الأهلى يبدأ التخطيط لـ»ميركاتو« الصيف

Elfariq - - بيبو -

بدأ مسؤولو النادى الأهلى التجهيز للصفقات التى سيتم التعاقد معها فى فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لتدعيم فريق الكرة من أجل الفوز بدورى أبطال إفريقيا، والعودة للمشاركة فى كأس العالم للأندية، خصوصًا أن الفريق ضمن إلى حد كبير استعادة لقب الدورى الذى فقده الموسم الماضى لصالح الزمالك، فى ظل انفراد الأحمر بالصدارة بفارق ٨ نقاط عن الزمالك أقرب منافسيه قبل ٦ جولات من نهاية المسابقة المحلية.

الأحمر ينوى ضم 7 لاعبين جدد منهم حارس وصانع لعب ومهاجم إفريقى

وتشير الأنباء الواردة من القلعة الحمراء عن وجود العديد من الأسماء التى يتم التفاوض معها حالياًّ، من أجل إقناعهم بارتداء القميص الأحمر، ورغم أن قائمة اللاعبين الذين تم الكشف عن وجود مفاوضات حمراء معهم تتخطى الـ١٥ لاعبًا، وهو رقم ضخم بالنسبة إلى النادى الأهلى، فإن مصدرًا مقربًا من الجهاز الفنى أكد أن الموسم الحالى سيشهد ٦ صفقات أو ٧ على الأكثر. وطلب الهولندى مارتن يول المدير الفنى للفريق التعاقد مع حارس مرمى بديل للثنائى مسعد عوض وأحمد ربيع الشيخ، ومدافع متميز لا يقل مستواه عن الثنائى أحمد حجازى ورامى ربيعة، وذلك بعد أن طلب الاستغناء عن محمد نجيب، بالإضافة إلى ظهير أيسر فى ظل اهتزاز مستوى كل من صبرى رحيل وحسين السيد، وكذلك ظهير أيمن يكون على مستوى عالٍ، بعد رفضه استمرار باسم على، علاوة على لاعب وسط مدافع بقدرات خاصة، فى ظل عدم اقتناعه بقدرات عمرو السولية وعدم وجود لاعب وسط سوى حسام عاشور. كما طلب يول التعاقد مع صانع ألعاب مميز، بعد تعاقد أندرلخت البلجيكى نهائياًّ مع محمود حسن تريزيجيه، بالإضافة إلى مهاجم إفريقى يمتلك قدرات تهديفية عالية، للقضاء على ظاهرة ضياع الفرص السهلة التى تؤرق الجهاز الفنى، وتتسبب فى خسارة العديد من النقاط. وفى مركز حراسة المرمى يفاوض الأهلى الثنائى محمد الشناوى حارس بتروجت، ومحمود حمدى حارس مصر المقاصة، للتعاقد مع أى منهما بعد فشل ضم محمد عواد حارس الإسماعيلى، بعد إصابة محمد صبحى بقطع فى الرباط الصليبى. وفى مركز المدافع أبدى الهولندى مارتن يول إعجابه بقدرات محمد مجدى مدافع المصرى، وإن كانت هناك صعوبة فى التعاقد معه نظرًا للحساسية بين الناديين منذ مذبحة بورسعيد ٢٠١٢، التى راح ضحيتها ٧٢ لاعبًا من أنصار الأحمر، وكذلك هناك اهتمام بأحمد سامى مدافع مصر المقاصة.

بينما بات الثنائى كريم حافظ لاعب أمونيا نيقوسيا القبرصى وعمر سعد لاعب سموحة الأقرب إلى التعاقد مع أحدهما لتدعيم الجهة اليسرى. وعلى صعيد منتصف الملعب اقترب محمود عبد العاطى دونجا لاعب وسط مصر المقاصة من ارتداء القميص الأحمر، بعد الاتفاق على كل تفاصيل التعاقد، ولم يتبق سوى الحصول على موافقة مسؤولى ناديه، كونه ما زال مرتبطًا بعقد مع الفريق الفيومى. وعلى مستوى مركز لاعب الوسط المهاجم، فلن يبرم الأهلى أية صفقات جديدة فى ذلك المركز، فى ظل وجود العديد من النجوم، فضلاً عن عودة الثنائى كريم وليد نيدفيد ومحمد حمدى زكى المعارين إلى وادى دجلة وسموحة. بينما يفاضل قطاع الكرة بين الثلاثى النيجيرى ستانلى أوهاويتشى لاعب وادى دجلة، ومروان محسن مهاجم الإسماعيلى، والكاميرونى صامويل نيلند لاعب يونيون دوالا الكاميرونى، من أجل تدعيم هجوم الفريق، فى ظل اقتراب عماد متعب من الرحيل أو الاعتزال بنهاية الموسم الجارى. فى الوقت نفسه، يواجه الجهاز الفنى أزمة حقيقية فى التعاقد مع لاعبين جدد أو الاستغناء عن أى من اللاعبين الموجودين فى القائمة حالياًّ، بسبب الارتباط بمواجهات دور المجموعات فى دورى أبطال إفريقيا، لا سيما أن فترة القيد الثانية فى البطولة الإفريقية ستبدأ عقب انتهاء الموسم المحلى وحتى الخامس من أغسطس المقبل، الأمر الذى يعنى أن الفريق سيخوض ثلاث مباريات على الأقل فى البطولة القارية بقائمة اللاعبين التى تضم ٢٦ لاعبا حالياًّ، ويتبقى للفريق أربعة مقاعد شاغرة سيتم إضافتها عقب صفقات الصيف. ويخشى الأهلى من الاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين المقيدين فى قائمته المحلية والإفريقية، الأمر الذى قد يسبب له أزمة فى المباريات القارية، أسوة بما حدث موسم ٢٠١٤، عندما كان الفريق يلعب فى بطولة الكونفيدرالية، حيث لعب المارد الأحمر وقتها أكثر من مباراة دون أن يستطيع استكمال قائمة الـ١٨ لاعبًا، لدرجة أنه خاض النهائى بثلاثة لاعبين مصابين بسبب عدم توافر أى بدائل لهم. وتضم القائمة المرشحة للرحيل عن النادى سواء بالبيع النهائى أو الإعارة -وبالتالى الابتعاد عن القائمة الإفريقية- سبعة لاعبين، فى مقدمتهم عمرو السولية وأحمد الشيخ وعماد متعب وباسم على ومحمد نجيب والحارس مسعد عوض والناشئ أحمد حمدى. ومن المنتظر أن يضطر الجهاز الفنى إلى الإبقاء على عدد من اللاعبين رغم عدم الحاجة إلى جهودهم للحفاظ على هيكل القائمة الإفريقية، وتحسبًا لأى ظروف قد تواجه الفريق فى مشواره القارى.

هانى عبد الصبور

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.