التجربة السويدية.. القانون يسمح للمتاجر برفض الدفع النقدى

تسجيل جميع العمليات التجارية فى سجل إلكرتوىن قوة اإلنرتنت وانتشار الصراف اآلىل ضرورة لنجاح التجربة

Alborsa Newspaper - - اتجاهات خارجية -

تتوقع التقارير الدولية، أن تصبح السويد أول مجتمع غير نقدى فى العالم بحلول ،2023 ما يعنى حظراً تاماً الستخدام األمـوال النقدية فى الدفع بشكل عام.

وبات الطريق ممهداً لهذه اخلطوة بفضل العديد من العوامل؛ مثل نظام الدفع بالبطاقات القوى، والبنية التحتية القوية لإلنترنت، وتطبيق الدفع عبر الهاتف املحمول املعروف، واإلطـار القانونى الداعم، وثقافة عدم الثقة فى حمل النقد.

ويعتقد جوناس هيدمان، األستاذ املساعد فى قسم التكنولوجيا الرقمية بكلية كوبنهاجن إلدارة األعمال، أن حظر استخدام «الكاش» أمر ال مفر منه، ليس للسويد فحسب بل للدول األخرى أيضاً.

وعرض «هيدمان»، فى حواره ملجلة «وارتـون» األمريكية رحلة السويد لكى تصبح مجتمعاً بال نقود وتداعيات ذلك على بقية العالم والـدروس التى ميكن تعلمها.

فى البداية، قال «هيدمان»، إن املجتمع غير النقدى يشير إلى مجتمع ال يعتبر النقد فيه وسيلة دفع مقبولة بشكل عام، فرغم وجود «البنكنوت» لن يكون هناك مجال الستخدامه بشكل عملى.

وتشير دراســـة حديثة للسوق السويدى إلى تراجع الدفع النقدى ألقل من %7 من املعامالت فى السوق.

وأشـار «هيدمان» إلى أنه يكفى أى متجر أن يعلق الفتة «ال نقبل الدفع نقداً» ليصبح دخول املستهلك السويدى إليه عقداً قانونياً ال يلزم بقبول «الكاش»، لكن فى بلدان أخرى مثل الدمنارك على سبيل املثال، فإَّن قوانني الدفع تلزم املتاجر بقبول الدفع النقدى، وهذا هو أحد األسباب الرئيسية لنجاح جتربة السويد.

وتشير األرقام إلى نقص حجم النقد املتداول فى السويد منذ عام 2007 من 100 مليار دوالر إلى 45 مليار دوالر بنسبة %50 تقريباً على مدار العقد املاضى.

وتـابـع «هـيـدمـان»، «عندما ننظر إلــى النقد املــتــداول فـى الـسـويـد، مقارنة بالناجت القومى اإلجـمـالـى، فنحن أقـل مـن 1%، وفـى الـواليـات املتحدة تبلغ النسبة حوالى %5 إلى %7 وفى اململكة املتحدة تبلغ %3 مقابل %30 لبلدان أمريكا اجلنوبية».

وتتميز بيئة العمل فى السويد بانتشار بطاقات الــدفــع عـلـى نــطــاق واســـع ورقـمـنـة احلـسـابـات املـصـرفـيـة وبـنـيـة حتتية لـإلنـتـرنـت واخلــدمــات املصرفية الهائلة عبر اإلنترنت.

ونشطت االحتــادات العمالية فى دعم الفكرة حلماية األعضاء من السطو املسلح؛ بسبب حملهم النقد، بل وقدمت احلكومة خصومات ضريبية على الدفع غير النقدى للخدمات املنزلية مثل اإلصالحات املنزلية، ورعاية األطفال، وغسيل املالبس، وما إلى ذلك، ما يعنى أن هؤالء الناس ال يحتاجون إلى االحتفاظ بالنقود لدفع تكاليف هذه اخلدمات.

وفـى الفترة مـن 2015 إلـى 2017 استبدلت السويد أوراقها النقدية بأخرى جديدة، ما دفع إدارة جتــارة التجزئة االقتصادية حلظر قبول الدفع النقدى.

وبحسب البيانات فـإن %97 من التجار فى السويد ال يزالون يقبلون النقد، لكن %18 فقط من املستهلكني يرغبون فى الدفع نقداً بفضل وجود الطرق البديلة للدفع مثل الدفع بواسطة الهاتف النقال والبطاقات، كما أن الدفع عبر اإلنترنت أسهم فى وقف تدفق النقد.

ومعظم فـــروع البنوك السويدية خالية من األموال، ومن الصعب العثور على بنك يقبل املال، ففى حالة إيـداع أو سحب النقود يجب الذهاب إلى أجهزة الصراف اآللى.

وتعتبر بطاقات الدفع هى الطريقة األساسية لتسديد املــدفــوعــات، لكن عندما يتعلق األمـر بالتحويالت الشخصية فإن تطبيقات الدفع عبر اجلوال مثل »Swish« تتفوق.

وجترى جميع املعامالت فى السويد عبر سجل إلكترونى للبيع، ويعتبر عدم تسجيل أى تعامل جرمية، ولذلك فإن أى عطل تقنى ينتج عنه وقف البيع وإغالق املتجر.

ويقول التقرير، إن كل دولة يجب أن تراعى طبيعة مجتمعها؛ ألن انتشار األمية يعد عائقاً فــى دول الـعـالـم الــنــامــى، بينما ثـقـافـة دفـع «البقشيش» فى الواليات املتحدة تتطلب وجود نقد مبحفظة املستهلك.

أرقام %93 حجم التعامل غير النقدى %1 نسبة تداول الكاش للناتج المحلى %50 تراجعا لحجم النقد المتداول فى السوق %18 فقط من المستهلكين يشترون نقداً %30 نسبة الكاش إ ل ىالناتج المحلى فى أمريكا الالتينية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.