معيط لـ«بلومبرج»: مصر لن تسعى للحصول على تمويل إضافى من صندوق النقد

وزير املالية: نتطلع إىل اإلدراج فى مؤشر «جى بى مورجان» لألسواق الناشئة منتصف 2019 نعمل عىل إصدار سندات خضراء العام املاىل الحاىل وتأجيل الصكوك حتى العام املقبل

Alborsa Newspaper - - الصفحة الأمامية - كتب - محمد رمضان:

قــال وزيــر املالية محمد معيط، إن مصر لن تطلب متويًال إضافياً من صندوق النقد الدولي، عندما ينتهى القرض احلالى والبالغ قيمته 12 مليار دوالر فى العام املقبل، لكنها ستكون منفتحة للحفاظ على عالقة أكثر مرونة مع الصندوق لطمأنة املستثمرين.

وفى مقابلة مع وكالة أنباء «بلومبرج» قال معيط، «نـحـن اآلن فـى وضــع ال نعتقد أننا سنحتاج فيه إلى متويل إضافى من قبل صندوق النقد الدولي.

وفى حديثه للوكالة األمريكية من مكتبه فى القاهرة أوضح وزير املالية أنه ميكن أن يكون هناك نوعاً من التعاون مع صندوق النقد، الذى يتخذ من واشنطن مقرا له ولكنه أكّد أن هذا ال يعنى أننا سنطلب املزيد من التمويل.

ورفض معيط، التعليق على نوع الترتيبات التى تأمل مصر فى الوصول إليها عندما ينتهى البرنامج احلالى لصندوق النقد، والذى ساعد فى انتشال االقتصاد من حافة األزمة.

وقـامـت مصر بتحرير سعر الـصـرف فى نوفمبر ،2016 مما ساعد على تأمن قرض صـــنـــدوق الــنــقــد الـــدولـــي، لــدعــم اإلصـــالح االقــتــصــادى الـــذى يـهـدف إلـــى خـفـض عجز املوازنة إلى %8.4 من الناجت املحلى اإلجمالى بحلول منتصف العام املقبل.

واستمرت احلكومة إلى حد كبير فى مسارها ومتضى قدماً فى خفض الدعم على الرغم من أن قيمة العملة انخفضت إلـى النصف وأن التضخم كــان يحوم فــوق مستوى 30% فى معظم أوقــات العام املـاضـى، ولكن مع تقلب األسواق الناشئة وارتفاع تكاليف االقتراض لم تعط احلكومة أى إشارة واضحة ملا قد يحدث بعد ذلك.

وأشارت الوكالة األمريكية إلى أن التدابير املدعومة من صندوق النقد الدولى، ساعدت فى جذب مليارات الدوالرات من االستثمارات األجنبية فى أذون اخلزانة والسندات وزيادة احتياطى العمالت األجنبية من جديد.

وعـلـى الـرغـم مـن اسـتـقـرار اجلنيه إال أن اضطرابات األســـواق الناشئة قد أثــرت على الطلب حيث هرب أكثر من 7 مليارات دوالر من التدفقات فى األشهر الستة املنتهية بشهر سبتمبر املاضى.

وشرعت احلكومة فى تنفيذ خطة متعددة اجلــوانــب للحد مـن الــديــون وتتخذ خطوات فى الوقت احلالى لتكون أكثر جاذبية لهيئات االستثمار.

وأكد معيط، على أن مصر تسعى إلى اإلدراج فى مؤشر «جى بى مورجان تشايس» لسندات األســــواق الناشئة مــن أجــل تعزيز تدفقات املستثمرين األجانب فى سوق ديونها املحلية بعد خطوات مماثلة من قبل اململكة العربية السعودية وأربع دول خليجية أخرى.

يـأتـى ذلـــك فــى الــوقــت الـــذى تـقـتـرب فيه احلكومة من االتفاق مع بنك «يوروكلير» فى بلجيكا والـــذى يـقـوم بتسوية املـعـامـالت فى األوراق املالية فـى عـشـرات الـــدول لتخليص مـعـامـالت الــديــون املحلية ممــا يسهل على األجانب االستثمار فى الديون املصرية املقومة باجلنيه.

وقال معيط: «نحن نتخذ خطوات ونأمل فى االنتهاء منها بحلول أبريل املقبل وفى السنة املالية اجلديدة ستكون جميع إصدارات الديون املحلية والداخلية قابلة للتسجيل فـى بنك «يوروكلير» البلجيكى.

وأضــاف وزيــر املالية، أن ادراج مصر فى مؤشر «جــى بـى مـورجـان تشايس» لألسواق الناشئة قد يستغرق وقًتا أطـول، ولكن إذا مت إنهاؤه بحلول 30 يونيو 2019 فسيكون ذلك مبثابة أخبار رائعة، مؤكدا أن هـذه األدوات ستساعد على تقليل تكلفة االقتراض. وكشفت البيانات أن مصر باعت أكثر من

13 مليار دوالر من السندات املقومة بالعمالت األجنبية منذ أن حررت سعر الصرف فى عام

2016 ومتت تغطية سنداتها املقومة باليورو ألول مرة فى أبريل املاضى.

وقال معيط، إن احلكومة ستذهب إلى سوق السندات مرة أخرى أوائل العام املقبل لكنها قد تتطلع إلى التنويع وقد تقوم بإصدار سندات مقومة بالن اليابانى واليوان الصينى.

وتتوقع احلكومة إصدار سنداتها اخلضراء ألول مرة واملرتبطة باملشاريع البيئية فى العام املالى احلالى، ولكن من غير املرجح أن تصدر أولـى صكوكها اإلسالمية حتى العام املقبل، وأكـــّد معيط، أنـهـم سينوعون أدوات الدين والعمالت املقومة بها والدول التى تستهدفها.

محمد معيط

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.