األثر الكامل لتعديالت ضريبة الدخل على أرباح البنوك لن يتحقق حتى عام 2020

كوميدجيان: تأثري القانون الجديد عىل تصنيفات البنوك محدود لكنه سيضغط عىل رؤوس األموال

Alborsa Newspaper - - الصفحة الأمامية - كتب ــ الحسينى حسن:

قال ماغار كومدجيان مدير مشارك فى وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف االئتماني، إن األثر الكامل على صافى أرباح البنوك من تعديات ضريبة الدخل لن يتحقق حتى عام .2020

وأضاف ردا على اسئلة لـ«البورصة»، أنه خال تلك الفترة ميكن للبنوك إعادة موازنة ميزانياتها لتحسني عوائدها.

وتابع: «مـن املتوقع أن تتم املوافقة على الـقـانـون اجلـديـد بحلول نهاية عــام 2018

وسوف ينطبق فقط على أذون اخلزانة التى مت شراؤها بعد تنفيذ القانون».

ووافــق مجلس الـــوزراء األسـبـوع املاضى، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل الصادر بالقانون رقم 91 لسنة ،2005 ليكون التعديل على املـادة رقم 58 من القانون مبا يسمح بفصل إيــرادات عوائد أذون وسندات اخلزانة العامة فى وعاء مستقل عن باقى اإليرادات األخرى.

وقالت وزارة املالية فى بيان يـوم األحد املــاضــى، إن اتـفـاقـاً مت مــع احتـــاد البنوك على تطبيق التعديات املقترحة للمعاجلة الضريبية على أذون وسندات اخلزانة فور إقـرارهـا من الـنـواب ودون أثـر رجعى، وأن املعاجلة الضريبية املقترحة ال تتضمن أى شبهة ازدواج ضريبى، بل تصوب اختاالت قائمة ومطلوب معاجلتها لتتوافق املعاجلة الضريبية مع أفضل املمارسات العاملية فى هذا الشأن.

وقال كومدجيان إن «تأخر التأثير ال يعنى بالضرورة أن محافظ البنوك ستنمو بشكل أكثر قوة، لوجود العديد من العوامل التى حتد من ذلك».

وأضاف أن العوامل التى قد حتد من منو محافظ قروض البنوك هو أنه من املرجح أن تؤدى قوى السوق إلى تعديل معدالت العائد على أذون اخلزانة، أو إعفاء البنك املركزى من القانون اجلديد، وبالتالى ميكن توجيه البنوك ألموالها فى هذا االجتاه».

وذكر املدير املشارك فى وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف االئتمانى، أن اإلقراض مدفوع بالطلب فـى مصر (خـاصـة بسبب ارتـفـاع أسعار الفائدة)، وأنه من غير املحتمل أن تتجه البنوك لضخ قروض فى السوق فى ظل عدم توافر املقترضني ذوى النوعية اجليدة.

ويرى كومدجيان أن تأثير القانون اجلديد على تصنيفات البنوك سيكون محدوًدا على املـــدى القصير وعـلـى املـــدى املتوسط على األقل، لكن ستنشأ ضغوط على رؤوس أموال البنوك خال الفترة املقبلة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.