ذكريات فى بنك القاهرة

Alborsa Newspaper - - بنوك وتمويل -

أتيحت لى األسبوع املاضى فرصة مشاهدة نتائج أكبر عملية جتميل فى القطاع املصرفى وحتديداً بنك القاهرة هذا البنك الذى عانى لسنوات طويلة من أمراض مصرفية خطيرة لعل أهمها تضخم الديون املتعثرة نتيجة السياسات التى اتبعت فى إدارة البنك من جانب بعض املسئولني الكبار فى حكومة د. كمال اجلنزورى فى النصف الثانى من التسعينيات والتى حولت هذا البنك إلى مرتعاً للفساد املصرفى، قروض تعطى بالتليفون وتسهيالت تقدم بدون ضمانات لعدد من رجال األعمال ومنهم الكثير ممن هربوا وقتها للخارج واستمر البنك يعانى من نزيف اخلسائر بسبب أمواله التى نهبت وكان السجن مصيراً لبعض قياداته وتوالت على رئاسته قيادات كثيرة لم تفلح فى إصالح حاله بل لم تفلح مرحلة اإلصـالح املصرفى األولـى التى بدأت بعد عام 2000 باستقدام بعض اخلبرات املصرفية املصرية والتى كانت تعمل فى بنوك أجنبية وتعيينها فى مناصب قيادية بعدد من البنوك العامة إال أن هذه القيادات اصطدمت بأفكار قدمية ومبشاكل قانونية وقضائية جعلت بعضهم يستقيل ويـهـرب خـوفـاً مـن الـوقـوع فـى مشاكل قانونية، إال أن مرحلة اإلصـالح احلقيقى لبنك القاهرة بدأت بعدما قرر البنك املركزى استئصال محفظة االئتمان اخلبيثة ببنك القاهرة وحتميلها لبنك مصر الذى اعتاد أن يتحمل كوارث مصرفية أخرى مثل «بنك مصر اكستربور»، ومبوجب هذا القرار أزال املركزى ورماً ثقيًال وخبيثاً كان يعوق نشاط بنك القاهرة ومينعه من احلركة، وبدأت خطط إنقاذ البنك وشيئاً فشيئ بدأ البنك يعود للسوق املصرفى، وبدأت الدولة تعده للخصخصة فى ثانى جتربة للخصخصة فى القطاع املصرفى بعد بنك اإلسكندرية، إال أن الظروف االقتصادية الداخلية واخلارجية تسببت فى عدم إمكانية الطرح فى الوقت احلالى على الرغم من اإلعالن احلكومى عن طرح البنك وأنه مدرج فى برنامج الطروحات احلكومية تخيلت ذكرياتى مع هذا البنك ومعاصرتى ملشاكله واملراحل املرضية التى مر بها.

عشت كل هذه الذكريات ورئيس البنك طارق فايد يعلن نتائج أعمال البنك خالل 6 أشهر وباألمانة األرقام تعطى انطباعاً أن هناك استراتيجية لهذا البنك يجرى تنفيذها بحرفية مصرفية متميزة عززت مكانة البنك فى السوق املصرفى بعد غياب طويل، وبصراحة فإن االستراتيجية الطموحة التى يدار بها املصرف حالياً تؤكد جاهزية البنك للطرح فى البورصة واملـؤشـرات املالية التى مت اإلعالن عنها عن نتائج اعمال 6 أشهر تؤكد ذلـك فالبنك تبلغ حصته من السوق %4 وحجم اصوله نحو 150 مليار جنيه وفروعه 220 فرعاً وعمالئه نحو 2.1 مليون عميل وارباحه تصل إلى 2.2 مليار جنيه فى 6 أشهر وتصدره لقروض املشروعات الصغيرة واملتوسطة وخطة توسعه فى أفريقيا واإلمارات.

بالفعل نحن نرى مصرفاً متعافى خالياً من األمراض ومؤهًال للعمل بقوة وتعزيز مكانته فى القطاع املصرفى. hussain@alborsanews.com

بقلم: حسين عبدربه

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.