إيران: ارتفاع أسعار النفط بسبب أمريكا سيبطىء النمو حول العالم

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - اقتصاد ومـال Economy -

لنــدن - رويترز: قال مســؤول إيراني بارز أمــس الأول ان زيــادة في أســعار النفط ناتجة عن سياســات العقوبات التي تنتهجها الولايات المتحدة ســتلحق ضررا بالنمــو الاقتصادي في الصين وأوروبا ومستهلكين آخرين للخام، بنفس القــدر الذي تحدثــه الإجــراءات التجارية التي يتخذها الرئيس دونالد ترامب.

وقال حســن كاظم بــور، محافظ إيــران في منظمة «أوبك»، في مقابلة «ارتفاع أســعار النفط الذي يتسبب فيه ترامب يؤدي إلى ارتفاع فاتورة الطاقة فــي الاتحاد الأوروبــي واليابان والصين والهند، وهــو ما يؤثــر على النمــو الاقتصادي عندهم، تماما مثل الرسوم الجمركية التي فرضت عليهم، ويمًكن أيضا السعودية والإمارات العربية المتحدة من أن تدفعا فاتورة أســلحتهما للولايات المتحدة .»

وقال كاظم بور ان ترامب ربما شعر بخيبة أمل لحجم الزيادة في إنتــاج النفط حتى الآن، وعبًر عن شــكوك في أن تتمكن السعودية وروسيا من ضخ المزيد من الخام في 2019 .

وأضــاف قائلا «في هــذه الأيام، الســعودية تســحب إمدادات من المخزونات وليس من إنتاج إضافي... وروســيا أيضا غير قــادرة على زيادة الإنتاج بأكثر مــن 200 ألف برميل يوميا.. الجميع يتحدثون عن براميل قليلة العام المقبل والاقتصاد العالمي سينكمش وجميع المؤشرات ستنخفض.»

وقال أيضا «الزيــادة في يونيو مقابل مايو في إنتاج أوبك والمنتجين غير الأعضاء في أوبك كانت 170 ألف برميل يوميا فقط. السيد الرئيس هل في هذا مفاجأة لك ؟».

وقدرت وكالة الطاقــة الدولية في تقرير اليوم الخميس مجمــل الزيادة على أســاس شــهري بحوالي 230 ألف برميل يوميا.

وقــال كاظم بــور انــه إذا تمكنت إيــران من تطويــر صناعاتها للغاز الطبيعي المســال بحيث تســتغل كل امكانياتها فإن طهران قد تساعد في تقليل الاعتماد على روســيا، وهو شيء سيروق للولايات المتحدة.

وأضاف قائلا «ترامــب قلق من اعتماد الاتحاد الأوروبــي وألمانيا علــى الغاز الروســي. لماذا لا يســتثمر ترامب والشــركات الأمريكيــة ومعها شــركات الاتحــاد الأوروبي في الغــاز الطبيعي المسال الإيراني لمصلحة أوروبا؟ إيران تملك أكبر الاحتياطيــات من الغاز ». من جهة ثانية قال «بنك أوف أمريكا ميريل لينش» أمس ان من المستبعد أن تتخذ الولايات المتحدة موقفا متشددا تجاه إيران ينتج عنه أن يســجل خام القيــاس العالمي مزيج برنت في المتوسط 70 دولارا للبرميل في 2018 في ظل اتجاهها إلى انتخابات التجديد النصفي.

وأضاف في مذكرة بحثية «الإدارة ربما تتطلع إلى فوز ســهل بشــأن التجارة لإرضاء الأسواق والناخبين على حد سواء قبل نوفمبر».

واقترب النفط من مســتوى 80 دولارا للبرميل فــي يونيو/حزيران وأوائل يوليو/تموز بســبب تعطــل إمدادات فــي ليبيــا وفنزويــا، وبفعل المخاوف من أن الولايات المتحدة ســتضغط على جميع مشــتري النفط الإيراني لخفض الواردات إلى الصفر اعتبارا من نوفمبر.

وبينمــا يتهم ترامــب أوبك بزيادة الأســعار، تقول إيران إن الولايات المتحدة تســببت في هذا الارتفاع عبر فرض عقوبات عليها وعلى فنزويلا.

وكان «بنك أوف أمريكا» قد قال في وقت سابق ان خفــض صادرات إيــران إلى الصفر ســيدفع أســعار النفط للارتفاع 50 دولارا للبرميل، إذا لم يكن بمقدور الســعودية وهي أكبر منتج في أوبك الاستمرار في رفع الإنتاج.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.