«Netflix» تعرض مواهب 47 كوميدياً فى «‪Comedians Of The World‬ »

«روسن»: اخترت موضوعات نسائية لكونى امرأة.. و«الخير الله»: أرفض إدراج «استاند آب كوميدى» كـ «ارتجال»

El Watan - - نجوم وفضائيات -

كتب - خالد فرج:

بدأت شبكة Netflix فى عرض سلسلة «استاند آب كوميدى»، ‪Comedians of‬ ‪The World‬ ، منذ أيام، بمشاركة 47 من نجوم الكوميديا من 13 منطقة يتحدثون 8 لغات، حيث اختير 4 منهم من منطقة الشرق الأوسط، وهم الأردنية روسن حلاق، والفلسطينى عدى خليفة، والسعوديان مؤيد النفيعى وإبراهيم الخير الله. «الوطن» التقت روسن وعدى وإبراهيم فى دبى، للحديث عن تجربتهم فى السلسلة التى صُورت فى مدينة مونتريال الكندية، بحضور جماهيرى من الجاليات العربية المختلفة. ومن جانبها، قالت «روسن» إنها اختارت موضوعات نسائية لتقديمها فى عرضها لكونها امرأة، ما سيمكنها من توصيل فكرتها ورسالتها بطريقة كوميدية، مضيفة أنها تعبر عن لسان حال السيدات حتى ولو كان من باب الانتقاد، واصفة ما قدمته بالنقد البنّاء، بحسب قولها، وتابعت: أحرص على تناول قصص واقعية مستمدة من مواقف فى حياتى، وأضيف عليها قليلاً من الفلفل والملح كنوع من الفكاهة، ولكنى أسعى للواقعية وقول الحقيقة كى تصل رسالتى للناس بشكل يتسم بالسرعة والمصداقية.

وعن تضمُّن عرضها لمواقف محرجة فى حياة المرأة، ردت قائلة: ما تناولته يحدث مع أى سيدة فى العالم، ولكن المهم أن تتسم طريقة التوصيل باللباقة والأدب، وانطلاقاً من هذه العوامل، أدقق كثيراً فى طريقة الأداء أثناء العرض، بحيث لا أتسبب فى أذية أحد من الحضور أو المشاهدين، وإنما أضحكهم وأجعلهم يوافقوننى الرأى فيما أحكيه فى الوقت نفسه.

وبسؤالها عن خشيتها من غضب السيدات منها إزاء تلك المواقف، ردت قائلة: «لا أنكر أننى تعرضت لانتقادات فى بداياتى على يوتيوب، ولكنى وجدت النسبة الأكبر تحبنى وتدعمنى وتحثنى على الاستمرار، بدليل أن أغلبية معجبىّ من الفتيات رغم أن أغلب مواضيعى عنهن».

وعلى الجانب الآخر، أعلن إبراهيم الخير الله رفضه إدراج الاستاند آب كوميدى تحت بند «كوميديا الارتجال»، لما تحتاجه تلك العروض من تحضيرات مكثفة ودرجة عالية من التركيز، بحيث يقدم عرضاً مختلفاً عن السائد ويثير ضحك الجمهور، مؤكداً أن الكوميديان لا بد من وضع سيناريو لما يقدمه حتى فى طريقة «الركوز» عند الحديث على غرار ما يفعله نجوم الكوميديا فى أمريكا وبريطانيا.

وأوضح «الخير الله» أنه يجهز مادة عروضه بنفسه، ويجربها أمام أفراد عائلته وأصدقائه المقربين، واصفاً تلك الخطوة بالصعبة، لأنهم يواجهونه بالحقيقة دون مجاملة، مشيراً إلى أن الكوميديان لا بد له من سرد خلاصة تجربته فى الدولة التى يعرض فيها، متابعاً: «إذا قدمت عرض استاند آب كوميدى فى مصر، فلا بد أن أحكى خلاصة تجربتى فيها أكثر من الرياض، لأن الجمهور المصرى ربما لم يزر الأخيرة وبالتالى قد لا يعرف عدداً من الأمور بشأنها، وهذا ما حدث عندما جاء نجوم كوميديون من أمريكا وقدموا عروضاً تخص دولتهم لم يشاهدها سوى 10% من السعوديين.»

وقال عدى خليفة إن إدارة شبكة Netflix لم تتدخل فى محتوى العرض، وإنما أبلغوه بأن مدة العرض 30 دقيقة، وعلى أثرها كتب مادة تلائم كل دول العالم العربى، بحسب قوله.

وبسؤاله عن المغزى من تضمُّن العرض لفظاً خارجاً من وجهة نظر المصريين، رد قائلاً: «لم أضع هذه الكلمة لإضحاك الجمهور، لأن الشتائم قد لا تجلب الضحك، ولكنى وج�دت أنها ملائمة للموضوع الذى أناقشه، كما أننا نسمع الشتائم يومياً فى الشارع، وهنا أنا لا أضع شرع�ي�ة للتعاطى مع الشتائم، ولكنى أتبع إحساسى وح��دسى على الم���سرح، لأن�ن�ى أحب أن أكون مرتاحاً أثناء العرض .»

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.