معهد التمويل الدولى يخفض توقعاته لنمو االقتصاد المصرى إلى %5

مصر بحاجة إلصالحات هيكلية للمحافظة عى معدالت النمو املرتفعة وتوفري فرص عمل القطاع املصرفى قوى والبنك املركزى استطاع احتواء املوجة الثانية لرفع أسعار الطاقة عجز الحساب الجارى يرتاجع إىل %1.3 العام املاىل املقبل والوضع الخارجى يتحسن ارتفاع ربحية البنوك يحمي

Alborsa Newspaper - - تقارير - كتبت ــ أمانى رضوان ومنى عوض:

القطاع السياحى والغاز الطبيعى يقودان النمو خالل العامني املقبلني

خفض معهد التمويل الدولى توقعاته لنمو االقتصاد المصرى خالل العام المالى الحالى لتصل إلى %5 بدال من .%5.6 وقال المعهد فى تقرير له عن مصر إن النمو سيكون مدعوما بإيرادات القطاع السياحى وزيادة إنتاج الغاز بنسبة مرتفعة. وتسارع نمو الناتج المحلى اإلجمالى من %4.2 العام المالى 2017‬ إلى ‪%5.3 العام المالى الماضى بدعم من الغاز الطبيعى واإلنشاءات والسياحة على جانب اإلنتاج وصافى الصادرات على جانب اإلنفاق.

احتياطى النقد األجنبى بدون الذهب يرتفع إىل 46 مليار دوالر بحلول 2020

أضاف أنه رغم تراجع معدالت البطالة إلى

%9.9 بنهاية النصف األول من 2018 لكن %26 من الشباب متعطلني وهى نسبة مرتفعة. وتوقع منو إنتاج الغاز بنحو %20 خالل العام احلالى مقارنة مبعدالت ،2017 مشيًرا إلى أن معظم اإلنتاج سيتم توجيهه لالستهالك املحلى.

وذكــر أنـه على املــدى املتوسط يرتفع عدم اليقني فى بيئة االقتصاد العاملى املقيدة فى ظل التشدد النقدى العاملى وعدم اليقني حول نظام التجارة العاملى.

وحذر التقرير من أن غياب إصالحات هيكلية قد يدفع منو االقتصاد املصرى للتباطوء إلى مستويات %4 بحلول العام املالى 2022 وهى مستويات غير كافية خلفض معدالت البطالة.

وقــــال إنـــه لـلـحـفـاظ عـلـى مـسـتـوى النمو االقتصادى السريع فـإن مصر بحاجة جلعل االقتصاد أكثر استجابة لقوى السوق ودعم الـقـطـاع اخلـــاص عـبـر تقليص دور الــدولــة واملؤسسات السيادية فى االقتصاد.

كما أن اللوائح والقوانني املنظمة لألعمال واالستثمارات يجب مراجعتها لتتماشى مع أفضل املمارسات الناجحة فى األسواق الناشئة لتكفل الشفافية والعدالة والقدرة على التنبوء.

وأضاف أن مصر أصبحت دولة أقل توجًها للتصدير مقارنة بالدول الناشئة خالل العقود املـاضـيـة، ومــن أجــل تنمية الـقـطـاع اخلــاص والسياسات التى تــؤدى إلـى منو الـصـادرات، يجب على املسئولني تبنى إصــالحــات أكثر عمًقا لتحسني كفاءة تخصيص األراضى وزيادة املنافسة وحتجيم الفساد.

لكن التقرير لم يتجاهل اإلصالحات التى وصفها باملعقولة لرفع معدالت االستثمار فى قطاعى الكهرباء والنقل وقانون التراخيص الصناعية.

وأشـار إلى أن طرح احلكومة حلصص من الشركات العامة خـالل الـعـام املـالـى احلالى غير كاف فى ظل الـدور احلكومى الكبير فى االقتصاد نتيجة انخفاض مستوى املنافسة وتركيزها على عدد من القطاعات الهامة فى البناء والنقل والقطاع املالى.

وتوقع املحللون ارتفاع صافى االحيتاطيات الدولية ُمستثنى منها الذهب إلى 42.5 مليار دوالر بنهاية العام املالى املقبل و64 مليار دوالر بنهاية العام املالى .2020

التضخم قد ينخفض إىل خانة اآلحاد

قــال التقرير إن البنك املــركــزى جنـح فى احتواء الضغوط التضخمية للجولة الثانية من اإلصالحات وتـدارك اثار خفض قيمة العملة والدعم عن املواد البترولية.

وتراجع معدل التضخم األساسى من مستوى %31.6 فـى سبتمبر 2017 إلـى 8.6% فى سبتمبر املـاضـى، وذلــك بدعم من تغير سنة األساس والسياسة النقدية املتشددة وتوقعت استمرار تلك املعدالت للتضخم األساسى.

لكن املعهد توقع أن يسجل معدل التضخم العام نحو %10 بنهاية العام املالى احلالى و9% الــعــام املــالــى املـقـبـل عـلـى أن يتراجع

520 متوسط معدالت التضخم إلى .14% خالل العام املالى احلالى مقابل 9. % العام املالى املاضى.

«اـملــــــركـــــــزى» ســـيـــبـــقـــى عـــــى ســـيـــاســـاتـــه الـــنـــقـــديـــة املتشددة

وقال التقرير إن صناع السياسات النقدية يواجهون «معضلة» للحفاظ على دعم النشاط االقــتــصــادى وخــفــض تكلفة الــديــن املحلى احلكومة مـن جهة وإدارة توقعات التضخم وجذب استثمارات أجنبية كافية للدين املحلى.

وهو ما يدفع املحللون لتوقع استقرار سعر الفائدة بالتزامن مع حتقيق هـدف احلفاظ على التضخم ضمن النطاق املستهدف بنهاية الربع األخير من العام على أن يبدأ فى خفض معدالت العائد مبجرد تراجع التضخم إلى أقل من %10 وتراجع ضغوط الطلب سيبدأ املركزى فى تيسير السياسة النقدية وهو ما سيحدث على األرجح قبل نهاية .2019

وتوقع التقرير أن يخفض البنك املركزى أسعار الفائدة األساسية على اجلنيه لإليداع ليلة واحد إلى %15.5 قبل نهاية العام املالى احلالى على أن تتراجع إلى %15 بنهاية العام املالى املقبل.

ورجـح أن يكون 17 . 6% هو متوسط سعر اإلقــراض ألقل من عام لعمالء البنوك خالل العام املالى احلالى على أن يتراجع إلى %16.4 العام املالى املقبل مقابل %19.8 العام املالى املاضى.

كما توقع أن يسجل متوسط العائد على الــودائــع أجــل 3 أشـهـر %12 الــعــام احلالى

%9.8و العام املالى املقبل بـدًال من %16.8 خالل العام املالى املاضى، لتصبح بذلك الفائدة احلقيقية خالل العامني املالى احلالى واملقبل

%-2.2 %-0.2و على الترتيب.

وضع صحى للقطاع املصرفى

قال املعهد إن القطاع املصرفى أدى بصورة جيدة خـالل هـذا الـعـام مقارنة بنظرائه فى االقتصاديات الناشئة، فتحسنت نسبة كفاية الشريحة األولى من رأس املالى إلى %12.6 بنهاية يونيو املاضى أعلى بنسبة كافية من النسب املنظمة، كما تراجعت القروض غير املنتظمة نتيجة إعـدام البنوك ديـون بقيمة 8 مليارات جنيه.

وأضـــاف أن ربحية البنوك مرتفعة كفاية الستيعاب أى خسائر ائتمانية، خـاصـة أن مخاطر التمويل منخفضة فى ظل أن القطاع لديه أقل مستويات توظيف للودائع فى القروض فى األسواق الناشئة.

لكنه املعهد قال إن تقلبات األسواق الناشئة أصبحت ذات خطورة أكبر على عدد من الدول بينها مصر، لكن حجم هذا اخلطر على مصر ليس مثل تأثيره على تركيا على سبيل املثال، فتعرض الشركات املصرية لألسواق العاملية ال يذكر كما أنها تغطى احتياجاتها التمويلية من البنوك املحلية التى متتلك معدالت سيولة مرتفعة ، كما أن متويل البنوك فى معظمه مدعوم من مدخرات األفراد.

وتــوقــع وصـــول صـافـى األصــــول األجنبية للقطاع املصرفى إلى 411 مليار جنيه بنهاية العام املالى احلالى مقابل 310 مليارات جنيه العام املالى املاضى، على أن تتوزع بني 373 مليار جنيه للبنك املـركـزى و73 مليار جنيه للبنوك التجارية، على أن يرتفع إلى 467 مليار جنيه العام املالى 2020 تشمل 392 مليار جنيه أصول فى حوزة البنك املركزى و57 مليار جنيه فى حوزة البنوك

كما رجــح وصـــول االئـتـمـان املحلى إلــى 4 تريليونات 182و مليار جنيه بنهاية يونيو املقبل، بدًال من 3 تريليونات 612و مليار جنيه خالل العام املالى املاضىب معدل منو .%15.8

مطلوب مزيد من التوحيد املاىل

قـال معهد التمويل الـدولـى إن ارتـفـاع قوة الــوضــع املــالــى ملصر وخـفـض عجز املــوازنــة ضرورى خلفض معدل الدين العام الذى يدور حول .%100

وهو ما تستهدفه موازنة العام املالى احلالى عبر خفض دعم الوقود والكهرباء بنحو %19

%48و على الترتيب لكن حتقيق ذلك سيكون صعبا فى ظل ارتفاع أسعار البترول العاملية والفوائد احلكومية على الديون والتى متثل أكثر من ثلث انفاق احلكومة.

لكن التقرير ذكر أن التوحيد املالى التدريجى بالتزامن مع النمو االقتصادى املرتفع سيسهم فى خفض نسبة الدين العام إلـى 97% من الـنـاجت املحلى اإلجمالى بنهاية الـعـام املالى احلالى مقابل %101.4 بنهاية العام املالى املاضى.

وتـوقـع أن تصل قيمة الـديـن الـعـام إلــى 5 تريليونات و78 مليار جنيه بنهاية العام املالى احلالى على أن تسجل 5 تريليونات 691و مليار جنيه جينه العام املالى املقبل.

ورأى أن عجز املـوازنـة سيتراجع تدريجًيا خالل السنوات املقبلة ليسجل %8.6 من الناجت املحلى اإلجمالى العام املالى احلالى %6.7و العام املالى املقبل بدعم من ارتفاع اإليرادات الضريبية ورفع دعم الوقود.

وأشار إلى أن نسبة اإليرادات الضريبة إلى الـنـاجت املحلى اإلجمالى عند %13 مازالت منخفضة مقارنة بــدول مثل املـغـرب وتونس وتركيا واألسواق الناشئة األخرى.

وتوقع أن تنمو اإليــرادات الضريبية مبعدل

%20 العام املالى احلالى %10و العام املالى املقبل وهو أقل بكثير من معدل منوها العام املالى املاضى. وقال التقرير إن حصيلة الضرائب ستسجل

750 مليار جنيه العام املالى احلالى 825و مليار جنيه العام املالى املقبل.

وتوقع وصول اإليرادت العامة إلى 969 مليار جنيه العام املالى احلالى وتريليون 172 مليار جنيه العام املالى املقبل مقابل 813 مليار جنيه العام املالى املاضى.

وكذلك منو املصروفات إلى تريليون 418و مليار جنيه العام املالى احلالى وتريليون 576و مليار جنيه العام املالى املقبل.

أضـــاف أن متـويـل عجز املــوازنــة قـد ميثل حتدًيا، فعلى مــدار الشهرين املاضيني الغت احلكومة عـددا من عطاءات السندات نتيجة ارتفاع أسعار العائد فى العروض املقدمة من البنوك واملستثمرين.

وتوقعت أن متول احلكومة 134.7 مليار جنيه من عجز املوازنة عبر القروض اخلارجية خالل العام املالى احلالى على أن تتراجع هذه القيمة إلى 121 مليار جنيه العام املالى املقبل.

وقال إن احلكومة ستنجح فى حتقيق فائض أولى بقيمة %1.1 العام املالى احلالى و3% العام املالى املقبل كما تستهدف.

وقدر حجم االنفاق على الفوائد بنحو 505 مليارات جنيه العام املالى احلالى 585و مليار جنيه العام املالى املقبل، واالتفاق على األجور بنحو 266 مليار جنيه العام املالى احلالى 292و مليار جنيه العام املالى املقبل.

وذكر التقرير أن حجم االنفاق على الدعم واالعانات سيرتفع إلى 352 مليار جنيه رغم خطوات احلكومة فى هيكلة دعم الطاقة قبل أن يسجل 394 مليار جنيه العام املالى املقبل.

الوضع الخارجى يتحسن

توقع التقرير تراجع عجز احلساب اجلارى خالل العام املالى احلالى إلى %1.7 من الناجت املحلى اإلجمالى على أن يستكمل تراجعه إلى مستوى %1.3 العام املالى املقبل.

أوضـحـت أن صــــادرات السلع واخلـدمـات ستنمو بنحو %10 وفًقا لتقديراتهم فى حني أن وارداتهم سترتفع بنسبة ال تزيد عن %3 فى ظل ارتفاع انتاج الغاز.

لكن حتويالت املصريني باخلارج قد تستقر أو تتراجع خالل العام املالى احلالى لتعكس تراجع توظيف اخلبرات املصرية فى السعودية التى بدأت فى تطبيق قوانني حتد من توظيف العمالة األجنبية فى القطاع اخلاص.

ووفًقا ملسئولني سعوديني فإن أعداد األجانب العاملني باململكة تراجع منذ 2016 حتى الربع األول من 2019 بنحو 700 ألف عامل.

ويصل إجمالى املصريني العاملني باململكة إلى حوالى 2 مليون مصرى متثل حتويالتهم

%40 من حتويالت املصريني باخلارج وفًقا لبيانات البنك الدولى.

أشــــار إلـــى أنـــه مــن املـمـكـن إرجــــاع زيـــادة حتويالت املصريني باخلارج العام املاضى إلى إرسال العاملني بالسعودية لدفعات مستحقاتهم األخيرة بعد أن فقدوا وظائفهم، وفى ظل النمو الضعيف للقطاع اخلاص السعودى أصبح فى حكم املؤكد تباطوء التدفقات من اململكة.

وبدت تدفقات االستثمارات األجنبية أكثر حساسية لـتـطـورات األوضــــاع فــى األســـواق الناشئة، فانخفض مؤشر بورصة األسهم كما هـو احلــال فـى االقـتـصـاديـات الناشئة خالل الـشـهـور االربــعــة املـاضـيـة لتعكس الـتـوتـرات التجارية والتشدد النقدى.

وقـــال التقرير إن التدفقات الرأسمالية لألجانب تراجعت مـن ذروة 43 مليار دوالر خالل العام املالى 2017 إلى 27 مليار دوالر العام املالى املاضى وأشـار التقرير إلى توقع املحللني استمرار تراجعها إلى 14 مليار دوالر خالل العام املالى احلالى، لكنهم قللوا من أثر ذلـك االجتـــاه فـى ظـل التحسن املستمر على مستوى اساسيات االقتصاد الكلى وتراجع عجز احلساب اخلارجى وارتفاع االحتياطيات الدولية، وتلقى دفعات من قروض املؤسسات الدولية.

وأشار إلى أن مصر تعتزم إصدار أول طرح للصكوك السيادية فى العام املالى املقبل.

وقـــال التقير إن مصر بحاجة ملـزيـد من االستثمارات األجنبية املباشرة فى القطاعات غير البترولية التى تستحوذ على 60% من هذه التدفقات وال توظف سوى أعداد محدودة، وحلقيق ذلك فإنها بحاجة إلصالحات هيكلية فـى ظـل احتاللها مرتبة متأخرة فـى مؤشر التنافسية العاملية وتأتى فى مرتبة أقل من كافة أقرانها باألسواق الناشئة.

توقعات االقتصاد العاملى

قــال املعهد إنــه على الصعيد العاملى من املتوقع انخفاض أسعار السلع %-1.1 خالل العام املالى احلالى قبل أن يرتفع %1 العام املالى املقبل، فى الوقت نفسه توقع ارتفاع مـؤشـر السلع املصنعة %1.6 الــعــام املالى احلالى %1.3و العام املالى املقبل.

ووفًقا لتقديرات املعهد من املنتظر أن يسجل متوسط سعر برميل خام برنت 74 دوالرا العام املالى احلالى و17 دوالر العام املالى املقبل، وسعر أوقية الذهب 1255 دوالًرا.

وعلى صعيد أسعار الفائدة العاملية توقع ارتفاع متوسط الفائدة على سندات اخلزانة األمريكية أجل 10 سنوات إلى %3.4 العام املـالـى احلـالـى %3.6و الـعـام املـالـى املقبل، وسندات اخلزانة األملانية لألجل نفسه %1.1

%1.5و مقابل متوسط %0.7 الـعـام املالى

املاضى. ورأى أن سعر الفائدة على الدوالر «الليبور»

أجـل 6 أشهر فـى املتوسط سيسجل %3.3 خالل العام املالى احلالى %3.7و العام املالى املقبل، على أن يسجل الفائدة على اليورو» أجل 6 أشهر %-0.1 خالل العام املالى احلالى و %0.6 العام املالى املقبل

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.