تفاصيل خطة الأهلى لخطف محمد عواد من الإسماعيلى

Elfariq - - بيبو -

وطالبت الجماهير فى أكثر من موقف بضرورة التعاقد مع حارس مرمى يستطيع استعادة أمجاد الأهلى فى مركز حراسة المرمى، ويمكنه استعادة حراسة مرمى المنتخب الوطنى التى ظلت لفترة طويلة من نصيب حراس الأهلى. وعلى الرغم من إعلان الجهاز الفنى أن الفريق ليس فى حاجة إلى ضم حارس جديد، فإن الحقيقة غير ذلك تمامًا، خصوصًا أن الجهاز الفنى لا يرغب فى تصدير أزمة عدم الثقة لشريف إكرامى، حتى لا يتأثر مستواه، وهو ما قد يفقد معه الفريق البطولة، خصوصًا أن الحارسين الآخرين سواء أحمد عادل عبد المنعم أو مسعد عوض لا يرقيان إلى حراسة مرمى الفريق، وسوف تتم إعارة مسعد عوض فى الموسم المقبل. »الفريق« تكشف التحركات التى قام بها أحد المسؤولين الكبار بالأهلى الذى رسم خطة محكمة من أجل تدعيم مركز حراسة المرمى بحارس متميز يستطيع استعادة الأمجاد الأهلاوية فى هذا المركز، وكانت الأنظار تتجه نحو أحمد الشناوى حارس مرمى الزمالك، باعتباره الأفضل على مستوى الحراس فى مصر، ولكن ارتباط اللاعب بعقد مع ناديه ووجود شرط جزائى كبير يحول دون إتمام الصفقة، وبالبحث عن البديل الأمثل لم يكن هناك سوى محمد عواد حارس الإسماعيلى ومحمد الشناوى حارس بتروجت وعلى لطفى حارس إنبى على الترتيب. ونظرًا لصعوبة التعاقد مع الشناوى وعلى لطفى لارتباطهما بعقد مع نادييهما، فقد تم التركيز مع محمد عواد على اعتبار أن اللاعب لديه رغبة كبيرة فى الانضمام إلى صفوف الأهلى، وعقد معه المسؤول الأهلاوى جلسة فى مكتبه بمدينة نصر تم خلالها الاتفاق على خطة انتقاله إلى الأهلى، وأعلن اللاعب أنه على أتم الاستعداد نحو تنفيذ ما يطلب منه بتحقيق حلمه بارتداء القميص الأحمر، وطلب من مسؤولى الأهلى فتح خط المفاوضات مع مسؤولى الإسماعيلى، واستغلال الأزمة المالية التى يعانى منها النادى فى الوقت الحالى، من أجل إتمام الصفقة، وبالفعل أجرى المسؤول الأهلاوى اتصالاً مع محمد أبو السعود رئيس الإسماعيلى، وطلب شراء محمد عواد وطلب معرفة شروط رئيس النادى.

أبو السعود أكد فى البدية أن اللاعب ليس للبيع وأن الفريق فى حاجة إلى جهوده، ولن يتم الاستغناء عنه، خصوصًا أنه لا يزال يرتبط بعقد لمدة موسين مع الفريق، ومن ثم لا يحق له الانتقال لأى نادٍ آخر، ورد المسؤول الأهلاوى أن اللاعب لا يرغب فى البقاء بالإسماعيلى والأفضل بيعه واستغلال عائد بيعه فى حل المشكلات المالية، التى يعانى منها النادى من أجل الاستعداد للموسم المقبل.

رئيس الإسماعيلى طلب ١٥ مليون جنيه لبيع اللاعب، وهو المبلغ الذى يراه المسؤول الأهلاوى كبيرًا جدًّا ومبالغًا فيه، وطلب إعادة النظر فيه مرة أخرى حتى يكون الكلام على أرض الواقع، وعرض المسؤول الأهلاوى دفع مبلغ خمسة ملايين جنيه مع إعارة لاعبين أو انتقالهم بشكل نهائى، أو تكون الأولوية للإسماعيلى فى التعاقد مع اللاعبين، الذين لا يحتاج إليهم الجهاز الفنى فى الموسم المقبل، وبصفة مبدئية تم ترشيح الثنائى باسم على ومحمد نجيب من اللاعبين الموجودين حالياًّ، أو المفاضلة بين اللاعبين المعارين للأندية الأخرى، مثل محمد رزق وإسلام رشدى وبيكهام وكريم نيدفيد وشريف حازم وأحمد عبد الظاهر.

ووعد أبو السعود بالتفكير فى الأمر وألمح إلى خوفه من غضبة جماهير الإسماعيلى نظرًا لرفضهم انتقال أى لاعب لصفوف الأهلى، ومن أجل تأمين الموقف حصل الأهلى على توقيع اللاعب.

على الجانب الآخر دخل نادى الزمالك فى مفاوضات مع عماد متعب من أجل انتقاله لصفوفه خلال الفترة القادمة، وذلك خلال الجلسة التى عقدها معه أحد أعضاء مجلس إدارة الأبيض، وطالبه خلالها بضرورة تخليص نفسه، مؤكدًا له أن نادى الزمالك مفتوح أمامه فى أى وقت شريطة تخليص نفسه، وعلى الرغم من أن عماد متعب يرفض الفكرة شكلاً وموضوعًا فإنه بات يفكر فى الأمر، خصوصًا أن الجهاز الفنى يدفعه إلى اعتزال الكرة رغمًا عنه نظرًا لعدم الاعتماد عليه فى الفترة الأخيرة.

وكانت الأزمة الأخيرة فى مباراة روما الإيطالى التى رفض خلالها متعب الاستجابة لطلب مارتن يول المدير الفنى بإجراء عملية التسخين فى الدقيقة ٨٨ من المباراة، لشعوره بالإهانة بعد قيامه بإجراء ما يقرب من تسعة تغييرات، ولم يفكر فى الاستعانة به سوى قبل نهاية المباراة بدقيقتين.

ورفض متعب التغيير وهو الأمر الذى أثار غضب الجهاز الفنى، خصوصًا أن اللاعب رفض الامتثال لطلب الجهاز الفنى، ولم يشأ المدير الفنى أن يثير أزمات خلال وجوده فى الإمارات، وتتجه النية إلى توقيع عقوبات على متعب، وذلك خوفًا من انفراط عقد الفريق حال تجاهل الأمر.

أزمة متعب أخذت منحًى مختلفًا بعدما نشرت زوجته يارا نعوم انتقادًا لاذعًا للنادى الأهلى عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى »فيسبوك«، وقالت: »على فكرة عماد مكنش محجوز له تذكرة عودة مع الفريق ومكنش هيرجع معاهم، يا ترى العيب ده فى السيستم ولا فينا ولا فى مين بالظبط، أنا نفسى أفهم ليه بيتعمل كده مع عماد، عماد نفسه مش فاهم فى إيه وإزاى بيتعمل معاه كده وآخر حاجة

كانت امبارح كل اللعيبة لعبت إلا هو«.

اشتعال أزمة متعب.. وعقوبة متوقعة بسبب رفض اللعب أمام روما فى الدقيقة 88

عبد الرحمن مصطفى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.