الحكومة تترقب إدراج مصر على اجتماعات صندوق النقد بعد إطالق آلية تسعير الوقود

تشكيل لجنة ملتابعة اآللية والتطبيق فى أبريل عىل بنزين 95 مصادر حكومية: أزلنا أكرب العقبات ونتوقع إدراج مصر بقائمة اجتماعات الصندوق األسبوع الجارى

Alborsa Newspaper - - الصفحة الأمامية - كتب - أحمد فرحات ومحمد عادل والحسينى حسن:

تنتظر احلكومة إدراج مصر على جـدول اجتماعات املجلس التنفيذى لصندوق النقد الـــدولـــى خـــال أيــــام للتصويت عـلـى صـرف الشريحة اخلامسة من قرض الصندوق، بعد اإلعان عن إطاق آلية التسعير التلقائى للمواد البترولية.

وأعلن وزير البترول طارق املا عن تطبيق آلية تسعير املواد البترولية على بنزين 95 بدءاً من أبريل املقبل، بينما شكل رئيس الوزراء جلنة حكومية ملتابعة تطبيق اآللية.

وتربط اآللية، التى كانت أحد أهداف برنامج اإلصاح االقتصادى الذى تطبقه احلكومة مع صندوق النقد الدولى، سعر بيع املواد البترولية فـى الـسـوق املحلى بـاألسـعـار العاملية وسعر الصرف إضافة إلى تكاليف التشغيل، متهيداً إلزالة الدعم نهائياً عن معظم املواد البترولية خال العام احلالى.

وتوقعت مصادر حكومية إدارج مصر على قائمة اجتماعات املجلس التنفيذى لصندوق النقد الدولى خال األسبوع اجلارى أو األسبوع املقبل على أقصى تقدير لصرف الشريحة اخلامسة البالغة مليارى دوالر قبل نهاية يناير.

وأضافت املصادر لـ«البورصة»، أن آلية تسعير املواد البترولية كانت أحد أهم اإلجراءات التى جرى بشأنها نقاش مع الصندوق خال الفترة املاضية وسيتم تطبيقها متهيداً للعودة إلى استكمال صرف القرض.

وكانت مصادر حكومية قد أكدت لـ«البورصة» قبل أسبوعني أن احلكومة حاولت إرجاء بعض اإلصـاحـات املتفق عليها مسبقاً ومـن بينها آلية تسعير املواد البترولية وهو ما آخر صرف الشريحة اخلامسة عن موعدها.

وبحسب املوقع اإللكترونى لصندوق النقد الدولى، فإن أجندة اجتماعات املجلس التنفيذى للصندوق لم تتضمن مصر حتى منتصف يناير اجلارى.

وتضمنت األجندة مناقشة املجلس التنفيذى لصندوق النقد الدولى، مشاورات املادة الرابعة لكل من فنلندا وكيريباتى يوم 11 يناير، ومناقشة التشاور بشأن املادة الرابعة واملراجعة السابعة لبرنامج السنغال يوم 14 يناير، لكن ميكن إجراء تعديات على اجلـــدول فـى أى وقـــت، وسبق للمجلس أن أدرج مصر على جدول اجتماعاته الشهر املاضى قبل أن يزيلها بحجة أنه خطأ فنى.

ونــشــرت اجلــريــدة الـرسـمـيـة، قـــرار رئيس مجلس الوزراء بتشكيل جلنة فنية تسمى «جلنة متابعة آلية التسعير التلقائى للمواد البترولية» تضم ممثلني من كل من وزارة البترول والثروة املعدنية وممثلني مــن وزارة املـالـيـة والهيئة املصرية العامة للبترول، ويتم ترشيحهم من قبل الوزير املختص.

وأسند القرار للجنة املختصة، متابعة املعادلة السعرية بصورة ربع سنوية بحيث يتم ربط سعر بيع بنزين أوكتني 95 بالسوق املحلى باألسعار العاملية لـبـتـرول بـرنـت وبسعر الــصــرف، مع مراعاة التكاليف األخـرى التى ميكن تعديلها بشكل غير دورى.

كما تختص اللجنة مبتابعة تنفيذ اآللية وتقدمي التوصيات واملقترحات الازمة لضمان التنفيذ اجليد لها ومعاجلة أى مشاكل أو قصور أو ثغرات تظهر عند التطبيق الفعلى، وتعرض اللجنة توصياتها ومقترحاتها على وزيــرى البترول واملالية التخاذ ما يلزم بشأنها.

كريستين الجارد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.