مباحثات »السيسى« و»عبدالله«: إقامة الدولة الفلسطينية تُعيد الاستقرار للشرق الأوسط

العاهل الأردنى: دور مصر المحورى وجهودها لترسيخ الاستقرار بالمنطقة يخدم المصالح العربية

El Watan - - 1 -

كتب - محمد أبوعمرة:

أشاد الرئيس عبدالفتاح السيسى بالعلاقات اﻟﻤتميزة التى تجمع مصر والأردن على اﻟﻤستويﻴﻦ الرسمى والشعبى، واهتمام القاهرة بمواصلة تعزيز هذه العلاقات ودفعها للأمام على كل اﻟﻤستويات. وثمَّن »السيسى« خلال جلسة مباحثات ثنائية مع اﻟﻤلك عبدالله الثانى عاهل اﻟﻤملكة الأردنية، فى العاصمة عمان، أمس، التنسيق القائم بﻴﻦ البلدين حول القضايا ذات الاهتمام اﻟﻤشترك، وحرصهما على تعزيز العمل العربى بما يسهم فى التصدى للتحديات اﻟﻤتعددة التى تواجه الأمة العربية فى اﻟﻤرحلة الراهنة.

وقال السفﻴﺮ بسام راضى، اﻟﻤتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن اﻟﻤباحثات تطرقت إلى »استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، حيث تم تبادل وجهات النظر بشأن القضية الفلسطينية وآفاق عملية السلام فى الشرق الأوسط، وأكد الزعيمان أهمية العمل على استئناف اﻟﻤفاوضات بﻴﻦ الجانبﻴﻦ الفلسطينى والإسرائيلى، استناداً إلى حل الدولتﻴﻦ ومبادرة السلام العربية، بهدف التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، تصون الحقوق اﻟﻤشروعة للشعب الفلسطينى فى إقامة دولته على حدود ٤ يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، الأمر الذى يساهم فى إعادة الاستقرار، وفتح آفاق جديدة ﻟﻤنطقة الشرق الأوسط.«

وأوضح »راضى« أن »اﻟﻤلك عبدالله الثانى أكد تقدير الأردن قيادةً وشعباً لعلاقاته التاريخية مع مصر، مُعرباً عن التطلع للارتقاء بأطر التعاون بﻴﻦ البلدين«، لافتاً إلى »إشادة العاهل الأردنى بدور مصر اﻟﻤحورى فى اﻟﻤنطقة وجهودها فى ترسيخ الاستقرار ومواجهة الإرهاب، بما يصب فى خدمة مصالح الشعوب العربية فى الوقت الذى تواجه فيه اﻟﻤنطقة برمتها تحديات غﻴﺮ مسبوقة أثَّرت على استقرار وسلامة الدول العربية وأمن شعوبها .«

وأضاف »راضى« فى بيان، أمس، أن »اﻟﻤباحثات شهدت تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية، بما يسهم فى تحقيق آمال وطموحات الشعبﻴﻦ الشقيقﻴﻦ، لا سيما فى مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والصناعات الدوائية والنقل والطاقة، وتصدير الغاز الطبيعى من مصر إلى الأردن.«

وتابع »راضى«: »تباحث الجانبان حول الجهود اﻟﻤشتركة ﻟﻤكافحة الإرهـاب، مؤكدين ضرورة العمل على دفع الجهود الدولية الرامية للتصدى للإرهاب، فى إطار استراتيجية شاملة تسعى للقضاء على هذه الآفة التى باتت تهدد اﻟﻤجتمع الدولى. واستعرض الزعيمان الجهود الجارية لتسوية الأزمات بعدد من دول اﻟﻤنطقة، خُصوصاً فى سوريا وليبيا واليمن، وجرى تأكيد ضرورة الحل السياسى السلمى، ودعم الجهود الرامية لوقف العنف وتحسﻴﻦ الأوضاع الإنسانية لإنهاء اﻟﻤعاناة التى تتعرض لها شعوب هذه الدول، والحفاظ على وحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية .«

وأوضح اﻟﻤتحدث أن »الجانبﻴﻦ اتفقا على الاستمرار فى التنسيق اﻟﻤكثَّف بﻴﻦ الدولتﻴﻦ على كل اﻟﻤستويات من أجل التصدى للتحديات غﻴﺮ اﻟﻤسبوقة التى تهدد أمن واستقرار الأمة العربية .«

اﻟﻤلك »عبدالله« خلال استقباله للرئيس »السيسى« فى »عمان« أمس »أ. ف. ب«

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.