خالدعجاجفىندوة« »:أغنية«صاروخ»أخرجتنى من حالة الاكتئاب.. ومرض والدتى أدخلنى فى عزلة عن الغناء

افتقدت النجاح بعد انفصالى عن نصر محروس ومررت بصعوبات نفسية فى التعاون مع «روتانا»

El Watan - - نجوم وفضائيات -

لماذا ابتعدت لسنوات طويلة عن طرح أعمال غنائية لجمهورك؟

- ظروف مرض أمى ووفاتها هى سبب رئيسى لابتعادى لفترة طويلة عن جمهورى، فعلاقتى بوالدتى رحمة الله عليها لم تكن مجرد علاقة ابن بوالدته، إنما كانت كل شىء فى حياتى، لدرجة أننى لم أكن أتخيل فى يوم من الأيام أن هذا الجبل الذى أراه أمامى كل يوم يمكن أن يتعب أو يمرض، فمع بداية مرضها كان لا بد أن أكون بجوارها لكونى نجلها الوحيد، ولذلك أوقفت كل ارتباطاتى وذهبت وجلست تحت قدميها، وهنا قررت الابتعاد عن الغناء، ربما هناك فنانون آخرون قادرون على التوازن بين الفن وأمور حياتهم اليومية، ولكننى لم أكن قادراً على ذلك، وظللت لأكثر من عام ونصف أحاول مع الأطباء علاجها، وفى تلك الفترة حدثت مشاكل عديدة بينى وبين مدير أعمالى وفرقتى الموسيقية، فهم يريدون العمل والمكسب المادى، وأنا كل ما أفكر فيه هو شفاء والدتى، فتخلوا عنى، واستمرت صحة والدتى تتدهور فقررت أن أستقدم لها خبيراً طبياً من فرنسا لمتابعة حالتها المرضية حتى لا أشعر بالتقصير تجاهها، ولكن فى النهاية أمر الله نفذ ورحلت عن دنيانا، ومكثت بعدها لفترات طويلة فى منزلى، لا أرغب فى رؤية أى شخص، ووقت قرارى بالعودة إلى عملى وجدت أن معظم من كان حولى قد تخلى عنى.

ولماذا لم يشعر الجمهور بألبوم «بنت الحتة» الذى طرحته من 8 سنوات؟

- المصائب لا تأتى فُرادى علىّ، فبعد أن تماسكت وقررت العودة من جديد للغناء، وسجلت أغنيات ألبوم «بنت الحتة» الذى صرفت عليه «دم قلبى» ووضعت فيه «تحويشة عمرى» وقررت أن أعطيه للمنتج محسن جابر مجاناً لكى يوزعه فى كافة أرجاء مصر والعالم العربى، لم يمر سوى 10 أيام على طرحه وقامت ثورة يناير، ومعها شعرت بأن بيتى قد خرب، وظللت مستاء مما يحدث معى، ولكن بعد ما رأيت ما حدث فى الثورة من موت المتظاهرين وحرائق وخسائر فادحة، قلت لنفسى «هتزعل على ألبوم؟، طب الناس اللى ماتت دى أهلها يعملوا إيه،» ومن بعد الثورة ظللت مبتعداً عن الغناء بسبب مشاكل الإنتاج وعدم قدرتى على إنتاج أعمال كاملة لنفسى ولم أشارك إلا فى أوبريت «تسلم الأيادى.»

كيف جاءت فكرة أغنية «صاروخ»؟ - طيلة الفترة الماضية كنت أشعر بالاكتئاب بسبب ما مررت به من أزمات ومشاكل طيلة السنوات الماضية، ومعها قررت أن أعود لجمهورى بشكل جديد، فقررت أن أغير من جلدى الفنى وأن أبتعد عن الاكتئاب الذى أعيش فيه، وقلت لنفسى «ما تهيص يا خالد، إيه يعنى اللى هيجرى معاك تانى،» فقمت بالاتصال بالفنان عزيز الشافعى وطلبت منه أغنية سريعة تحمل طابع الفرحة، وقلت له «مش عاوز نكد واكتئاب، زهقت من أغانى الدراما أنا أكتر واحد عيطت الناس فى مصر »، فوجدته يقدم لى أغنية «صاروخ»، وللعلم تلك الأغنية التى تستمعون لها حالياً نفذت منذ عام تقريباً، وكان من المقرر أن يتم طرحها العام الماضى، ولكن تم تأجيلها أكثر من مرة إلى أن قررت طرحها فى رأس السنة.

ألم تخش من تسمية الأغنية بـ«صاروخ» لكونها تحمل معانى عديدة بالشارع المصرى؟

- كان لا بد أن تكون أغنيتى التى أعود بها لجمهورى تحمل اسماً يلفت النظر، ويحدث جدلاً فى الشارع، وللعلم الأغنية فى بداية العمل عليها لم يكن اسمها «صاروخ» ولكن خلال جلسة العمل الأخيرة عليها مع مهندس الصوت أمير محروس الذى يعد واحداً من منتجيها، اختار اسم «صاروخ» وقال لى «إزاى تكون كلمات الأغنية تتضمن كلمة صاروخ ولا نختارها اسم الأغنية»، وفى النهاية قررنا جميعاً أن نطلق عليها اسم «صاروخ» ولم أقصد من تلك الكلمة ما يضرنى، بالعكس هدفى هو تحقيق النجاح ولفت أنظار الجميع إلى عودتى للغناء، بأغنية مبهجة وسريعة ومختلفة عن كل ما قدمته من قبل.

هل ستكون تلك الأغنية نواة لبدء العمل على ألبوم غنائى جديد؟

- «فين الفلوس؟» التى تجعلنى قادراً على إنتاج وطرح ألبوم غنائى، لا يوجد إنتاج غنائى فى الفترة

إبراهيم خليفة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.