية الشرعية، بقيادة الرئيس هادي.

وكان رئيس الــوزراء اليمني، قدم شــرحاً مســتفيضا عن الوضع السياســي في البلاد، على ضوء نتائج الزيارة الثانية لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث الثلاثاء الماضــي وفريقه إلى العاصمــة المؤقتة عدن ولقائــه بالرئيس هادي.

وأكد أن الحكومة اليمنية مســتمرة في دعم مساعي مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن لتحقيق الســام الشامل والعادل الذي يتطلع إليه أبناء الشعب اليمني.

وجــاءت هذه التصريحــات لرئيس الحكومــة اليمنية بعد الكشــف عن ضغوطات غربية كبيــرة على الحكومــة اليمنية للقبول بالدخول في مباحثات مباشرة مع الانقلابيين الحوثيين، يسعى مبعوث الأمم المتحدة إلى رعايتها الشهر المقبل، على أبعد تقدير، في حين كانت الحكومة اليمنية تصر على ضرورة التزام الانقلابيين الحوثيين بالمرجعيات الثلاث كأرضية وأساس لهذه المباحثات التي تعثرت كثيرا، وتســببت في فشل مهمة اثنين من مبعوثي الأمم المتحدة إلى اليمن خلال السنوات الثلاث الماضية من الحرب في اليمن.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.