موسكو تنفى اتهامات واشنطن بـ «فبركة الكيماوى»: أدلتنا قاطعة

غارات جديدة للتحالف الدولى على دير الزور.. وتدمير مستشفى المدينة ومقتل ٨ مدنيين

El Watan - - 3 -

كتب - وكالات:

دمر الجيش السورى تحصينات وتعزيزات عسكرية لـ«الحزب الإسلامى التركستانى» على محور «السرمانية - المشاريع»، فى شمال غرب حماة، واستهدف أرتالاً لـ«أجناد القوقاز»، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين، بريف إدلب، أمس الأول، بينما شنّ «التحالف الدولى» بقيادة واشنطن، غارات جديدة على «هجين»، فى ريف دير الزور، مما أسفر عن تدمير مستشفى المدينة بالكامل ومقتل 8 مدنيين.

واتهمت الولايات المتحدة، أمس الأول، روسيا بمساعدة «دمشق» فى فبركة رواية عن استخدام المجموعات المسلحة أسلحة كيميائية ضد قوات الجيش السورى، كذريعة لتقويض اتفاق وقف إطلاق النار الهش فى «إدلب»، وهو ما رفضته موسكو، مؤكدة أن لديها أدلة قاطعة حول الهجوم، وأن بيان الخارجية الأمريكية ليس إلا محاولة لتبرير الإرهابيين الدوليين الناشطين فى إدلب، والمرتبطين بـ«الخوذ البيضاء».

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن الجماعات الإرهابية أطلقت قنابل يدوية تحتوى على الكلور، على مدينة حلب، فى 24 نوفمبر الماضى، وذكرت وسائل الإعلام الرسمية السورية أن 100 سورى دخلوا المستشفى بسبب صعوبات فى التنفس، جراء الهجوم.

وفى السياق ذاته، ناشد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دى ميستورا، الأطراف المتناحرة بتشكيل لجنة للتفاوض على دستور جديد، وقال إن «هناك خلافات حول أسماء قليلة لأولئك الذين سيكونون فى تلك اللجنة»، موضحاً أن على دمشق إيجاد حلول فى هذا السياق.

واعتبر المبعوث الأمريكى الخاص لشئون سوريا، جيمس جيفرى أن دعم واشنطن للمقاتلين الأكراد تكتيكى ومؤقت، مؤكداً ضرورة التعاون الوثيق مع تركيا للوصول إلى حل نهائى فى سوريا، موضحاً أن الحل مستحيل دون التعاون مع أنقرة.

«إدلب» تعرضت لهجمات أدت لدمار واسع فى منشآتها «أ.ف.ب»

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.