«دويتشه بنك» يتوقع تثبيت «المركزى» للفائدة حتى منتصف 2019

255 مليار جنيه قيمة خدمة الدين املتوقعة العام املاىل الجارى

Alborsa Newspaper - - News - كتبت - منى عوض:

توقع دويتشه بنك، أن يثبت البنك املركزى املــصــرى أســعــار الــفــائــدة عـلـى اجلـنـيـه حتى منتصف العام املقبل.

وقـــال البنك فــى تقرير لــه عــن االقتصاد املـصـرى، إنــه بالنظر إلــى آثــار سنة األســاس غير املـواتـيـة وتقلب أســعــار املـــواد الغذائية والضغوط الناجتة من جانب الطلب واملزيد من اإلصالحات املالية التضخمية والتنظيمية التى التزال قيد اإلعداد، سوف تستمر دورة تخفيف القيود النقدية ثابتة حتى نهاية النصف األول من العام املقبل.

ويحافظ البنك املركزى منذ شهور على أسعار الفائدة دون تغيير عند %16.75 على اإليداع

%17.75و على اإلقراض. وقال دويتشه بنك، إن البنك املركزى اعترف للمرة األولى فى اجتماع جلنة السياسة النقدية األخير بوجود خطر صعودى بحدوث انحراف طفيف عـن نطاق التضخم املستهدف البالغ

،%13 بــزيــادة أو نقصان %3 بحلول الربع السنوى األخير من العام اجلـــارى، والــذى مت اإلعالن عنه فى مايو .2017

وأرجــع تقلب أسعار املــواد الغذائية بشكل جزئى إلـى الطبيعة غير التنافسية لصناعة األغذية فى مصر، نظراً للهيكل التقليدى لسوق التجزئة.

وال يعتقد البنك األملــانــى بفاعلية أسعار الفائدة فى مصر عندما يتعلق األمـر بالتأثير على سـلـوك حتـديـد السعر لكل مــن منتجى األغذية وجتار التجزئة، كما أن اتخاذ مزيد من السياسات التشددية أو تخفيف القيود النقدية فى هذه املرحلة لن يكون أمر مفيد، حيث يشكل ذلك خطرا على النمو والديناميكيات املالية. وارتفع مؤشر أسعار املستهلكني األساسى إلى

%17.7 على أساس سنوى فى أكتوبر املاضى من %16 فى سبتمبر املاضي، نظرا آلثار سنة األســاس غير املواتية واستمرار التقلبات فى أسعار املواد الغذائية واخلضراوات، باإلضافة إلـى االرتـفـاع املوسمى فى عنصر التعليم من الرقم األساسى ألسعار املستهلك.

ومع ذلك، انخفضت معدالت تضخم أسعار املواد الغذائية على أساس شهرى إلى %3.5 فى أكتوبر املاضى بعد أن كانت %4.8 فى سبتمبر، مما يدل على أن تأثير صدمات األسعار املالية فى شهرى يونيو ويوليو بدأت فى التالشى، كما كان متوقعاً.

ومنذ إدخال تعديالت على ضوابط األسعار املــحــددة إداريــــاً فـى يونيو ويـولـيـو املاضيني، أظـهـرت تقارير مؤشر مـديـرى املشتريات أن شركات القطاع اخلاص غير البترولية كانت متر ببعض تكاليف املدخالت اإلضافية للعمالء رغم أنها التزال تشعر بالضغط على هوامشها.

وفــــى ظـــل إشـــــارة تــقــريــر مــؤشــر مــديــرى املشتريات فى أكتوبر املاضى إلى أبطأ وتيرة لتضخم أسعار املدخالت منذ يونيو املاضي، من املعتقد أن وتيرة االرتفاع فى الهامش املحملة على العمالء يجب أن تستمر فى االنخفاض.

وقال املصرف األملانى فى تقريره أن احلكومة املصرية تبدو وكأنها تخلفت عن أهداف العجز املالى مرة أخرى، حيث تتوقع موازنة العام املالى

2019-2018 انخفاض العجز املالى إلى %8.4 من الناجت املحلى اإلجمالى، «أى ما تصل قيمته

إلــى 438.8 مليار جنيه مـصـري»، مقارنة بـ %9.8 فى العام املالى السابق، مع حتقيق فائض

أولى %2 من الناجت املحلى اإلجمالى، مقارنة بـ %0.2 فى العام املالى السابق. ويعتقد البنك، أن احلكومة لن تكون قادرة على تحقيـــق العجز المالي املستهدف لعام

،19-2018 ويرجع ذلك ﻲﻓ األساس إلﯽ ارتفاع أسعار البترول وتكـاليـف التمويـــل األعـلـى من المتوقع، وتفترض موازنة الدولة وصول العائد على أدوات الدين احلكومية إلى %14.7 خالل العام املالى ،19-2018 وهو أمر يعتقد «دويتشه بنك» أنه غير محتمل.

ورمبا تكون تفقات الدعم مصدر خطر على حتقيق نسبة العجز املستهدفة فى ظل أسعار البترول العاملية، ليوضح بذلك البنك األملانى أنه أصبح أكثر تشاؤماً نظراً للتطورات األخيرة، متوقعني وصول العجز املالى إلى 9%، مشيراً إلى تقديراته التى تدل على أن ارتفاع أسعار البترول سيزيد من نفقات الدعم إلى 250 مليار جنيه من 214 مليار جنيه املوجودة فى املوازنة.

ويتوقع البنك وصــول تكلفة خدمة الديون إلى 555 مليار جنيه خالل العام املالى اجلارى، مقارنة مع 541 مليار جنيه املوجودة فى مشروع املوازنة، بفارق نحو مليار دوالر.

ومــع ذلـــك، يتوقع البنك حتقيق احلكومة فائضا أوليا بنسبة %1.4 من الناجت املحلى اإلجمالى، وهو ما يقل قليًال عن النسبة املتوقعة فى املوازنة والبالغة .%2

تقديرات الحكومة للعجز املاىل متفائلة وقد ال تستطيع تحقيقها

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.